رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

قوى معارضة: نثمن دعوة 6 أبريل للاصطفاف.. ولكن

قوى معارضة: نثمن دعوة 6 أبريل للاصطفاف.. ولكن

محمد المشتاوي 26 نوفمبر 2015 10:57

من أجل القفز على السياسة وتقديم المبادئ على المصالح، أصدرت حركة شباب 6 أبريل بيانا بالأمس دعت فيه جميع القوى السياسية إلى حوار مجتمعي يقلص الهوة فيما بينها ويقرب وجهات النظر، على أن يكون على أجندة الحوار تشكيل حكومة تكنوقراط ذات توجه اقتصادي، وتدشين ميثاق شرف إعلامي، وبدء ترسيم العلاقات المدنية العسكرية.

 

وبدوره أعلن محمد شوبير، منسق عام حركة "غربة"، أن حركته تثمن كل الدعاوى الداعمة لتوحيد الصف،  وتأمل في إعلاء مصلحة الوطن وإعلاء المبادئ والقيم بعيدا عن النظرات الحزبية الضيقة، حسب قوله.

 

ضرورة

 

وأضاف منسق الحركة، في تصريحات لـ"مصر العربية" من أمريكا، أنهم يرون أن الوطن يضيع يوما بعد الآخر، وأن رفاهية الوقت غير موجودة، وبالتالي لا يجب أن تظل القوى الوطنية مشتتة.

 

وتابع: "حركتنا تهيب بكل القوى الوطنية المخلصة التي تحاول الالتفاف حول المبادئ حتى ننقذ بلادنا قبل فوات الأوان".

 

ومن جانبها أشادت مايسة عبداللطيف، عضوة المجلس الثوري، ببيان 6 إبريل واصفة إياه بـ"الممتاز والمتوازن".

 

وأضافت، في تصريح لـ"مصر العربية" من فرنسا، أن بيان الحركة ينذر بأن "الثورة القادمة وستكون كالطوفان التي تبتلع كل من في طريقها" على حد تعبيرها.

 

اصطفاف وطني

 

وبحسب ما تعتقد مايسة فإن بيان 6 أبريل يدعو للاصطفاف الوطني دون أن يسميه، وذلك لاستشعار الحركة بأن البلد على حافة الانهيار لذلك لابد من التحاور والتشاور للوصول لحل.

 

وأيدت مايسة أن يكون أساس الحوار أهداف ثورة ٢٥ يناير، لكنها تساءلت: "لما لم تسم الحركة الدكتور محمد مرسي كأحد مكتسبات ثورة ٢٥ يناير؟".

 

 بينما فضل عمرو عبدالهادي منسق العلاقات الخارجية بحزب "غد الثورة" سابقا الصمت إلى أن يتضح موقف 6 أبريل نهائيا.

 

وبين عبدالهادي، في تصريح لـ"مصر العربية" من قطر، أنهم باركوا تحركات كثيرة لـ6 أبريل سابقا "وفي النهاية ظهرت الخلافات والمشاحنات من جديد" حسب قوله.

 

دعوة للتوحد

 

أما محمد علام، رئيس اتحاد الثورة المصرية، فقال إن الجيد في بيان 6 أبريل هو الاعتراف الواضح بالخطأ والدعوة الصريحة للتوحد.

 

وعاب علام في تصريح لـ"مصر العربية" من القاهرة على البيان أنه لم يذكر القوى الثورية والوطنية، متسائلا:" هل يمكن توصيف حركة تمرد كقوة ثورية مثلا؟".

 

وطالب رئيس اتحاد الثورة المصرية بتحديد خطة واضحة وأهداف محددة يسير خلفها الشعب، ومنها بحسب قوله: "إسقاط النظام وتطهير القضاء، وفتح كل قضايا قتل الثوار ومحاسبه المتورطين فيها".

 

واختتم علامه حديثه قائلا:" مبادره 6 أبريل للتوحد جيدة، لكن يجب أن يتم تنقية الصف الثوري أولا".
 

فيما أثنى أحمد إمام المتحدث الإعلامي باسم حزب مصر القوية على دعوة حركة شباب 6 إبريل،  مشددا على أن الوطن في حاجة شديدة الآن وأكثر من أي وقت مضى إلى توحد كل أبنائه لمواجهة المخاطر المحيطة بمصر فى ضوء تردي الأوضاع المعيشية وغياب الرؤية السياسية والاقتصادية.


وأكدإمام في بيان صادر عن الحزب ترحيب الحزب بالدعوة، مطالبا جميع القوى السياسية بنبذ خلافات الماضي والتوحد على أرضية ثورة 25 يناير.

 

نص بيان 6 أبريل

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان