رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"المصري الديمقراطي”: نافسنا في زمن لا يعرف سوى شراء الأصوات

المصري الديمقراطي”: نافسنا  في زمن لا يعرف سوى شراء الأصوات

الحياة السياسية

الدكتور محمد أبو الغار "رئيس حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي"

بعد إخفاق الحزب في الانتخابات

"المصري الديمقراطي”: نافسنا في زمن لا يعرف سوى شراء الأصوات

الخراط :الحزب يبحث عن تحالف برلماني تحت القبة

محمد نصار 25 نوفمبر 2015 18:07

انتهت الجولة الأولى من المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية بنتائج زادت أوجاع حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي الذي يترأسه الدكتور محمد  أبو الغار ، حيث لم يصل سوى مرشح واحد  فقط من بين  30 مرشحا للحزب بتلك  المرحلة لجولة الاعادة  ، في حين  لم يتمكن سوى 3مرشحين للحزب بالفوز بمقاعد في المرحلة الأولى .

 

ويرى الدكتور إيهاب الخراط، عضو الهيئة العليا للحزب الذي ذاع  صيته في اعقاب ثورة الخامس والعشرين والتي كان الحزب احد ثمراتها ، أن السبب في هذه النتائج ليس تقصيرا من الحزب، بقدر ما هو تمسك بمباديء المنافسة الشريفة في زمن لا يعرف سوى المال السياسي وشراء الأصوات.

 

وقال الخراط أن نتيجة الانتخابات تعبر عن  مناخ ساد فيه تفكير لدى العامة، بعد سيطرة عناصر الحزب الوطني من جديد، وجنرالات الأمن بشقيه، مفاده أن الدولة القوية لن تتم سوى بانتخاب هؤلاء.

 

وإلى جانب المزاج العام، تأتي التجاوزات التي وصفها بـ "الفجة"، والتي ارتكبتها احزاب أخرى ومستقلين، منها شراء الأصوات، والانتهاكات الأخرى، التي استقبلتها اللجنة العليا للانتخابات بصدر رحب، وتجاوزت عنها على حد تعبير الخراط .

 

وحول دور الحزب داخل المجلس وفقا لهذا العدد القليل من نواب الحزب ، أجاب أنهم سيبحثون عن التحالف مع أخرين حتى يكون لهم صوت يعتد به، مرجحا أن يكون غالبيتهم من الشخصيات العامة والأحزاب، ذاكرا أيمن أبو العلا، نائب المصريين الأحرار، وخالد يوسف، نائب كفر شكر، وهيثم الحريري، وعماد جاد.

 

فيما أرجعت أسماء حسنين، عضو الهيئة العليا للحزب في الانتخابات إلى سيطرة الرشاوى الانتخابية والمال والسياسي .

 

ووقالت أن مرشحي الحزب عملوا جاهدين، ونافسوا بقوة وشرف في مواجهة المال السياسي، فعدد الأصوات التي حصلوا عليها تبين ذلك، لكن عزوف الناس عن المشاركة الانتخابية مع لعبه شراء الاصوات هي التي حكمت النتيجة في النهاية.

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان