رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

12 منظمة مصرية ترفض ترحيل سوريين وفلسطينيين

12 منظمة مصرية ترفض ترحيل سوريين وفلسطينيين

الأناضول 21 أغسطس 2013 12:50

أعربت عدة منظمات حقوقية مصرية، اليوم الأربعاء، عن "قلقها البالغ" لاستمرار احتجاز عشرات اللاجئين السوريين والفلسطينيين السوريين في قسمي شرطة الدخيلة والجمرك بمحافظة الإسكندرية الساحلية، بالرغم من أن معظمهم يحمل تأشيرات دخول إلى الأراضي المصرية.

 

وفي بيان وقّعت عليه نحو 12 منظمة حقوقية، طالبت فيه بـ"الامتناع عن ترحيل المحتجزين بشكل قسري إلى سوريا خاصة أنها تشهد صراعاً مسلحاً بين قوات نظام بشار الأسد الذي تعمل قوات المعارضة السورية للإطاحة به منذ مارس 2011.

 

وكان مسئول أمني بوزارة الداخلية المصرية قال لمراسل الأناضول في وقت سابق، إن القوات البحرية قامت بضبط 88 شخصاً منهم 25 سوريا و56 فلسطينيا و3 مصريين بالإضافة إلى طاقم المركب الذي كان يقلهم والمكون من أربعة أشخاص، الأسبوع الماضي، قبل القيام بهجرة غير شرعية لإيطاليا.

 

وأشار البيان إلى أن هناك "إجراءات تعسفية" تُمارس بشكل عام ضد السوريين والفلسطينيين في مصر، مطالبة بالتعامل معهم طبقًا لمعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية لحماية اللاجئين كـ"وافدين من مناطق نزاعات لا ينبغي إعادتهم إليها قسرًا"، على حد قوله.

 

يشار إلى أنه تم ترحيل عدد من المحتجزين إلى تركيا في الأيام الماضية فيما ما يزال عدد منهم محتجزاً في أقسام شرطة الاسكندرية بانتظار الانتهاء من الإجراءات القانونية اللازمة لترحيلهم.

 

ومنذ بداية الصراع السوري آذار/ مارس 2011، تمتع اللاجئون السوريون بأجواء يسودها ترحيب بالغ في مصر، فقد منحتهم الحكومة تأشيرات دخول غير مشروط وتصاريح إقامة، ووفرت لهم كامل الخدمات العامة، قبل أن تقوم السلطات بعد توتر الوضع الأمني في البلاد إثر مظاهرات 30 يونيو/حزيران الماضي بالقبض على العديد منهم بدعوى عدم حيازة إقامة سارية أو المشاركة في المظاهرات.

 

ونوهت المنظمات إلى أن المحتجزين يعيشون ظروفاً "غير آدمية" في أقسام شرطة الإسكندرية، حيث أنهم محتجزون بأماكن غير مُهيأة بانتظار ترحيلهم، مشيرة إلى أن هناك 34 طفلاً من بين المحتجزين.

 

وشارك في التوقيع على البيان (المركز المصري للحقوق الاقتصادية ومركز القاهرة والمبادرة الشخصية ومركز هشام مبارك ومؤسسة حرية الفكر والتعبير ومركز أندلس ومركز المساعدة القانونية) وغيرها.

 

وبحسب تقديرات الحكومة المصرية، يوجد ما بين 250 و300 ألف سوري في مصر حالياً، بينهم 80 ألفاً مسجلين لدى مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بينما حصل أكثر من 28 ألفاً على مواعيد مؤكدة للتسجيل خلال الأسابيع القادمة، بينما يقول دامس الكيلاني مشرف عام تنسيقية الثورة السورية ضد بشار الأسد في مصر إن عدد السوريين في مصر "يتجاوز المليون"، وفقا لتقديره.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان