رئيس التحرير: عادل صبري 08:58 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد هجومها على "حب مصر".. "الاستقلال" يطالب بمحاكمة تهاني الجبالي

بعد هجومها على "حب مصر".. "الاستقلال" يطالب بمحاكمة تهاني الجبالي

أحلام حسنين 25 نوفمبر 2015 15:41

تقدم تيار الاستقلال، اليوم الأربعاء، بطلب إلى اللجنة العليا للانتخابات برئاسة المستشار عمر مروان ضد المستشارة تهاني الجبالي، منسقة التحالف الجمهوري، متهمين إياها باختراق الصمت الانتخابات أثناء عملية التصويت بالمرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب.

وشنت أشجان البخاري، المستشارة القانونية للتيار، هجوما حادا على "الجبالي" واتهمتها بـ "اختراق القانون بكل جبروت وفوضى غير مبسوقة و منقطعة النظير، والضرب بدولة القانون بعرض الحائط"، بحد قولها.

 

وأضافت البخاري، خلال كلمتها بالمؤتمر الصحفي الذي عقده ائتلاف "مرشحات للبرلمان"، التابع للتيار عصر اليوم الأربعاء،  أن "الجبالي" ارتكبت جريمة كبرى يعاقب عليها القانون حين دعت لمؤتمر عاجل تحت عنوان " الأمر خطير"، معتبرة أن الهدف المستتر منه  "خبيث " لعمل دعاية مضادة ضد قائمة في مصر وإهدار مبدأ تكافؤ الفرص.

 

وطالبت المستشارة القانونية لتيار الاستقلال، اللجنة العليا للانتخابات باستبعاد قائمة التحالف الجمهوري برئاسة المستشارة تهاني الجبالي من الانتخابات البرلمانية  واتخاذ كافة الإجراءات القانونية جيالها ومعاقبتها، وتحويلها للمحاكمة لعدم احترام القانون، وفقا لتعبيرها.

 

وردا  على سؤال أحد الحضور حول أسباب تصدي تيار الاستقلال لـ" الجبالي" رغم أنه ليس طرفا في النزاع بين  التحالف الجمهوري وقائمة في حب مصر،  قالت  أشجان إنهم يدافعون عن احترام القانون لا عن أشخاص وقوائم، وأنه كان أولى بالمستشارة تهاني الجبالي أن تحترم القانون خاصة أنها كانت عضو بالمحكمة الدستورية العليا مضيفة: " ماذا يفعل الرجل العادي بعد أن اخترقت قاضية القانون".

 

كما أعربت عن رفضها لمضمون الاتهام الذي توجهت به الجبالي إلى قائمة "في حب مصر" حول تنسيقهم مع الإخوان بالخارج، ووصفتها بـ "كلام في الهوا  ليس عليه دليل وفقط لعمل دعاية لنفسها".

 

يأتي ذلك بعد عقد المستشارة تهاني الجبالي، منسقة التحالف الجمهوري، الذي يخوض انتخابات مجلس النواب بالمرحلة الثانية،  مؤتمرا صحفيا خلال يومي التصويت، اتهمت خلاله أعضاء قائمة "في حب مصر" بالتنسيق مع  جماعة الإخوان المسلمين بالخارج للحصول على أصوات أعضائها مقابل تسهيل عودتهم للحياة السياسية مرة أخرى.

 

في حين  اكتفى المسؤولون عن "في حب مصر" بالنفي عبر وسائل الإعلام ومطالبة المستشارة بالكف عن ما وصفوه بالادعاءات الكاذبة دون أن يقدموا أي بلاغ رسمي ضدها.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان