رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو.."حيازة سلاح" تكشف رواية المتحدث العسكري حول مقتل صحفي الأهرام

فيديو..حيازة سلاح تكشف رواية المتحدث العسكري حول مقتل صحفي الأهرام

الحياة السياسية

حامد البربري - تامر عبد الرءوف

فيديو.."حيازة سلاح" تكشف رواية المتحدث العسكري حول مقتل صحفي الأهرام

أحيل البربري إلى النيابة بعد أن اتهم الجيش بتعمد إطلاق الرصاص على زميله

مصر العربية 21 أغسطس 2013 11:12

تصاعدت أزمة مقتل مدير مكتب صحيفة الأهرام بالبحيرة، تامر عبد الرءوف، على يد قوات الجيش، الأحد الماضي، وإصابة زميله حامد البربري، مدير مكتب صحيفة الجمهورية بالمحافظة، بعد تكذيب البربري لتصريحات المتحدث العسكري بشأن الحادثة.

 

وكان العقيد أركان حرب أحمد محمد علي قد صرح، الإثنين الماضي، بأن مديري مكتبي الأهرام والجمهورية خرقا حظر التجوال بالمنطقة المحيطة بديوان عام محافظة البحيرة، وأن قتلهما من قبل قوات الجيش هناك لم يكن متعمدًا.

 

ثم جاء قرار النيابة بحبس البربري 4 أيام على ذمة التحقيق بتهمة "حيازة أسلحة" ليكذب رواية المتحدث العسكري بشأن الواقعة.

 

حيث ذكر عبر حسابه الخاص على "فيس بوك"، أن ملابسات الحادث كانت "حين قامت سيارة ملاكي بكسر حظر التجوال عند كمين المدخل الجنوبي لمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، وتحركت بسرعة عالية دون أن تمتثل للنداءات المتكررة بالتوقف، ما أثار ارتياب أفراد الكمين، حيث إن السيارة لم تتوقف لمعرفة هوية من فيها، وبالتالي تعاملت معهم قوة الكمين على أنهم أفراد اخترقوا حظر التجوال ولم يمتثلوا لنداءات القوات المتكررة، أو الطلقات التحذيرية التي تم ضربها في الهواء".

 

وتابع: "تعامل أفراد الكمين مع السيارة بشكل مباشر، ما أدى إلى إصابة تامر عبد الرءوف، صحفي، مدير مكتب جريدة الأهرام بدمنهور، بطلق ناري أسفر عن وفاته، واختلال عجلة القيادة واصطدمت بعمود إنارة، ما أدى إلى إصابة حامد فتحي حامد البربري، صحفي بجريدة الجمهورية، بكسر بالذراع وكدمة أعلى الوجه، وبما يؤكد اختراق العربة للكمين بسرعة عالية".

 

لكن في المقابل، قال حامد البربري: "إن قوات الجيش أطلقت الرصاص رغم التزامه وزميله بتعليمات الكمين العسكري، وعودتهما من نفس طريق قدومهما بعد رفض الكمين السماح لهما بالمغادرة".

 

وأضاف أنه فوجئ وزميله تامر عبد الرءوف بالرصاص ينهمر على السيارة من الخلف، واستقرت إحدى الرصاصات في رأس زميله القتيل الذي كان يقود السيارة، ما أسفر عن فقدانه السيطرة عليها، واصطدامها بعمود إنارة، وإصابة زميله حامد البربري.

 

ووصف البربري سلوك العسكري الذي قام بضرب الرصاص الحي على السيارة بالأرعن، لأن السيارة التزمت بتعليمات الكمين العسكري وعادت من حيث أتت، كما أن علامة "مؤسسة الأهرام" كانت واضحة في مقدمتها، حسب قوله.

 

وفي أول رد فعل على تكذيب البربري لرواية المتحدث العسكري، أصدرت نيابة دمنهور قرارًا بحبس البربري 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمة "حيازة أسلحة".

 

وقال هشام يونس، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إنه سيتوجه صباح اليوم الأربعاء، والزميل خالد البلشي، عضو مجلس النقابة، لمقابلة البربري في المستشفى، للوقوف على أدق تفاصيل الواقعة، لافتًا إلى أن المستشار القانوني للنقابة سيتابع القضية.

 

وفي تعقيب له على الحادث، قال الكاتب الصحفي محمد القدوسي إن النيابة توجه تهمة حيازة أسلحة لحامد البربري مدير مكتب الجمهورية في البحيرة، المصاب، والشاهد على مقتل مدير مكتب الأهرام بالبحيرة تامر عبد الرؤوف برصاص ميري، رغم أنهما من مؤيدي الانقلاب، فقط لأنه خالف الرواية الأمنية والعسكرية للحادثة.

 

 وأضاف عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أطلق عليهما النار بعد انصرافهما من لقاء صحفى مع محافظ البحيرة لمتابعة تطورات العملية الأمنية للقضاء الميمون على الإرهابيين، وما كان يخطر ببال أي منهما أنهما سيقنصان بالرصاص المبارك الذي أطلقته بنادق الانقلاب المبارك".

 

وحتى كتابة هذه السطور لم يصدر المتحدث العسكري ولا المتحدث باسم وزارة الداخلية تعقيبًا على رواية البربري بشأن مقتل عبد الرءوف، فيما اعتبر مراقبون أن إحالة البربري إلى النيابة تهمة حيازة سلاح بمثابة رد فعل عملي من جانب سلطات الانقلاب العسكري.


شاهد رواية مدير مكتب الجمهورية بشأن الحادث:

http://www.youtube.com/watch?v=AZW0v0OFIdg

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان