رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"البر" يدعو عائلات الضباط والجنود إلى منعهم من استخدام السلاح

البر يدعو عائلات الضباط والجنود إلى منعهم من استخدام السلاح

الحياة السياسية

الدكتور عبد الرحمن البر، عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين

"البر" يدعو عائلات الضباط والجنود إلى منعهم من استخدام السلاح

مصر العربية - متابعات: 21 أغسطس 2013 01:42

دعا الدكتور عبد الرحمن البر، عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، أهالي ضباط وجنود الجيش والشرطة، مساء الثلاثاء، إلى توجيه أبنائهم ومنعهم من "إطلاق النار على المصريين".

 

ووجه "البر" سؤاله إلى أهالي الضباط والجنود: "كيف تعيشون مع هؤلاء الوحوش؟"، مضيفًا، في رسالة نشرتها جماعة "الإخوان" في صفحتها على "فيس بوك": "يا أبناء مصر.. يا آباء وأمهات وأبناء وبنات الضباط والجنود، الذين شاركوا في قتل وإصابة الآلاف من المصريين السلميين في ميداني رابعة والنهضة وعند دار الحرس الجمهوري وعند النصب التذكاري وفي رمسيس وأمام مسجد الفتح وفي كل محافظات مصر، هل رأيتم ما فعل ذووكم من الضباط والجنود بإخوانكم وأخواتكم من المصريين؟".


وواصل "البر" في طرح أسئلته على أهالي ضباط وجنود الجيش والشرطة، قائلاً: "هل رأيتم كيف أطلقوا الرصاص الحي بدم بارد على الأطفال والنساء والشيوخ والشباب؟، وهل عرفتم كم امرأة ترملت حين قتل ذووكم أزواجهن؟، وهل حسبتم كم من أم ثكلى فقدت ولدها على أيدي ذويكم؟، وهل حسبتم كم يتيما ويتيمة فقدوا آباءهم على أيدي ذويكم؟، وهل رأيتم كيف دخل ذووكم من الضباط والجنود بالمدرعات والجرافات فداسوا بها النساء والأطفال أحياء؟".


وتابع: "كيف أحرقوا الخيام على من فيها فتحمت الجثث، التي احترق أصحابها أحياء؟، وكيف أحرقوا المستشفى الميداني بمن فيه من الشهداء والمصابين دون رحمة؟ وكيف أطلقوا النيران على الجرحى والمصابين ومن يقوم بمساعدتهم في المركز الطبي بلا شفقة؟، وكيف أحرقوا المسجد بما فيه من جرحى ومصابين وشهداء؟، وكيف تركوا جثث الشهداء ساعات طويلة في الشوارع وأمام مداخل العمائر في قساوة عجيبة؟"


وأضاف "البر": "هل بلغكم أن أحد الضباط أطلق النار على الزوجة، التي كانت بجوار زوجها الجريح تمرضه فأرداها قتيلة أمام عينيه؟، هل بلغكم أن أحد الضباط رأى شابا يحمل جريحا فأطلق الرصاص على صدر الجريح؟، وهل عرفتم أن الضباط والجنود كانوا يضربون النساء والأطفال في قلب المسجد ويسبونهم بأقذع الألفاظ؟".


واختتم قائمة أسئلته، التي خاطب بها أهالي رجال الجيش والشرطة، بقوله: "هل علمتم هذا وعشرات بل مئات القصص المخجلة والمخزية التي تدل على غياب كل معاني الإنسانية من قلوب فاعليها؟، وهل يرضيكم هذا؟، ووكيف تعيشون مع هؤلاء الوحوش؟، وهل تأمنون عقاب الله لهم على جرائمهم ولكم على سكوتكم عن توجيههم ومنعهم وتذكيرهم؟".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان