رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور| هكذا تباع الأصوات في دائرة عابدين

بالصور| هكذا تباع الأصوات في دائرة عابدين

الحياة السياسية

بيع الأصوات بدائرة عابدين

بالصور| هكذا تباع الأصوات في دائرة عابدين

عبد الغني دياب 23 نوفمبر 2015 12:15

"سمسرة الأصوات" مهنة لا تنشط إلا في يوم أو اثنين من أيام العام، وربما لا تتكرر إلا كل 5 أعوام، هي مدة انعقاد مجلس النواب.


"تعالي يا خالتي".. هكذا ينادي محترفو المهنة الموسمية على زبائنهم من السيدات بمجرد دخولهن للشارع المؤدي إلى لجانهن الانتخابية، وربما تتغير الصيغة للمذكر أمام لجان الرجال، أو المدارس التي يتواجد بها لجان مشتركة بين الرجال والنساء.


في الشوراع المتفرعة من شارع الشيخ ريحان تبدأ مهمة هؤلاء السماسرة، وتحديدا أمام لجنة مدرسة القومية العربية للسيدات، حيث ينادون من بعيد في محاولة لاجتذاب السيدات حال اقترابهن من اللجنة وتوصيتهن برقم مرشحه في بطاقة الانتخاب.


المهنة لا تقتصر على الرجال، فللنساء دور كبير أيضا، إما في جذب أصوات صاحباتهن، أو استخدم الفتيات في استقطاب أصوات بعض الرجال.

 

والمهمة لا تقتصر على "الإقناع المجاني"، فالناخب الذي لا يستجيب لـ "الديلر الانتخابي" يبدأ في مساومته وعرض النقود عليه.

 

رصدنا أمام مدرسة القومية عملية بيع مكتملة بمعرفة إحدى مندوبات المرشح طلعت القواس، مرشح حزب المصريين الأحرار، التي وقفت خلف سيارة في الجهة المقابلة للجنة لتبدأ في تقديم عرضها المالي.


اكتملت "الصفقة"  بتسجيل اسم الناخبة في كشف مع المندوبة، ومن ثم التنسيق مع المندوب الموجود داخل اللجنة، ومنح الناخبة جزءا من المتفق عليه، على أن تحصل على الباقي بعد التأكد من منح صوتها للقواس.

 

 


 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان