رئيس التحرير: عادل صبري 07:27 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المسلماني: مؤسسات الدولة صامدة ولن تركع أمام أي تهديدات

المسلماني: مؤسسات الدولة صامدة ولن تركع أمام أي تهديدات

عادل حسين 20 أغسطس 2013 16:52

في بداية مشاورات مؤسسة الرئاسة مع القوي السياسية للخروج من الأوضاع الراهنة؛ بحث عمرو موسى المرشح الرئاسي السابق والقيادى بجبهة الإنقاذ مع أحمد المسلماني المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية الوضع الداخلي المصري وسبل حل الأزمة السياسية والخروج منها والمشهد الدولي الذي أصبح حاضراً ويلعب دوراً رئيسياً في الأوضاع المصرية.

وكان الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور قد كلف المسلماني بالقيام بعدد من المشاورات مع القوى السياسية والرموز الوطنية بدأها مع عمرو موسى أمس.

 

وذكر بيان صادر عن مكتب موسي أن  اللقاء استغرق ساعتين نقل فيهما المسلماني تقدير الرئيس عدلي منصور لعمرو موسى والدور الوطني الذي يقوم به لدعم موقف مصر عربياً ودولياً، كما دار النقاش حول الوضع الداخلي المصري وسبل الحل، والمشهد الدولي الذي أصبح حاضراً ويلعب دوراً رئيسياً في الأوضاع.

 

وتطرق النقاش بين موسى والمسلماني إلى قواعد اختيار لجنة الخمسين لكتابة الدستور، وآراء موسى بشأنها كما عرض موسى نتائج الاتصالات واللقاءات الدولية التي قام بإجرائها مؤخراً لدعم الموقف المصري على الصعيد الدولي في ضوء الاجتماع المرتقب لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بشأن مصر اليوم الاربعاء.

 

وقد عبر موسى للصحفيين عقب اللقاء عن شكره وتقديره للرئيس منصور لبداية هذه المشاورات كما عبر عن ثقته في الخطوات الثابتة التي تمضي فيها مصر على خارطة الطريق، كما عبر عن سعادته بالموقف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لدعم مصر سياسياً واقتصاديا، معتبرا أن هذه بداية جديدة تقف مصر وخلفها أشقاؤه العرب الذين سوف يتداعون جميعاً لدعمها في الحرب ضد الإرهاب والتطرف. ورحب موسى بمبادرة الرئاسة باستطلاع رأى السياسيين فى الوقت الذى تواجه مصر عمليات عنف وإرهاب كبيرة، مؤكدا أن الخلاف الحالى ليس خلاف مجتمعى أو سياسى بل هو تهديد لاستقرار مصر وهذا لم نقبله أبدا.

ولفت موسى إلى أن اللقاء استعرض إمكانية الخروج من الوضع الحالى وكيفية التعامل مع الموقف الدولى، موضحا أنه وضع حلول للموقف الراهن واقترح  على المسلمانى بأن يتم إبلاغ الرئاسة بها.

 

وقال المسلمانى للصحفيين بعد الاجتماع، إن لقاءه بموسى يأتى ضمن سلسلة لقاءات ستتم مع القوى السياسية خلال الفترة المقبلة للتشاور حول الوضع السياسى الراهن خاصة أن الأمم المتحدة والدول الأجنبية أصبحت جزءًا من المشهد السياسى فى مصر.

 

وأكد المسلمانى، أن الشعب المصرى صابر من أجل تجاوز المرحلة الحالية وأن مصر ومؤسسات الدولة صامدة. وحول القبض على عدد كبير من قيادات الإخوان أوضح المسلمانى، أن الدولة المصرية ترفض أن تقوم بأي حملات اعتقالات حيث تتعامل بالقانون مؤكدا أن توقيف المتهمين وفقا للقانون  .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان