رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

قيادات بإخوان الخارج: أزمة طاحنة جديدة في انتظار الجماعة

قيادات بإخوان الخارج: أزمة طاحنة جديدة في انتظار الجماعة

الحياة السياسية

القائم باعمال مرشد الجماعة د.محمود عزت

قيادات بإخوان الخارج: أزمة طاحنة جديدة في انتظار الجماعة

اتهامات لجبهة عزت باستخدام أساليب غير أخلاقية ضد معارضيها

مصر العربية 21 نوفمبر 2015 20:35

دخل الصراع بين قيادات الإخوان المتصارعين على إدارة الجماعة منحى جديدا في ظل اتهامات جديدة بين الفريقين وصلت حد اتهام أطراف بجبهة ما يعرف بالإدارة العليا ، لجبهة الدكتور محمود  عزت الأمين العام  للجماعة بالاختراق الأمني، وممارسة "أساليب غير أخلاقية والضغط على المعارضين لهم بسلاح التمويل". 

 

وقالت مصادر بارزة بمجلس شورى الإخوان خارج  مصر: إن ثمة أزمة طاحنة جديدة في انتظار الجماعة تزامناً مع  تمكُّن الدكتور محمود عزت القائم بأعمال المرشد من الخروج من مصر. 

 

 

وأضافت  لـ مصر العربية، أنه يأتي على رأس أولويات "عزت" عقب الخروج من مصر القيام بتصفية تنظيمية ومعنوية للأصوات المعارضة  لفريقه سواء كانت تلك الأصوات من القيادات أو الشباب.

 

 

وتابعت المصادر، أن عزت وفريقه الذي يضم كلا من نائب المرشد في الخارج إبراهيم منير ، والأمين العام لمكتب الإرشاد القديم محمود حسين، يعتمد على خطة الإقصاء التام لعدد من القيادات والشباب المؤيدين للمسار الثوري وذلك عبر طرق مختلفة، على حد تعبير المصادر . 

 

 

 

وكشفت المصادر، أن لجنة الإدارة العليا التي تدير الجماعة داخل مصر، وجهت رسالة رسمية لعموم الإخوان في 8 نوفمبر الجاري أعلنت فيها عن رفضها  لممارسات فريق عزت، مؤكدة دعمها للمكتب الإداري للجماعة بالخارج الذي يتعرض لحرب شرسة بحسب المصادر من جبهة القائم بأعمال المرشد . 

 

 

وأوضحت، أن  قيادات جبهة عزت في الخارج تدير معركة شرسة لعرقلة جهود بعض القيادات التي سعت خلال الفترة الماضية لإيجاد مصادر تمويل بديلة لمساعدة أسر الضحايا في مصر و كذلك دفعاً لما أسمته بـ"الحراك الثوري الذي يعاني ركوداً ملحوظاً لأسباب عديدة أهمها قلة الموارد المالية".

 

 

وأضافت المصادر، أن جبهة عزت قامت بإصدار قرارات من شأنها الإساءة لسمعة القائمين على تلك المبادرات ومحاولة عرقلة جهودهم على الساحة العربية والعالمية.

 

 

وقالت  قيادات  بارزة بالجبهة المتصارعة مع جبهة عزت على قيادة  الجماعة : "إن تكرار حدوث تلك الخلافات و استعار نيرانها بالتزامن مع اقتراب أي موجة ثورية بات أمرا يدعو للتعجب"، في إشارة  للذكرى الرابعة لـ25 يناير  والتي تحل قريبا ، مضيفة أن هذا  يصيب كثيرا من شركاء لما أسمته بـ" الثورة" بالإحباط نظراً لما تؤدي إليه هذه الخلافات داخل الإخوان إلى حرمان الحراك الثوري من الزخم الإخواني المنتظر.

 

وتابعت المصادر، أن تصعيد جبهة عزت للخلافات في هذه التوقيتات بدأ يطرح تساؤلات بشأن مدى اختراقها من جانب أجهزة أمنية .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان