رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"المصري الديمقراطي" ينتقد الاتفاق النووي ويدعو لتأجيل تنفيذه

المصري الديمقراطي ينتقد الاتفاق النووي ويدعو لتأجيل تنفيذه

الحياة السياسية

الدكتور محمد ابو الغار - رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي

"المصري الديمقراطي" ينتقد الاتفاق النووي ويدعو لتأجيل تنفيذه

محمد نصار 21 نوفمبر 2015 14:58

انتقد الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، توقيع مصر على عقد إنشاء محطة الطاقة النووية مع شركة "روز أتوم" الروسية، مشيرا إلى أن الأمر جاء بطريق المفاجأة، ولم يتم عرضه على القوى السياسية.

 

 وطالب الحزب القيادة السياسية، في بيان له، اليوم السبت، بتأجيل تفعيل هذا التعاقد إلى أن يتم عقد حوار مجتمعي يشمل القوى السياسية والخبراء في الطاقة والبترول والاقتصاد والبيئة لهذا الغرض، وعرض المشروع على مجلس النواب القادم لدراسته.

 

وأبدى "المصري الديمقراطي" عددا من التساؤلات المتعلقة بالمشروع، منها التغاضي عن إعلان تفاصيل العقد، وأنه لم يحتوى سوى على بعض المعلومات المبهمة، إلى جانب عدد من الاستفسارات الأخرى المتعلقة برؤية المشروع واستراتيجيته.
 

وتساءل الحزب عن الدراسة التي أعلن عنها وزير الكهرباء في فبراير الماضي عن قيام قطاع الكهرباء بعمل دراسة عن المزيج الأمثل فنيا وإقتصاديا لإنتاج الطاقة في مصر بحلول عام ٢٠٣٥، وذلك بعد تحديد احتياجات مصر المستقبلية  في ضوء الزيادة السكانية المتوقعة  والإماكنيات المالية "التي لم يرد عنها أي معلومات حتى الآن" بحسب البيان.

 

وتابع البيان: "لو سلمنا فرضا بأهمية المفاعل النووي في استراتيجية المزيج الأمثل لإنتاج الطاقة في مصر، فلماذا الغموض و انعدام الشفافية في آلية طرح مشروع مهم وحيوي مثل مشروع المفاعل النووي السلمي؟ وما هي اشتراطات التعاقد؟ ولماذا لم يطرح المشروع في مناقصة عالمية لاختيار الأنسب من حيث المواصفات الفنية والأسعار وشروط التمويل؟"

 

وأشار "المصري الديمقراطي" إلى تصريحات للدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، قال فيها إن النمو المتوقع لاحتياجات مصر من الكهرباء هو ٦٪ سنويا، علما بأن الإنتاج الحالي يبلغ ٢٨ جيجا وات، وتم التعاقد على ٢٠ جيجا وات جديدة خلال العامين الماضيين، والتي ستدخل الخدمة خلال ٥ سنوات ليصل الانتاج إلى ٤٨ جيجاوات سنويا عام ٢٠٢٢.

 

وفي المقابل، "من المتوقع أن يصل استهلاك مصر إلى ٣٧ جيجا في نفس العام، ما يعني وجود فائض قد يصل إلى ١١ جيجا وات بعد 5 سنوات، دون الحاجة إلى المحطة النووية" بحسب البيان.




اقرأ أيضًا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان