رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تواضروس لـ "الأساقفة": الكنيسة أم لا تخشى أبناءها

تواضروس لـ الأساقفة: الكنيسة أم لا تخشى أبناءها

الحياة السياسية

البابا تواضروس الثاني خلال احتفال تجليسه

تواضروس لـ "الأساقفة": الكنيسة أم لا تخشى أبناءها

عبد الوهاب شعبان 18 نوفمبر 2015 16:43

وجه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، شكره للآباء الأساققة، إبان قداس الذكرى الثالثة لتجليسه على الكرسي المرقسي.


 

وقال تواضروس: "نشكر الله الذي أتى بنا إلى هذه الساعة و أعطانا هذه المسئولية التي نتحملها كلنا معا"، لافتا إلى "أنه خلال السنوات الثلاثة، أعطانا الله نعم الكرم المتسع، امتداداً للآباء والأجداد الذين تعبوا جداً بداية من القديس مارمرقس وعبر الأجيال".

 

وأضاف خلال احتفالية الذكرى الثالثة لتجليسه، أن الجميع تعبوا ونحن دخلنا على ما لم نتعب فيه، مشيرا إلى أن الخدمة اليوم مختلفة تماماً عن ٦٠ عاما مضت.

 

وأعرج في حديثه، على أن الكنيسة كانت محصورة داخل مصر و لا تتعدى الحدود، إلا بأسقفين فى القدس و السودان.

 

ولفت إلى جهود البطاركة السابقين ابتداء، بـ البابا يوساب الثاني، مرورا بالبابا كيرلس، وانتهاء بالراحل البابا شنودة الثالث، في خدمة الكنيسة بالمهجر.

 

وألمح إلى ثلاثة ملامح رئيسية في إدارة الكنيسة، أولها أن تكون الكنيسة قلب متسع للعالم، مؤكدًا أن الكنيسة صار عليها أن تتعامل مع جميع كنائس العالم بدون استثناء، ولا نستطيع أن نتعامل إلا بالقلب المتسع.


وأردف قائلا : "صرنا أمام واقع جديد"، متسائلا:"نواجهه أم نهرب منه؟أو هل نصم الآذان عنه ؟ ".

 

واستطرد تواضروس: "يجب أن نكون مستعدين لهذا الواقع، وإلا سيكون بيننا ناس بتفكر ، وناس مش عايزة تفكر ..!!".

 

و قال إن الكنيسة القبطية هي الكنيسة الأم، والأم تنظر إلى الجميع كأنهم أبناءها ومفيش أم بتخاف من أولادها، داعيا إلى ضرورة الانشغال، بالكنيسة المصرية لتصبح فخرا للأقباط أمام العالم.

وشدد على تطوير و تحديث العمل الكنسي، باعتبار أن الفكر المؤسسي يحفظ الكنيسة، ويتسق مع هدف تسليم كنيسة قوية للأجيال القادمة، معتبرها ليست مسؤوليته فقط بل هى مسئولية جماعية، من كل أسقف فى أيبارشية له نصيب في العمل العام الكنسي في الكرازة كلها.

 

وأكد البابا أن حيوية الكنيسة في شبابها و أطفالها ملمحا هاما، مشيرا إلى أن أسقفية الشباب تبذل مجهودًا كبيرًا، لكن الحقل واسع جداً و يحتاج إلى أعداد و إعداد.


يشار إلى أن الكنيسة احتفلت صباح اليوم، بالذكرى الثالثة لتجليس البابا تواضروس على الكرسي المرقسي، في حضور أساقفة المجمع المقدس.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان