رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"نيويورك تايمز":إعلام الانقلاب يذكرنا بحقبة عبد الناصر

"نيويورك تايمز":إعلام الانقلاب يذكرنا بحقبة عبد الناصر

معتز بالله محمد 19 أغسطس 2013 17:33

 

أكدت صحيفة" نيويورك تايمز" الأمريكية أن الانتقادات التي يوجهها الغرب لسلطة الانقلاب في مصر من منطلق استمرارها في سفك دماء المتظاهرين جوبهت بضغوط على وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها "إزاء الصرخات الدولية في أنحاء العالم ردا على إراقة الدماء في مصر، بدأت الحكومة الجديدة التي تم تعيينها على يد الجنرال عبد الفتاح السيسي في ممارسة ضغوط حقيقية على وسائل الإعلام القليلة، التي تنتقد أعمال العنف: وسائل الإعلام الأجنبية".

وتتبعت الصحيفة مسار عملية التصفية الإعلامية بدء من قيام السلطات العسكرية بإغلاق القنوات التي تدعم مرسي منذ اليوم الأول في الانقلاب عليه.ثم إغلاق مكتب الجزيرة ومنعها من العمل في مصر واعتقال كوادرها ومراسليها.

"نيويورك تايمز" تطرقت أيضا لما جرى في مؤتمرين صحفيين، قامت خلالهما عناصر رسمية بتوبيخ مراسلين غربيين لعدم طرحهم عمليات قوات الأمن من وجهة نظر الحكومة وهي الحرب ضد الإرهاب.

وتابعت الصحيفة" بالأمس انضم إلى تلك الجوقة الفريق عبد الفتاح السيسي نفسه، عندما انتقد وسائل الإعلام الأجنبية لأنها لم تسلط الضوء على حربه ضد الإرهاب".

ومضت " نيويورك تايمز" تقول:" الهجوم على الإعلام الغربي، وجد صداه في القنوات التليفزيونية الحكومية والخاصة، وعلى ما يبدو قام أنصار السيسي بالاعتداء على أكثر من عشر مراسلين أجانب أو اعتقالهم ردا على ذلك".

واستشهدت الصحيفة بما قاله" مات برادلي"مراسل صحيفة " وول ستريت جورنال" للجزيرة الإنجليزية وكيف قام الجنود بإدخاله سيارة مدرعة لإنقاذه من مؤيدي الانقلاب الذين تكالبوا عليه، ومزقوا ملابسه، وأخذوا منه أدواته.

وقالت نقلا عن محللين وناشطين في مجال حقوق الإنسان أنهم يرون تنسيقا واضحا بين وسائل الإعلام الحكومية والخاصة وأن جميعهم يردد نفس الشيئ.

وأوضحت الصحيفة أن عدد كبير من المختصين يرون أن إظهار الإسلاميين في صورة إرهابيين بشكل مدبر يعيد إلى الأذهان ما كان يحدث مطلع الستينات، حيث قام جمال عبد الناصر بتعزيز سيطرته على السلطة عبر قمع الإخوان المسلمين، على حد وصفها.

ونقلت" نيويورك تايمز" عن منى الغباشي خبيرة العلوم السياسية في كلية بارنارد بجامعة كولومبيا والتي تتابع وسائل الإعلام المصرية خلال الثمانية أشهر الأخيرة قولها" هو نفسه الخطاب القومي، الذي يصنف الإسلاميين كإرهابيين، وينظر إلى الإسلام كشيء خارج عن الوطنية، أو مستورد من الخارج، لذلك لا يعتبرهم مصريين حقيقيين".

وقالت الغباشي إن هناك اتجاها يتبناه الإعلام الحكومي والخاص بعد الإطاحة بمرسي يقضي بأنه حتى يتسنى تعزيز التأييد لخطوات سحق الإخوان، يجب أولا شيطنتهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان