رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

السواد فى كل مكان بالمنوفية .. 21 قتيل في حادث سيناء

الأهالى: الداخلية لم تبلغنا وعلمنا من وسائل الإعلام

السواد فى كل مكان بالمنوفية .. 21 قتيل في حادث سيناء

تهديدات من أهالى "المصيلحة" بحرق منازل الإخوان بالقرية

المنوفية – أحمد عجور 19 أغسطس 2013 15:32

حالة كبيرة من الغضب والسخط العام  تسود محافظة المنوفية عقب علمهم صباح اليوم الإثنين بخبر سقوط 25 قتيلا في الهجوم على مجندي الأمن المركزي  بشمال سيناء.. وبدأت الأنباء تتوالي على  مديرية أمن المنوفية عن انتماء عدد من الضحايا إلى مختلف مدن ومراكز محافظة المنوفية .

وسادت حالة من الارتباك بمديرية الأمن نتيجة وصول عدد الضحايا المنتمين لمحافظة المنوفية إلى 21  ولم تبلغ المديرية الأهالى عن مقتل ذويهم، وطالب أهالى الشهداء بمعرفة كيف يستلمون جثث ذويهم .

وفيما يلي أسماء الضحايا وهم" محمد على ابراهيم قرية فيشا الكبرى مركز منوف ، ومن مركز الشهداء  أنس نصر سعيد  ، وعمرو شبل فرحات ، وابراهيم نصر سيد أحمد ، ومن مركز السادات اسلام عبد العزيز عبد القادر ، ومن شبين الكوم عبد الرحمن حسنى عبد المحسن و أحمد عبد العاطى عبد الشافى. و محمد محمود على قويسنا ، وابراهيم نصر سيد أحمد".

واكتست قرى ومدن المنوفية بالسواد لاستقبال 21 جثمانا لضحايا الحادث الإرهابى بسيناء ، الذى راح ضحيته 25 من جنود الأمن المركزى برفح ، حيث لم تخل قرية أو مدينة بالمنوفية من فقد أحد أبنائها فى الحادث.

فى مدينة شبين الكوم وبالتحديد شارع الاستاد الرياضى يسكن الشهيد عبد الرحمن حسن عبد المحسن 21 عاما، لم يكن أهل الشهيد على علم بمصرع نجلهم ويتمنون ألا يكون الخبر صحيحا .

وما إن تأكدوا من خبر مقتل نجلهم انهار حسام شقيق القتيل 23 عاما ودخل فى حالة بكاء هستيرى جراء الصدمة رافضا ما حدث لأخيه من اعتداء غاشم وغادر على يد مجموعة إرهابيين.

وقال حسن عبد المحسن 50 سنة والد القتيل لا نملك ألا أن نقول حسنا الله ونعم الوكيل، مطالبا بالقصاص من قاتليه الخونة، قائلا " أنا لسة دافن أخوه من 3 سنين الله جاب .. الله خد.. الله عليه العوض".

وأكد والد الضحايا أنه نجله غادر المنزل أول أمس متجها إلى كتيبة الأحراش برفح لينهى إجراءات تسليم عهدة الخدمة العسكرية برفح، إلا أنه قتل بعد انتهاء واجبه الوطنى ، داعيا الله أن يصبره على فراق ولده .

وفيما أصيبت خطيبة القتيل بصدمة عصيبة فور سمعها الخبر وسط صراخ من أقاربه لإتمامه حفل خطوبته منذ 10 أيام فقط، وكان يجهز لزواجه عقب عيد الأضحى المبارك.

وطالب والد القتيل بالقصاص لدماء نجله وزملائه من الإرهابيين، قائلا "لا نملك ألا نقول ما يرضى الله، إنا لله وإنا إليه راجعون وحسبنا الله ونعم الوكيل".

 فيما اشتعلت قرية المصيلحة مركز شبين الكوم غضبا بعد ورود خبر مقتل "أحمد عبد العاطى حسن عبد الشافى 21 سنة ، وهدد الأهالى بإحراق منازل جماعة الاخوان  بالقرية، وإخراجهم من ديارهم متهمين إياهم بالتسبب فى مقتل الجنود فى سيناء ، وقتل ابن القرية"  .

وشهدت أيضا مناوشات بين أحد أهالى القرية المنتمى للجماعة وأهالى وأقارب الضحايا عند مروره من أمام منزل القتيل وقذفوه بالحجارة متهمينه بالتسبب هو وجماعته فى مقتل الضحية.

وقال عبد العاطى حسن والد الشهيد (60 سنة ) "حسبى الله ونعم الوكيل وربنا يصبرنى على فراق أحمد،  ومنهم لله القتلة "، مشيرا إلى أن زملاءه فى الجيش هم من أبلغه بمقتل نجله ولا يعلم شيئا عن جثمانه ، ولم يتواصل معه أحد من مديرية الأمن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان