رئيس التحرير: عادل صبري 01:49 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ارتفاع عدد قتلى هجوم سيناء إلى 25 شرطيا

الداخلية:

ارتفاع عدد قتلى هجوم سيناء إلى 25 شرطيا

الأناضول 19 أغسطس 2013 14:08

ارتفع عدد المجندين المصريين الذين لقوا مصرعهم إثر هجوم مسلح على حافلتين لنقل الجنود على طريق رفح الدولي شمال سيناء (شمال شرق مصر)..

  صباح اليوم الاثنين إلى 25 قتيلا بعد وفاة أحد المصابين، بحسب بيان رسمي لوزارة الداخلية.
وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها ظهر اليوم الاثنين على صفحتها الرسمية بموقع (فيسبوك) للتواصل الاجتماعي إنه "تعرض عدد من المجندين بقطاع الأمن المركزي (التابع للشرطة) بالعريش أثناء عودتهم من الإجازة لكمين مسلح أطلق النار عليهم مما أسفر عن استشهاد 25 مجندا وإصابة 2 آخرين".
وأوضح البيان أن الحادث وقع أثناء مرور السيارة التي كانوا يستقلونها بمنطقة أبو طويلة وحال توجههم إلى مقر قطاع الأمن المركزي برفح.
وأضاف البيان أن الحادث يأتي "استمراراً للجرائم الإرهابية التي ترتكبها الجماعات المسلحة بشمال سيناء والنَيل من رجال الشرطة الذين يؤدون واجبهم بكل أمانة وبسالة"، مشيرا إلى أنه تم نقل الجثامين والمصابين إلى المستشفى العسكري، وجارى اتخاذ الإجراءات القانونية قبل الواقعة .
وتابع البيان قائلا "وتنعى وزارة الداخلية رجالها البواسل وتؤكد على استمرارها في محاربة الإرهاب وأن هذه الوقائع لن تُثنى عزم رجالها عن القيام بدورهم في محاربة الإرهابيين والجماعات المسلحة التي تسعى إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد".
فيما قال بيان لمجلس الوزراء المصري إن بعض العناصر المسلحة قامت صباح اليوم باستهداف سيارتين من قوات الأمن المركزي بمنطقة أبو طويلة طريق رفح بالعريش بقذائف صاروخية وأسفر الهجوم عن استشهاد 25 مجندا وإصابة مجندين اثنين آخرين تم نقلهم إلى المستشفى العسكري.
وكانت روايات أولية لمصادر أمنية قد قالت في وقت سابق إن حافلتين تقلان مجندين بالشرطة تعرضتا لهجوم بقذائف "أر بي جي" المضادة للدروع من قبل مسلحين مجهولين، عند منطقة أبو طويلة على طريق رفح الدولي وهو ما أدى لاشتعال النيران في السيارتين ومقتل 24 شرطيا وإصابة اثنين آخرين.
كما أشارت تحقيقات أولية بحسب ما ذكرته مصادر أمنية إلى أن المسلحين استوقفوا الحافلتين وأنزلوا الشرطيين قبل أن يعدموهم بإطلاق الرصاص.
وقال شهود عيان ومصادر للأناضول إن الحادث برفح وقع بمنطقة " السادوت " على مشارف مدينة رفح الغربية، وأن المجندين القتلى يعملون بمعسكر قوات الأمن بمنطقة الأحراش
وأجمعت المصادر على أن مسلحين ملثمين أوقفوا حافلتين تقلان الجنود الذين كانوا في طريقهم الى المعسكر وأجبروا الجنود على النزول منها تحت تهديد السلاح وأمروا السائقين بالانصراف قبل أن يوثقوا أيدي الجنود خلف ظهورهم وأطلقوا عليهم الرصاص.
وأشارت المصادر إلى أن سائقي الحافلتين توجهها إلى حاجز "الماسورة" الأمني القريب من موقع الحادث حيث تم التحفظ عليهما.
وشددت قوات من الجيش والشرطة الاجراءات الأمنية على مداخل مدن العريش والشيخ زويد ورفح بشمال سيناء.
ويعد هذا أكبر هجوم ضد جنود مصريين في سيناء، من حيث عدد الضحايا، منذ حادثة مقتل 16 جنديا في رفح العام الماضي، ويأتي بعد ساعات من مقتل 36 محتجزا ينتمون لجماعة الإخوان خلال محاولة من المحبوسين للهروب أثناء نقلهم إلى سجن بشمال القاهرة، بحسب وزارة الداخلية المصرية.
ولم تتبن حتى الساعة 13.15 تغ أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان