رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

برهامي: لا يجوز "تكفير" الجيش والشرطة

برهامي: لا يجوز تكفير الجيش والشرطة

الحياة السياسية

باسر برهامي - ارشيفية

قائلاً: "ليس كل من قتل خلال الأحداث شهيدًا"..

برهامي: لا يجوز "تكفير" الجيش والشرطة

الأناضول 19 أغسطس 2013 06:13

قال ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية في مصر، إن فتوى "تكفير" رجال الجيش والشرطة التي أطلقها البعض مؤخرًا "لا تجوز شرعًا".

 

جاء ذلك في بيان بفتوى لبرهامي مساء أمس الأحد، عقب فتوى منسوبة للداعية المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين وجدي غنيم تكفر قيادات الجيش والشرطة، تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأوضح برهامي "لا أوافق علي تكفير (وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح) السيسي، وردته، ولا غيره ممن يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، إلا ببينة أوضح من شمس النهار على ارتكاب الردة الصريحة أو فِعْل فعلٍ لا يحتمل إلا الكفر، ثم استيفاء الشروط وانتفاء الموانع التى من أهمها الجهل - والتأويل - والخطأ فى الاجتهاد".

 

وتابع أنه "وإن كان إثم القتل عظيمًا فإنه لا يكفر القاتل، فضلاً عن الآمر، ولو كان متعمدًا باتفاق أهل السنة".

 

وتعد تلك الفتوي تكرارًا لأخرى أكدتها الدعوة السلفية في بيان مشترك مع حزب النور المنبثق عنها، الأربعاء الماضي، دعت فيها للحفاظ علي الجيش المصري، وجاء في البيان "نذكِّر الجميع بأن الجيش المصري هو الجيش العربي الوحيد المتماسك في المنطقة، والمصلحة الإسلامية والعربية والقومية العليا تحتم على الجميع الحفاظ عليه وعلى قواته، وطي أي خلاف سياسي أمام هذه المصلحة العليا".

 

وأضاف البيان "يجب أن يعلم الجميع أن التكفير حكم شرعي وليس عقوبة اجتماعية توقعها على خصمك مهما بلغت درجة خصومته معك، ومتى لجأ الناس إلى سلاح التكفير ضاع بينهم الأمن على دينهم ودمائهم وأعراضهم، وشاعت بينهم الفوضى ".

 

وفي سياق متصل، قال برهامي في فتوي نشرها موقع " صوت السلف" الذي يشرف عليه:  "نسأل الله أن يتقبل كل مَن قُتل من المسلمين بنية نصرة الإسلام أو بنية الحفاظ على البلاد من الفوضى والتخريب حفاظًا على الإسلام الذي يدين به أغلب أهلها، من الطرفين، في الشهداء ".

 

وأضاف برهامي أنه "ليس كل من يموت شهيدا، فمَن كان غرضه محاربة الإسلام أو يستهين بسفك الدماء أو يقتل على الغيظ والانتقام من الشعب الذي يظن أنه حرمه من سلطة كانت له في نظام (الرئيس المصري الأسبق حسني) مبارك، أو تنفيذًا لمخططات الأعداء من الكافرين، أو تخريبًا للبلاد لإيقاع الفوضى فيها والدمار لرفض الناس له، أو سعيًا لتقسيمها أو لإضعافها أمام عدوها؛ فكل من كان كذلك فهو من الظلمة المجرمين".

 

واستمر في فتواه بالقول إنه "وكل مَن كان يتاجر بالدماء يسعى أن تراق أكثر؛ ليكون أقوى له في تشويه صورة المخالِف له وكراهية الناس له وتعاطفهم معه ضد من يخالفه، ولا يعبأ بحرمة دماء المسلمين والمعاهَدين؛ فهو كذلك من الظلمة المجرمين".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان