رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 صباحاً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: الأمن يرتكب المذبحة الرابعة بـ"أبو زعبل"

نيويورك تايمز: الأمن يرتكب المذبحة الرابعة بـأبو زعبل

الحياة السياسية

المعتقلون برابعة

نيويورك تايمز: الأمن يرتكب المذبحة الرابعة بـ"أبو زعبل"

مصر العربية 19 أغسطس 2013 05:55

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الاثنين، أن مقتل 38 شخصًا من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى، خلال ما تقول وزارة الداخلية المصرية إنها محاولة من المحبوسين للهروب بعد الهجوم على سيارة ترحيلات أثناء إيداعهم بسجن أبوزعبل، هي رابع مذبحة يرتكبها الأمن تجاه أنصار الرئيس المعزول منذ سيطرة الجيش على السلطة في 3 يوليو.

وقالت الصحيفة إن قتل أنصار مرسي المحبوسين على خلفية أحداث رمسيس مؤشر على أن مصر تنحدر نحو الهاوية وتتجه إلى المجهول مع تزايد حدة الانقسامات داخل المجتمع المصري، مشيرة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها قتل جماعي لمحتجزين لدى الحكومة.
 
 
وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الداخلية أكدت أن وفيات المعتقلين يوم الأحد، كانت نتيجة لمحاولة هروب. لكن جماعة الإخوان المسلمين، قالت إن الحكومة تشن حملة اغتيالات على أعضاء الجماعة وأنصار مرسي.

ولفتت "نيويوك تايمز" إلى أنه كانت هناك تفاصيل ضئيلة عن عمليات القتل داخل السجن، متساءلة "كيف أخد الضحايا ضابط رهينة وهم داخل سيارة الترحيلات؟".

وقالت الصحيفة إن وزارة الداخلية أصدرت روايات متضاربة ومربكة لما حدث، ففي إحدى الروايات تدعي ان السجناء أخذوا ضابطًا من الحرس رهينة، ثم تقول إن مسلحين هاجموا الشاحنة لتهريب السجناء الذين قتلوا خلال تبادل إطلاق نار وبعد ذلك تقول انهم قتلوا بالاختناق جراء الغاز المسيل للدموع الذي يستخدم لقمع هروب السجناء، وفي وقت لاحق، ادعت الوزارة انهم قتلوا في السجن، وليس في الشاحنة.

وتابعت: "إن الحكومة تحاول بلا هوادة تصوير الإسلاميين على انهم تهديد، وتتقد الصحفيين الذين لا يسيرون على هذا الخط، خاصة وسائل الإعلام الأجنبية".

وكان ما يزيد على 38 شخصًا من انصار الرئيس المعزول محمد مرسى لقوا مصرعهم خلال ما تقول الوزارة إنها محاولة من المحبوسين للهروب بعد الهجوم على سيارة ترحيلات أثناء ايداعهم بسجن أبوزعبل تنفيذًا لقرار النيابة العامة بحبسهم 15 يوما علي خلفية الأحداث التي شهدها ميدان رمسيس علي مدار اليومين الماضيين. 

 

وقال بيان رسمي لوزارة الداخلية "إن 38 محتجزا ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين قتلوا خلال ترحيلهم وأنهم احتجزوا ضابطًا أثناء نقلهم إلى سجن شمالي القاهرة، فردت عليها قوات الأمن باستخدام قنابل الغاز المسيلة للدموع؛ ما تسبب في حالات اختناق".

 

وفيما لم يتطرق بيان الوزارة  إلى ملابسات احتجاز وتحرير الضابط، أوضح أن عدد المحبوسين احتياطيا  يبلغ 612 شخصًا.

 

ولم يتضح عدد سيارات الترحيلات التي كانت تقل هؤلاء المحبوسين ولا التهم الموجهة إليهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان