رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"الملط" يكشف تفاصيل مفاوضات "تحالف الشرعية" مع الوفود الأجنبية

"الملط" يكشف تفاصيل مفاوضات "تحالف الشرعية" مع الوفود الأجنبية

أدم عبودي 18 أغسطس 2013 16:58

كشف المهندس طارق الملط، القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب وعضو الهيئة العليا لحزب الوسط، عن تفاصيل مفاوضات التحالف بالوفود الأجنبية التي زارت مصر لمحاولة إجراء تهدئة وحل سياسي للأزمة الراهنة في مصر في الفترة الأخيرة.

 

وقال الملط إن كافة اللقاءات التي أجراها التحالف مع "الخواجات" على حد تعبيرة، كانت تقوم على محورين أساسيين، الأول: أنه لن نسمح بالتدخل الاجنبي في مصر، وأن أي أتفاق سياسي سوف يكون نابع من حوارات مصرية خالصة.

 

والثاني: دور "الخواجات" هو إحداث حالة من التهدئة فقط تكون بإجراءات من الطرفين، وكان مجمل ما عرض علينا، وما تم بلورته في النهاية هو قيام السلطة بوقف جميع إجراءات ملاحقة قيادات التحالف، والإفراج عن القيادات التي تم القاء القبض عليهم تدريجيًا، وإسقاط التهم التي اعترف "الخواجات" أنها ملفقة تمامًا وليست صيحة بأي حال، وكان اسما الدكتور محمد سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة، والمهندس أبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط، في المرحلة الأولى، في المقابل يقوم التحالف بوقف المسيرات لإبداء حسن النية، علي أن تكون مرحلة التقليل التدريجي لأعداد المعتصمين مع تنفيذ سلطة الانقلاب لما هو متفق عليه، والبدء في مرحلة حوار مصرية خالصة ولم يكن مطروحا بأي شكل فكرة إنهاء الاعتصامات.

 

وأوضح "الملط"- أن ما قيل عن فض نصف الاعتصام كدفعة أولي، كان مقترحا من "الخواجات" خلال أول جلسة معهم، لكن التحالف رفض هذا المقترح، وكان من ضمن الاتفاق تشكيل لجنة تقصي حقائق من شخصيات مستقلة ذات مصداقية لدي الجميع للتحقيق في المجازر والحوادث التي تمت عقب الانقلاب.

 

وقال الملط: "الطرف القوي في تلك المباحثات كان الدكتور محمد البرادعي من جانب سلطة الانقلاب، وكانت الوفود الاجنبية كانت تخرج من لقاءاتنا للذهاب إليه، وقد أبلغت شخصيًا ويليام بيرنز، مساعد وزير الخارجية الأميركي، أن يبلغ تحذيرنا لـ"البرادعي" وأن يحرص علي نفسه ومن معه ويحذر من سلطة العسكر، وذلك بعد بدء حملة ممنهة للهجوم عليه".

 

وتابع:" الخواجات فوجئوا بإعلان إنهاء مرحلة المفاوضات من جانب الانقلابيين، ولذلك أصدروا البيان المشترك الذي أكدوا فيه أن الخطوة الأولي للتهدئة تكون من سلطة الانقلاب".

 

وبسؤال عن موقف التحالف حال حضور وفد من الأمم المتحدة لمصر وإمكانية لقاء التحالف الوطني لدعم الشرعية بهذا الوفد، أعرب "الملط" عن استعداد التحالف للاستجابة لأي دعوة تعمل على تهدئة الأوضاع ووقف تصاعد الأمور بعد الانقلاب أكثر من ذلك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان