رئيس التحرير: عادل صبري 04:20 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"يديعوت" تكشف أسباب تغاضي أمريكا عن مذابح السيسي

توقعت سيناريو باكستان..

"يديعوت" تكشف أسباب تغاضي أمريكا عن مذابح السيسي

معتز بالله محمد 18 أغسطس 2013 14:12

فسرت صحيفة" يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية ما سمته حالة البطئ الأمريكي في التعامل مع التطورات الدموية في مصر..

وقالت إن وقف المساعدات من وجهة نظر أمريكا من المؤكد أنه سيضر بعلاقاتها مع صديقة مهمة تمنحها سفنها وطائراتها عبورا حرا، وتعيد إليها دولاراتها عبر شراء الطائرات والدبابات.
وقال" يتسحاق بن حورين" مراسل الصحيفة في نيويورك إن مصر الآن بالنسبة للرئيس أوباما كالشوكة في الحلق، فهو لا يستطيع القول علانية إنه يريد أن يقضي الجيش- صديق واشنطن منذ عقود- على الإخوان المسلمين الذين خرج من عباءتهم إرهابيون وعلى رأسهم أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الحالي بحسب " بن حورين"، الذي أضاف أن هذا هو السبب وراء عدم تسميته الانقلاب العسكري بالمصطلح المطلوب" ثورة"- ويؤكد على أن الرئيس المعزول محمد مرسي منتخب بشكل ديمقراطي، ولكنه أدار مصر وفقا لمصالح الاخوان المسلمين وليس كافة المصريين.
صداقة ومصالح
وتابع المراسل الإسرائيلي:" في ظهوره الأول تعليقا على الموضوع يوم الخميس لم يخف أوباما الحقيقة وهي – ان بين الجيش المصري وواشنطن صداقة منذ عشرات السنين، توطدها مصالح أمريكية واضحة: قناة السويس مفتوحة، معبر جوي للطائرات اللوجيستية الأمريكية، حفاظ على السلام مع إسرائيل، حرب على الإرهاب في سيناء وقطاع غزة".
أجواء مجانية
واستشهد " بن حورين" بما كشفته " نيويورك تايمز" الأمريكية التي أكدت أن الولايات المتحدة تحتاج أسابيع طويلة للحصول على موافقة لعبور طائراتها العسكرية بسماء العديد من الدول الصديقة، بينما تسمح لها مصر بالطيران في أجوائها بشكل تلقائي، مضيفا أن مصادر عسكرية أمريكية حذرت من أن خسارة هذا الطريق الجوي من المتوقع أن تؤدي إلى إطالة مسار تحليق الطائرات الأمريكية في المنطقة.
سفن وقناة
واستكمل " بن حورين " قائلا:" السفن الحربية الأمريكية تحظى بأفضلية أوقات الحرب وتستطيع تتبع القطع البحرية عبر قناة السويس. وبدون مساعدة مصرية فإن العمليات الأمريكية في المنطقة سوف تستغرق مزيدا من الوقت".
وتطرق إلى تصريحات الجنرال " جيمس ماتيس" قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط وجنوب أسيا والذي قال فيها:" نحتاج إليهم بسبب قناة السويس واتفاق السلام مع إسرائيل. نحتاج إليهم من أجل التحليق في سماء الدولة وحتى نواصل حربنا ضد المتطرفين الذين يشكلون خطرا للعبور نحو الديمقراطية".
 
ولفت صحفي" يديعوت" إلى أن القاهرة هي الدولة الثانية بعد إسرائيل من حيث حجم المساعدات الأمريكية التي تحصل عليها منذ توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل عام 1979، مشيرا إلى أن أبحاث تابعة للكونجرس قدرت المساعدات التي حصلت عليها مصر منذ عام 1948 حتى 2011 بـ 71.6 مليار دولار من واشنطن، وأن المساعدات السنوية الحالية تصل إلى 1.55 مليار دولار، 1.3 مليار منها مساعدات عسكرية، تعود للولايات المتحدة عبر شراء دبابات وطائرات صناعة أمريكية.
شركات وأضرار
أكد " بن حورين" أن شركات أمريكية سوف تتضرر كثيرا حال وقف المساعدات عن مصر، مشيرا إلى أن واشنطن تمول القاهرة عبر تدفقات مالية مستقبلية تمكنها من شراء السلاح على حساب المساعدات المستقبلية ودفع متدرج. كذلك تم توقيع اتفاقات طويلة المدى مع جدول زمني للدفع على مدى سنوات، موضحا أن لمصر اتفاقات مع الولايات المتحدة تمتد حتى 2017. وأن عملاقة الطائرات " لوكهيد مارتين" ملتزمة بإمداد مصر بـ 20 طائرة F-16 مقابل 776 مليون دولار ، 14 منها تم نقلها حتى يونيو الماضي.
وبردف الصحفي الإسرائيلي قائلا:" قطع أنبوب المساعدات لبلاد النيل من المتوقع أن يؤدي إلى تسريح العمال في ولاية أوهايو، حيث يقوم موظفي شركة " جنرال ديناميك" هناك بتركيب مكونات لتحديث الدبابات المصرية. كذلك فإن شركات دبابات أصغر من المحتمل أن تبحث عن زبائن آخرين".
شرطي العالم
ويمضي قائلا:" لكن أوباما لا يستطيع أن يقف مكتوفي الأيدي الآن عندما تبث الكاميرات لكل أنحاء العالم صورا لمواطنين يذبحون في شوارع القاهرة والأسكندرية. شرطي العالم لا يستطيع أن يغلق أذنيه عندما يعلن الجيش المصري حكم عسكري ويوجه سلاحه للمواطنين. لهذا يرد أوباما بشكل بطيئ ومتردد، حتى لا يكسر القواعد مع الجيش المصري، صديق أمريكا الحقيقي".
خطر الإخوان
ويرى" بن حورين"أن المصلحة الامريكية تقتضي إيجاد حلول وسطية في مصر، توقف المظاهرات وتعيد الجيش لثكناته، وتمهد لانتخابات ديمقراطية، لافتا إلى أن لهذا السبب أرسل بيل بيرنز"- نائب وزير الخارجية الأمريكي إلى القاهرة، والذي اعتقد أنه على وشك التوصل إلى اتفاق بين الخصوم، عاد بخفي حنين. كذلك الحال بالنسبة لعضوي الكونجرس  ماكين وجرهام ، اللاذان اكتشفا- والكلام للصحفي الإسرائيلي- بمجرد وصولهما للقاهرة أن الجنرال السيسي ورجاله غير معنيين بالموقف الأمريكي على الإطلاق.كاشفا عن أن الاتصالات الحقيقية اجراها وزير الدفاع الامريكي جاك هيجل مع السيسي، حيث أخبره الأخير أن أوباما لا يفهم الخطر الحقيقي الذي يمثله الإخوان لمصر.
واعتبر صحفي " يديعوت" أن على أوباما أن يأخذ في الاعتبار ما يحدث داخل بلاده، فيما يتعلق بتصاعد الأصوات المطالبة بتجميد المساعدات لمصر ، لاسيما بعد زيارة عدد من المبعوثين للقاهرة وعودتهم محبطين. 
سيناريو باكستان             
وخلص صحفي" يديعوت" إلى أنه من الصعب أن يعلن أوباما عن وقف المساعدات، لافتا إلى أن هناك بوادر أن يتحول المشهد إلى السيناريو الباكستاني، حيث لم يؤدي قيام برويز مشرف بانقلاب عسكري إلى وقف أمريكا لمساعداتها، مؤكدا أن الروس ينتظرون جانبا للدخول عبر الفراغ المحتمل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان