رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

أحمد ماهر: من يتحدثون عن المصالحة ليسوا خونة

أحمد ماهر: من يتحدثون عن المصالحة ليسوا خونة

نادية أبوالعينين 18 أغسطس 2013 09:43

قال الناشط السياسى أحمد ماهر - مؤسس حركة 6 إبريل - إن من يتحدثون عن المصالحة والتعايش السلمى لسيوا خونة، ولا إخوان، ولا خلايا نائمة، مشيراً إلى أن هناك تجارب مرعبة حدثت فى دول الجوار تمت فى سياق مشابه ويجب الانتباه إليها حتى لا تحدث فى مصر.

وأضاف فى تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" انه لا ينكر أحد ان الإخوان ارتكبوا جرائم لا تغتفر منذ تولى الرئيس المعزول محمد مرسى، وكذلك حمل بعضهم للسلاح فى الاعتصامات وحرق الكنائس فى المحافظات أو هجومهم على الأقسام على حد قوله.


وتساءل ماهر: "ألم يكن يمكن فض الاعتصام بطريقة أفضل؟، لماذا لم يتم السماح لشيخ الازهر بطرح مبادرة والضغط على الجميع من اجل الوصول لحل سياسى؟، لماذا تم فض الاعتصام قبل اجتماع شيخ الأزهر بساعات؟".


وأشار ماهر إلى سقوط مئات الابرياء فى المعركة لمجرد اقتناعهم برأى ما،قائلا "هل قرأنا عن ما حدث فى الجزائر منذ سنوات قريبة وراح ضحية ذلك عشرات الآلاف من الأبرياء؟".


وأضاف ان دعوات الكراهية من الطرفين واعتبار الآخر عدوًا يجب قتله ستؤدى إلى فوضى وانسقام وحرب أهلية، مستشهداً بالحرب الأهلية فى لبنان، قائلا: "هل نعرف كيف بدأت الحرب الاهلية فى لبنان وكيف لم يكتشفوا انها حرب أهلية الا بعد سنوات من خطاب الكراهية والتخوين المتبادل؟".


وتابع ماهر: "لا ألوم الشرطة والعسكر فقط ولكن ألوم الطرفين.. الإخوان والتيارات الاسلامية أوصلونا لما نحن فيه الآن بسبب الغرور والتعنت والاستكبار ورفض الآخر، وكذلك الجهات الأمنية التى لم تصبر حتى يتم الوصول لحل سياسى يجنبنا الدم والفوضى".


وأوضح ماهر انه تلقى فيل يومين من فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة دعوة لحضور اجتماع مع شيخ الأزهر لمناقشة كل مبادرات الخروج من الأزمة، وان الدعوة كانت موجهة لكل الأطراف وكل الأحزاب السياسية وعدد من الكتاب والمفكرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان