رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إطلاق سراح هبة زكريا و 32 من سيدات "الفتح"

بعد احتجازهن بسجن طرة..

إطلاق سراح هبة زكريا و 32 من سيدات "الفتح"

الأناضول 18 أغسطس 2013 08:01

أطلقت السلطات المصرية، فجر اليوم الأحد، سراح هبة زكريا، مراسلة وكالة الأناضول للأنباء، بعد نحو 8 ساعات من احتجازها في سجن طرة، جنوبي القاهرة.

وكانت زكريا ضمن مجموعة من الصحفيين بينهم مراسل شبكة التليفزيون التركي، تي آر تي، متين توران، تقوم بتغطية أحداث مسجد الفتح في ميدان رمسيس، بوسط القاهرة، والذي كان المئات من المتظاهرين المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي والرافضين لسياسات "الانقلاب" محتجزين بداخله منذ أول أمس الجمعة.

وعقب تمكن قوات الجيش والشرطة من إخلاء المسجد من المحتجزين بداخله مساء أمس السبت، قامت بترحيل زكريا وتوران وعدد آخر من الصحفيين، فضلا عن آخر مجموعة من المتظاهرين الذين كانوا محتجزين بداخل المسجد وأغلبهن سيدات إلى سجن طرة، حيث وصلوا إليه في حدود الساعة 20:30 بالتوقيت المحلي.

وفي اتصال هاتفي مع "الأناضول" عقب إطلاق سراحها، قالت زكريا إن السلطات المصرية قامت في حدود الساعة 4:20 من فجر اليوم الأحد بإطلاق سراحها هي و26 من النساء اللائي كن محتجزات في مسجد الفتح؛ حيث قامت سيارة الترحيلات بنقلهن إلى الجامع الأزهر، بوسط القاهرة؛ ليبقوا فيه حتى انتهاء موعد حظر التجوال الليلي في الساعة السادسة بالتوقيت المحلي.

وأوضحت أن عدد النساء اللاتي تم ترحيلهن إلى معسكر الأمن المركزي في سجن طره بلغ 33 سيدة، لافتة إلى أن 3 منهن كن يحملن الجنسية الإيرلندية إلى جانب جنسيتهن الأصلية المصرية، وأن السلطات على ما يبدو ستقوم بتسليمهن إلى السفارة الإيرلندية بالقاهرة.

وأضافت أن النساء الثلاثة المتبقيات اتصل ضابط شرطة قريب لهن، وطلب الإبقاء عليهن حتى يحضر لاستلامهن بنفسه من سجن طره.

وحول ما تعرضن له داخل سجن طره، قالت زكريا إن سلطات السجن لم تحقق معهن طوال فترة احتجازهن، وإنما قامت فقط بآخد بياناتهن (الاسم كاملا - رقم الهاتف المحمول - رقم البطاقة - جهة العمل - محل السكن)، وذلك أكثر من مرة.

ولفتت إلى أن سلطات السجن قامت باحتجازهن داخل غرفة خالية من أي شيء وبدون أغطية، وأنهن قضين ليلتهن جالسات على أرضية الغرفة التي كانت غير نظيفة ومملوءة بالقاذورات.

وأشارت إلى أنهن قبل دخولهن إلى مكان الاحتجاز تم مصادرة هواتفهن المحمولة، وأنهن قمن باستردادها عند إطلاق سراحهن، فيما عدا بضعة جوالات من نوعية "مرتفعة الثمن" لم يعثرن عليها ووعد مسؤولو السجن بالبحث عليها وردها إليهن.

وبخصوص الرجال الذين جرى ترحيلهم معهن وبينهم مراسل شبكة التلفزيون التركي، تي آر تي، متين توران، قالت زكريا إنهم احتجزوا في مكان منفصل، وأنها أثناء خروجها من مكان الاحتجاز أكثر من مرة لإعطاء بياناتها لمسؤولي السجن، شاهدت بعض الرجال أثناء التحقيق معهم.

وأضافت أن بعض النساء اللاتي كان لهن أقارب وأزواج من الرجال محتجزين في طره رفضن الخروج من السجن إلا مع ذويهن، لكن مسؤولي السجن أقنعوهن بالخروج، على وعد بإطلاق سراح الرجال في وقت لاحق اليوم الأحد.  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان