رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"كومنتاري" تنتقد "توبيخ" الغرب للجيش المصري

"كومنتاري" تنتقد "توبيخ" الغرب للجيش المصري

أ.ش.أ 18 أغسطس 2013 05:48

اتهمت مجلة "كومنتاري" الأمريكية أصحاب الأصوات المنادية في الولايات المتحدة بتوبيخ الجيش المصري أو مقاطعته، لأنه أوقع عددًا من القتلى في صفوف جماعة "الإخوان" أكثر مما أوقعت الأخيرة في صفوفه، بالافتقار إلى بعد النظر.

ورأت في تعليق لها على موقعها الإلكتروني - أن تلك الأصوات تتبنى وجهة نظر خاطئة هي أنه يتعين على الجانب الأقوى فقط أن يكبح جماح نفسه.

 

وذكرت المجلة أن معظم النقد الموجه إلى الجيش المصري إنما هو نتيجة مباشرة لكثرة عدد من سقطوا جراء عملية فض اعتصامي مؤيدي الرئيس المعزول. وقالت إنه مما لاشك فيه أن الجيش المصري لديه أسلحة أفضل من هذه التي استخدمها.

 

ورصدت المجلة في هذا السياق إعلان وزارة الداخلية المصرية عن سقوط العشرات من عناصرها، ورأت في ذلك مأساة.

 

ثم عادت إلى الصعيد الأمريكي وقالت "كومنتاري" إن من بين أكبر الفوارق بين اليمين واليسار اليوم: هو أن اليسار دائما ما يذهب إلى شيطنة القوة، فيما يميل اليمين إلى القول بإمكانية استعمال تلك القوة في الخير أو الشر.

 

ورأت المجلة أن كثيرا من القائمين على الإعلام والخارجية الأمريكية يعانون من "متلازمة داود وجالوت" ( بحسب الكتاب المقدس: يمثل داود الجانب الأعزل والأضعف والأقل شأناً في الصراع في مواجهة الطاغية جالوت المدجج بالسلاح الذي لا يرحم.) ولهذا نراهم يتعاطفون وأحيانا يضعون الحق في الجانب الأضعف، بغض النظر عن اعتقاداته أو أهدافه.

وقالت المجلة الأمريكية "هكذا كان الوضع إبان الأزمة التي أثارتها حركة (احتلال وول ستريت) في أمريكا، وهي حركة عديمة المضمون يؤمها شعور قوي بامتلاك الحق وإن كانت لا تتبنى أية أيديولوجية محددة باستثناء الأيديولوجية العدمية. وعندما يتطرق الأمر إلى الإرهاب يومئ الكثيرون في الغرب، سعيا للوقوف على وجهة نظر الإرهابيين".

وأضافت المجلة أن ثمة طريقتين يمكن عبرهما فهم دوافع التطرف: الأولى تتم عبر النظر في موضوع الشكوى والتظلم التي يمكن أن تكمن وراء تلك الدوافع، فيما تتم الطريقة الثانية عبر الوقوف على الأيديولوجية الدينية للمتطرفين.

وتتابع المجلة قائلة إذا أردا المحللون اتباع الطريقة الأولى التي تقول بأن الشكوى والتظلم وراء التطرف، فإن الرد السياسي الطبيعي يجب أن يتمثل في محاولة النظر في تلك الشكوى أو هذا التظلم وإقناع الطرف الأقوى بتقديم تنازلات. ورأت المجلة أن حقيقة الحركات على شاكلة "حماس" و "الإخوان" و "الشباب" و "حزب الله" و "طالبان" وغيرها أنها تستخدم الشكوى والتظلم كوسيلة إلى غاية أبعد هي الاستبداد الأيديولوجي، بحسب المجلة.

وقالت "كومنتاري" إن الأيام الأخيرة شهدت تجرع جماعة "الإخوان" مرارة العنف، ولكن ذلك لا يجعلها ضحية: ذلك لأن الجماعة لديها ما يكفي من الاستعداد الذي كان سيجعلها لا تمانع في قتل المزيد لو أنها كانت تمتلك من قوة العتاد ما يمكنها من ذلك.

وفي ضوء ذلك تساءلت المجلة عن الدور الذي يمكن للولايات المتحدة الاضطلاع به إزاء تلك الأزمة، قائلة " طالما أن جماعة "الإخوان" تنشد دوران عقارب الساعة في عكس اتجاهها، محاولة فرض أيديولوجيتها غير المتسامحة على الشعب المصري بكل أطيافه ومذاهبه، وترفض الالتزام بخارطة الطريق، وطالما أنها مستمرة في حرب الشوارع، إذن فعليها أن تتحمل تبعات أفعالها.. وإذا ما أسفر ذلك عن سقوط عدد من عناصرها يفوق عدد نظرائهم من عناصر الجيش، إذن فليكن ما تريد".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان