رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الأنبا بولا يحشد الأقباط لدعم "في حب مصر" و"المصريين الأحرار"

الأنبا بولا يحشد الأقباط لدعم  في حب مصر والمصريين الأحرار

الحياة السياسية

الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها

على طريقة حزب النور

الأنبا بولا يحشد الأقباط لدعم "في حب مصر" و"المصريين الأحرار"

رمزي : بولا تدخل في اختيار المرشحين الأقباط على القائمة

عبدالوهاب شعبان 02 نوفمبر 2015 18:41

على  طريقة  حزب "النور" السلفي،  وقبيل بدء المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية المقرر لها  النصف الثاني من نوفمبر الجاري، كشف تسجيل صوتي منسوب للأنبا بولا  نشره  الناشط  القبطي رامي كامل، توجيه  الأقباط  للتصويت  إلى قائمة  "في حب مصر"، ومرشحي حزب "المصريين الأحرار".


ونشر كامل، الذي يرأس  مؤسسة ماسبيرو لحقوق الإنسان، على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي-فيس بوك-، تسجيلًا صوتيا  مدته ساعة كاملة  لـ"الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها"، يتضمن توجيهات واضحة لخدام وكهنة مصر الجديدة، بضرورة دعم قائمة "في حب مصر"، والتوافق على مرشحي الفردي وفقًا لرؤى الكنائس، التي تجمعها دائرة واحدة.


ويظهر الأنبا بولا، وفقًا للتسجيل، كمحاضر لمجموعة من الخدام، والكهنة، والشباب، يدفع باتجاه منطقية دعم قائمة "في حب مصر"، لافتًا إلى أنها القائمة التي تواصلت مع الكنيسة.


ودعا بولا –بحسب التسجيل- إلى ضرورة تحكيم العقل، والتوحد، في مواجهة السلفيين، مطالبًا باللالتفاف حول مرشحي الفردي، بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية، وفقًا للمصالح، كلما أمكن.


تعقيبًا على مداخلة لأحد الحضور، بشأن القوائم التي تتضمن أقباطًا، ورفض الشباب القبطي لبعض الشخصيات المرشحين على قائمة "في حب مصر"، قال الأنبا بولا،  إن قائمة في حب مصر هي التي تواصلت مع الكنيسة منذ أول يوم،قلت لهم بلاش فلان يخش في القايمة، لكنهم أصروا عليه، دون ذكر أسماء.


وأشار بولا إلى ضرورة النظر إلى القوانين في البرلمان المقبل، وأردف قائلًا : " لو لينا جزء، أطمن إن مفيش واحد سلفي يقول حاجة، ولازم نشتغل على كده، وبلاش نرجع للسلبية بتاعت الماضي، لأن المناخ اللي موجود غير اللي قبل كده".


الأنبا بولا الذي كان عضوًا بالجمعية التأسيسية لصياغة الدستور في فترة "الرئيس المعزول محمد مرسي"، ومن بعدها "لجنة الخمسين"، كممثل عن الكنيسة، استشهد بتغير المناخ لصالح الأقباط قائلًا : "يوم ما الكنيسة اتفقت على مشروع قانون انتخاب البطريرك، وأرسل للرئاسة، على طول صدر"، رافضًا إدانة بعض الشخصيات المرشحة على قائمة في حب مصر، باعتبار أن دورهم كان سياسيًا في مذبحة "ماسبيرو"، ولم يتورطوا في الدماء.


إزاء –المقطع الصوتي-المنسوب للأنبا بولا، وصف رامي كامل رئيس مؤسسة شباب ماسبيرو، التسجيل بأنه دليل دامغ على تدخل الكنيسة في السياسة، زاعمًا أنه يحمل توجيه حقيقي للأقباط، ويدعم التعديلات المزمع إجراؤها على الدستور الحالي، لتوسيع صلاحيات الرئيس، على حساب صلاحية البرلمان.


في سياق متصل، طالب النائب السابق ممدوح رمزي،عضو مجلس الشورى السابق، تدخل البابا تواضروس الثاني، للوقوف على صحة التسجيل المنسوب لـ"بولا"، وإعلان الحقيقة للشعب، لافتًا إلى أن تصريحات أسقف طنطا ترسخ للطائفية بشكل مباشر، وتخالف بشكل واضح تعليمات البطريرك.


وقال رمزي، إن الأنبا بولا يتدخل في العملية الانتخابية منذ بدايتها بشكل مباشر، مؤكدًا مشاركته في اختيار الشخصيات القبطية المرشحة على قائمة "في حب مصر".


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن تدخل الدين في السياسة يصب في اتجاه "الطائفية"، على حساب الدولة المدنية.


وأردف "خلال فترة اختيار شخصيات قائمة في حب مصر، سألني وزير سابق عن علاقتي بـ"الأنبا بولا"، باعتباره محركًا رئيسيًا للترشيحات القبطية، وأبلغته أني لست مرشحًا لـ"المجلس الملي"، وإنما لمجلس النواب".


وأشار، إلى أنه حال ثبوت التسجيل على الأنبا بولا، فإنه يفتح صفحة أخرى للحشد الطائفي، في الانتخابات المقبلة، نظير استغلال جيد من جانب السلفيين.


على الصعيد ذاته، وصفت د.سوزي ناشد، عضو مجلس النواب عن قائمة في حب مصر، نشر التسجيل المنسوب للأنبا بولا في هذا التوقيت، بأنه "دعاية انتخابية مضادة"، صادرة عن أشخاص تعمل ضد القائمة.


وقالت لـ"مصر العربية"، أن الأمر لن يتجاوز كونه مجرد "شائعات"، قبيل انتخابات المرحلة الثانية.

 
إلى ذلك سعت "مصر العربية" للتواصل مع القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة، للتعليق على التسجيل المنسوب لـ"الأنبا بولا"، دون رد، ومن المنتظر بيان كنسي يكشف حقيقة توجيهات الأسقف بدعم قائمة في حب مصر، في مواجهة القوائم الأخرى، عكس ما أعلنته الكنيسة عن حياديتها طوال المعركة الانتخابية لمجلس النواب.


تجدر  الإشارة إلى أنه قبيل جولة الإعادة من انتخابات  المرحلة الأولى نشر نشطاء تسجيلا  صوتيا  لرئيس حزب النور  الدكتور يونس مخيون ، يحث فيه  أعضاء الحزب  على  تكثيف جهودهم  بعد  ما أسماهم  بالحشد القبطي . 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان