رئيس التحرير: عادل صبري 01:28 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

قتيلان في اشتباكات بالفيوم والإسكندرية

قتيلان في اشتباكات بالفيوم والإسكندرية

الأناضول 17 أغسطس 2013 21:16

اندلعت اشتباكات في محافظتي الفيوم والإسكندرية مساء اليوم السبت؛ ما أودى بحياة شخصين أحدهما طفل.

 

ففي مدينة الفيوم، شهد محيط مبنى مديرية الأمن اشتباكات بين قوات الجيش ومجهولين أطلقوا الرصاص من سيارة حمراء اللون في "ميدان الثورة" على قوة من الجيش، فردت بإطلاق الرصاص على السيارة التي لاذت بالفرار، بحسب مصدر أمني.

 

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل طفل (13 سنة)، يدعى إسلام أيمن، برصاصة طائشة في رأسه خلال الاشتباك.

 

وفي مدينة الإسكندرية، قال شهود عيان، لمراسلة  "الأناضول"، إن اشتباكات اندلعت بين رافضين للرئيس المعزول، محمد مرسي، من جهة وبين مؤيدين لمرسي ورافضين لفض الاعتصامات بالقوة من جهة أخرى في منطقة الحضرة، شرق المدينة.

 

وتابع الشهود أنه جرى خلال الاشتباكات إطلاق أعيرة نارية، وإحراق مقر لحزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، والكائن في المنطقة.

 

وقال أسامه أبو السعود، مدير المستشفي الأميري في الإسكندرية  لمراسلة الأناضول أن المستشفى استقبل قتيل و4 مصابين جراء الاشتباكات.

 

وكانت اشتباكات اندلعت أمس الجمعة في الإسكندرية؛ مما أسقط قتيل وعدد غير محدد من الجرحى.

 

وفي عدة مدن أمس، تعرضت مسيرات لمؤيدين لمرسي ورافضين لفض الاعتصامات بالقوة، لعمليات تفريق بأعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع؛ ما أوقع 173 قتيلا و1330 مصابا؛ وفقا للحكومة المصرية.

 

وبالقوة، فضت قوات الجيش والشرطة المصرية يوم الأربعاء الماضي اعتصامين لأنصار مرسي في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر")؛ مما أوقع مئات القتلى وآلاف الجرحى، وفجر فجر موجة عنف في عدد كبير من المحافظات المصرية.

 

وكان وزير الدفاع ، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، أطاح يوم 3 يوليو الماضي بمرسي، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين؛ ما فجر موجة غضب بين أنصاره ما زالت متواصلة ضد ما يعتبرونه "انقلابًا عسكريًا على أول رئيس مدني منتخب منذ إعلان الجمهورية في مصر عام 1953".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان