رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 مساءً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

داليا زيادة: فض اعتصام رابعة كان لا مفر منه

داليا زيادة: فض اعتصام رابعة كان لا مفر منه

الحياة السياسية

داليا زيادة

وصفت الإخوان بـ"الإرهابيين"..

داليا زيادة: فض اعتصام رابعة كان لا مفر منه

كتبت ـ نادية أبوالعينين: 17 أغسطس 2013 20:13

قالت الناشطة الحقوقية داليا زيادة، مدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، إن الشرطة المصرية اتبعت المعايير الدولية لفض اعتصامات انصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وأرجعت زيادة عدد القتلى إلى استخدام العنف من قبل الإسلاميين على حد قولها، ووصفت الإخوان المسلمين بأنهم "ارهابيين".

 

وأضافت زيادة في تصريحات لمؤسسة "أنا ليندا" الإعلامية أن فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة كان لا مفر منه، مشيرة إلى ان المركز أجرى مسحا قبل أسبوعين من فض الاعتصام، وتبين أن 63% يؤيدون فض الاعتصام، وأشارت إلى ان الشرطة لن تسمح بمتابعة الاعتصامات لأسباب أمنية. على حد قولها.

 

وأشارت إلى أن مركز "ابن خلدون" وثق 44 حالة تعذيب تمت في اعتصام رابعة العدوية في شهر واحد، وأن الضحايا الذين نجوا من التعذيب الذي وصفته بـ"الممنهج"،أكدوا انهم تعرضوا للتعذيب لدعمهم إسقاط مرسي، مشيرة إلى ان الشرطة عثرت على أسلحة في خيم المعتصمين بعد اخلائها باستخدام مكبرات الصوت لمناشدة المعتصمين مغادرة الخيام لمدة ساعة.

 

وأوضحت ان العشرات من المعتصمين ـ معظمهم من النساء ـ غادروا مقر الاعتصام سلميا من خلال مسار الإخلاء دون أن يمسوا بأي أذى، وأن عملية استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع تمت عقب تعرض الشرطة لإطلاق نار من جانب المعتصمين.

وأرجعت زيادة فض الاعتصام إلى ترسانة الأسلحة والمقابر الجماعية التي احتوت على جثث القتلى لمدة أسابيع تحمل علامات التعذيب عثر عليها في المخيمات، على حد قولها.

 

وأوضحت أن وسائل الإعلام بثت العثور على مقابر جماعية عقب إصدار أوامر من قبل قوات الأمن بنبش المنطقة الموجودة أمام مسجد رابعة العدوية. على حد قولها.

 

وفيما يتعلق بمسألة تقديم البرادعي النائب السابق للشئون الخاريجة للاستقالة في أعقاب القمع، قالت زيادة إنه "من المؤسف ما حدث لكنه ليس مستغربًا، فمنذ دخوله (البرادعي) السياسة في 2010 لم يفعل شيء أفضل من ''تويتر'' وأضافت: "دائما ما يهرب عندما يتعلق الأمر باللحظات الحرجة".

 

وأكدت أن الجيش والأزهر والحكومة دعت جماعة الإخوان أكثر من مرة للتوصل إلى حل وسط إلا أنهم رفضوا واستمروا في العنف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان