رئيس التحرير: عادل صبري 05:13 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الحكومة تدرس حل جماعة الإخوان

الحكومة تدرس حل جماعة الإخوان

وكالات 17 أغسطس 2013 18:36

تدرس السلطات حل جماعة الإخوان المسلمين، حسبما قال المتحدث باسم الحكومة اليوم السبت.

 

الإعلان يأتي بعد أن فضت قوات الأمن اعتصامين هذا الأسبوع للداعين لإعادة الرئيس محمد مرسي، الذي ينتمي لجماعة الإخوان المعزول وأطيح به في انقلاب في الثالث من يوليو. وأسفرت المواجهات عن مقتل أكثر من 600 شخص في ذلك اليوم وأشعلت احتجاجات وأعمال عنف قتلت 173 شخصًا يوم الجمعة وحده، بحسب الإحصاءات الرسمية.

 

وقال المتحدث شريف شوقي اليوم السبت إن رئيس الوزراء حازم الببلاوي كلف وزارة التضامن الاجتماعي بدراسة الإمكانيات القانونية لحل الجماعة. ولم يسهب في التفاصيل.

 

ووصلت جماعة الإخوان المسلمين، التي يعود تأسيسها الى عام 1928، إلى رأس السلطة منذ عام عندما انتخب مرسي رئيسا للجمهورية في أول انتخابات ديمقراطية تجرى في مصر. وجاء انتخابه بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في انتفاضة شعبية في 2011.

 

وكانت جماعة الإخوان تعتبر تنظيما محظورا خلال معظم تاريخها الذي يمتد لثمانين عاما وتعرضت مرارا لحملات قمع إبان حكم مبارك. ورغم التسامح معها في بعض الأحيان ومشاركة قادتها في العملية السياسية، فقد كان أعضاؤها يواجهون السجن والاحتجاز التعسفي.

 

ومنذ أطيح بمرسي في الانقلاب العسكري، صعدت جماعة الإخوان من وتيرة مواجهتها مع القيادة الجديدة، ونظمت اعتصامات في معسكرين لعدة أسابيع، حشدت خلالها الآلاف وتعهدت بعدم المغادرة حتى عودة مرسي إلى منصبه.

 

واجتاحت القوات الأمنية يوم الأربعاء موقعي الاعتصام، ما خلف مئات القتلى وآلاف الجرحى. وأثارت هذه الحملة الأمنية العنيفة أياما من العنف في الشارع في أنحاء البلاد، حيث اقتحم مجهولون الكنائس وأقسام الشرطة وأضرموا النيران فيها.

 

وفي أحدث مواجهة، تبادلت قوات الأمن المصرية إطلاق النار مع مسلحين اعتلوا مئذنة مسجد الفتح بميدان رمسيس. وأطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع، واقتحمت المسجد واعتقلت المئات من أنصار الإسلاميين الذين تحصنوا بداخله أثناء الليل.

 

وأسفرت مواجهات أمس الجمعة، الذي أطلق عليه "يوم الغضب"، عن مقتل 173 شخصا على الأقل، بحسب ما ذكره شوقي، المتحدث باسم مجلس الوزراء. وقال إن 1330 شخصا أصيبوا خلال الاحتجاجات.

 

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن إجمالي المعتقلين من بين أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بلغ 1004 أشخاص في أنحاء البلاد، مشيرة إلى أنه تم ضبط أسلحة معهم.

 

ومن بين القتلى يوم الجمعة، عمار محمد بديع، نجل مرشد جماعة الإخوان المسلمين، بحسب ما ذكره الذراع السياسي للجماعة.

 

وألقت السلطات اليوم السبت أيضًا على محمد الظواهري، شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، بحسب ما ذكره مسؤول. وأضاف المسؤول اليوم السبت أن محمد الظواهري، زعيم جماعة السلفية الجهادية، اعتقل في نقطة تفتيش بمحافظة الجيزة.

 

ورفض المسؤول ذكر أي تفاصيل أخرى، وتحدث شريطة عدم نشر اسمه لأنه غير مصرح له الإدلاء بتصريحات صحفية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان