رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

المؤتمر الرئاسي.. نحدثكم من المدينة الفاضلة

المؤتمر الرئاسي.. نحدثكم من المدينة الفاضلة

فادية عبود 17 أغسطس 2013 16:43

عقدت مؤسسة الرئاسة المصرية مؤتمرًا صحفيًا دوليًا يضم المراسلين الأجانب ليوضح المشهد الحالي في مصر بعيدًا عن المصادر غير الرسمية.

 

قاد المؤتمر الدكتور مصطفى حجازي، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون السياسية والاستراتيحية، بدلًا من الصحفي أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس، وذلك بفضل احتراف حجازي للغة الإنجليزية.
 


إتقان حجازي للغة الانجليزية نافس مترجمة المؤتمر التي لم تحظَ بتوفيق كبير، ووصل بها قلة التركيز إلى ترجمة إحدى إجابات الدكتور مصطفى حجازي بالعربية إلى اللغة العربية أيضًا ولم تنتبه إلى ذلك إلا بعدما نبهها حجازي أكثر من مرة.
 


أثار ذلك الموقف سخرية نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وتساءل البعض عن سبب لجوء الرئاسة إلى الترجمة مع اتقان حجازي للغة الإنجليزية، وقال آخرون أنه كان ينبغي أن تكون الترجمة فورية في سماعات أذن، بينما انتقد فريق آخر بداية المؤتمر باللغة الإنجليزية.
 
 
غاب عن المؤتمر هدفه الرئيسي وهو عرض تسجيلات فيديو للمراسلين الأجانب والصحفيين، تؤكد تورط جماعة الإخوان وأنصارها في أعمال العنف والشغب الحادثة الآن في مصر، وأكد حجازي أنه تم توزيع بعض الفيديوهات على الصحفيين، ووعد بإعداد المزيد وموافتهم بالحقائق والأرقام فيما بعد.


 
كذلك انحصرت أسئلة الصحفيين والمراسلين الأجانب حول أحداث رابعة والنهضة، وأغفلوا أحداث مسجد الفتح ومحاصرة الأهالي وقوات الأمن لأنصار المعزول على مدار 24 ساعة، ولم يتطرق أحدهم للحديث حول تبادل الشرطة ومسلحين الطلقات النارية هناك، وبالتالي لم يتعرض مستشار رئيس الجمهورية للشؤون السياسية والاستراتيحية، للحديث عن ذلك الحدث.


 
انتقد مستشار رئيس الجمهورية للشؤون السياسية والاستراتيحية، إهمال الإعلام الدولي الكثير من الأحداث الماضية مثل حرق الكنائس المصرية في محافظات الجمهورية، وقتل مأمور وضباط ومجندي قسم كرداسة والتمثيل بجثثهم واستخدام النساء والأطفال كدروع بشرية، فضلاً عن إطلاق الرصاص من أعلى كوبري أكتوبر على الأهالي في منازلهم أثناء مسيرة لمؤيدي المعزول.


 
عكست أجواء المؤتمر وديكوراته مظهرًا أشبه بمؤتمرات البيت الأبيض، وأشاد الكثير من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بلباقة وثقافة الدكتور مصطفى حجازي وحسن إدارته للمؤتمر وعكس صورة مشرفة عن مصر وسط الدول العظمى المتغطرسة، بينما رأى مؤيدو مرسي أن حجازي ذو كلمات متحجرة.


 
جدير بالذكر أو المؤتمر الصحفي تزامن مع فض اعتصام المحتجزين بمسجد الفتح من مؤيدي مرسي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان