رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالمستندات| استغاثات من الإهمال الطبي بالسجون.. والوفيات تتزايد

بالمستندات| استغاثات من الإهمال الطبي بالسجون.. والوفيات تتزايد

الحياة السياسية

عدد من وفيات السجون

بالمستندات| استغاثات من الإهمال الطبي بالسجون.. والوفيات تتزايد

نادية أبوالعينين 29 أكتوبر 2015 13:30

قصص عديدة للمعانين من الإهمال الطبي بالسجون لا تنقطع، واستغاثتهم لا تتوقف، بعضهم فارق الحياة داخل مكان احتجازه، والبعض الآخر مازال ذويهم يحاولون من خلال كل البلاغات للجهات الرسمية توفير العلاج لهم، وعلى الرغم من ذلك تتكرر حالات الوفاة داخل السجون.

 

كان آخر تلك الحالات إصابة "أنور العزومي"، المحبوس احتياطيا منذ عام، بنوبة صرع استمرت ما يقرب من 12 ساعة يوم الجمعة 17 أكتوبر بسجن برج العرب، ولم يٌنقل من زنزانته للمستشفى، ورغم قرع المساجين أبواب الزنازين بشكل متواصل طوال تلك الفترة لكن الاستجابة جاءت متأخرة.

 

جلطة في القلب

 

لم تغير حالة "أنور"، الوضع داخل سجن برج العرب، فعادل عبد الكريم، المحامي والمحبوس احتياطيا منذ 10 مايو 2014، أصيب بجلطة في الشريان التاجي وضيق بعضلة القلب، وفقا للتقرير الطبي لمستشفى العامرية العام، التي نقل إليها بعد تدهور صحته.

 

ومازالت حالة عبدالكريم تتدهور منذ 13 أغسطس، بعد عودته من المستشفى، وسط معاناته من آلام بالصدر والظهر وضيق  التنفس، بحسب شكوى  تقدمت بها زوجته صفاء بدري  إلى نقابة الأطباء للتدخل لنقله للعلاج.

 

توضح زوجته أن إصابته بالجلطة جاءت نتيجة تأخر نقله للمستشفى، وتركه 12 ساعة تحت المسكنات، حتى تدهورت حالته، وتسببت في عدد من الآثار الجانبية والمضاعفات في عضلة القلب وانسداد أحد الشرايين.

 

وأشارت صفاء  إلى أن حالته كانت تحتاج لقسطرة ونقله إلى مستشفى مرة أخرى، لكن إدارة السجن رفضت نقله، وأصرت على خروجه من غرفة العناية المركزة إلى سجن برج العرب مباشرة.

 

 وعلى الرغم من طلب أسرته علاجه على نفتهم، إلا أن الطلب قٌوبل بالرفض، ليعود إلى زنزانة يمكث فيها 35 مسجونا، مغلقة طول اليوم.

 تعنت في دمياط

على الرغم من حصول محامي أحمد مرعي، المحبوس بسجن كفر سعد بدمياط على الموافقة في إجراء عملية جراحية له لاستئصال "ناصور"، إلا أن إدارة السجن مازالت ترفض الموافقة على الطلب، مواصلة رفضها.

إلقي القبض على أحمد منذ 10 أشهر، يبلغ من العمر 17 عاما، طالب بالصف الثاني الثانوي، تعرض للتعذيب والصعق بالكهرباء وفقا لمحاميه، مما أصابه بنزيف حاد وتجمعات صديد تحتاج لعملية جراجية.

فيروس سي

يعد التهاب الكبد الوبائي أكثر الأمراض انتشارا داخل السجون، وعلي الرغم من ذلك يعاني مرضاه من تعنت في دخول العلاج واستكماله، فمن داخل سجن دمنهور تقدمت أسرة ياسر فرج الدفراوي ببلاغ للنيابة العامة، للمطالبة بعرضه على المستشفي، لمعاناته من فيروي سي.

توضح اسرته داخل البلاع أنه إجري عملية استئصال لـ 80 سم من القولون بسبب ورم فيه، وخضع للعلاج الكيماوي لمدة 6 أشهر قبل القبض عليه، لكنه في حاجة الأن لإجراء بعض الأشعة والتحاليل لبدء حالته في التدهور مرة أخري.

97 حالة وفاة

وفي الفترة من بداية يناير 2015، وحتي نهاية سبتمبر 2015، رصدت حملة "الإهمال الطبي في السجون جريمة" 97 حالة وفاة داخل السجون ، جاء الإهمال على رأسها بإجمالي 59 حالة، تراوحت ما بين الإصابة بالسرطان والالتهاب الكبد الوبائي وأمراض القلب والأزمات الصدرية وغيبوبة السكر وجلطات الدماغ.

 

وطبقا للتقرير فإن هناك ٢٨ حالة وفاة وقعت في العقرب، و٢٣ بطرة، و١٢ بسجن المنصورة العمومي، و١١ بسجن ميت سليل، و٦ ببرج العرب، و10بالوادي الجديد، ٥ بجمضة، و٤ بالمنيا، و و٤ بأبو زعبل.

وفي نفس الفترة التي رصدها التقرير، وثقت الحملة  ٢٩٨ حالة إهمال داخل السجون، ومعظمهم يحتاج لمواصلة العلاج بالأدوية التي تمنع إدارة السجن دخولها إلى المرضي.

ووفقا للتقرير هناك ٢٨ مصاب بأمراض عصبية، و٢٦ مصاب بالكبد، ٢٣ مرضي عظام، ١٩ بالصدر، ١٤ بالسرطان، ١٢ بكسور، ١٢ بأمراض معدية، ٨ بالنزيف، و٨ أمراض جلدية.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان