رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أهداف سويف: الداخلية لا تعرف إلا القوة الوحشية

أهداف سويف: الداخلية لا تعرف إلا القوة الوحشية

الحياة السياسية

ضحايا فض الاعتصامات

في مقالها بصحيفة "الإندبندنت"..

أهداف سويف: الداخلية لا تعرف إلا القوة الوحشية

17 أغسطس 2013 07:46

أجابت الكاتبة المصرية والناشطة السياسية أهداف سويف في مقال لها بصحيفة "الإندبندنت" اليوم السبت،  عن أسئلة تتعلق باندلاع العنف وتأججه في مصر، قائلة: "إن وزارة الداخلية المصرية لا تعرف إلا شكلا واحدا للعمل، هو القوة الوحشية".

واشارت سويف إلى ان أحد مطالب ثورة 25 يناير كان تفكيك أجهزة وزارة الداخلية وإنشاء قوة شرطة مسئولة"، وتابعت: "الإخوان المسلمين استخدموا أساليب تصعيد العنف منذ انتخابهم عام 2012، اعتصاماتهم كانت مسلحة وخطاب القيادة كان فيه دعوة للشهادة".


وأوضحت أن موقف الإخوان، الذين يعشقون دور الضحية أجج الأحداث، ووجود وزارة الداخلية بوضعها الحالي أجج اعمال العنف" وفقا لقولها.


وعن مبررات عزل مرسي قالت سويف: "بسبب ظروف البلد وعد مرسي أن يحكم بالتوافق وأن يمثل الشعب المصري لا جماعة الإخوان المسلمين، لكنه خالف تعهداته".


وتابعت: "كان مبرر عزله هو مطالبة الملايين بذلك وكذلك كان المحتجون يقتلون في الشوارع في عهده. أظن لو تمكن الإخوان المسلمين من البقاء في السلطة ولو أجريت انتخابات لسقطوا".


وعما يمكن أن يؤدي إليه "خطاب الإخوان المسلمين الطائفي" قالت سويف: "إن مصر عبر تاريخها كانت بلد التنوع وتعايش المجموعات السكانية المختلفة عبر 7 آلاف سنة من تاريخ البلد، مع الحفاظ على الهويات المختلفة للمجموعات السكانية".


وتابعت: "لقد فقدنا بعض سمات التنوع تلك في السنوات السبعين الأخيرة"، مستدركة: "لكن المجتمع بقي متماسكا ومحتفظا بالتعددية، الخطاب الطائفي هو مناقض للتعددية، وبذلك فإن هذا الخطاب كفيل بتمزيق نسيج هذا المجتمع".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان