رئيس التحرير: عادل صبري 11:08 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سلمان العودة: ضحايا فض الاعتصامات يفوق قتلى١١ سبتمبر بأمريكا

سلمان العودة: ضحايا فض الاعتصامات يفوق قتلى١١ سبتمبر بأمريكا

الحياة السياسية

اقتحام اعتصام رابعة

سلمان العودة: ضحايا فض الاعتصامات يفوق قتلى١١ سبتمبر بأمريكا

الأناضول 17 أغسطس 2013 04:54

استنكر الداعية السعودي سلمان العودة الصمت الدولي تجاه ما يحدث في مصر، رغم ارتفاع عدد ضحايا فض الاعتصامات والتظاهرات المؤيدية للرئيس المعزول محمد مرسي ، والذي اعتبر أنه فاق ضحايا أحداث 11 سبتمبر 2001 في أمريكا.

وقال العودة في تغريدة له  في حسابه الرسمي على "تويتر" اليوم السبت "ضحايا ١١سبتمبر  اقل عددا من ضحايا مصر هذه الأيام..آنذاك لم يبق ذو صوتٍ إلا استنكر وكنت ممن بادر بذلك..أين هذه الأصوات الآن؟!".

وأحداث 11 سبتمبر 2001 سقط خلالها 2973 قتيلا، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة.

ومنذ يوم 30 يونيو الماضي، تشهد مصر اضطرابات سياسية وأمنية، واشتباكات متقطعة بين معارضين ومؤيدين للرئيس المقال، محمد مرسي (الذي عزله الجيش في 3 يوليو) تستخدم فيها  أسلحة نارية وأسلحة بيضاء وعبوات حارقة وعصي، فضلا عن هجمات يشنها مسلحون مجهولون على مؤيدي مرسي وأيضا على عناصر ومنشآت للجيش والشرطة، لا سيما في شبه جزيرة سيناء (شمال شرق).

ولاتوجد إحصائية رسمية عن إجمالي عدد القتلى منذ 30 يونيو الماضي. وسقط أكبر عدد من هؤلاء القتلى فجر يوم 14 أغسطس الجاري إثر اشتباكات شهدتها القاهرة ومحافظات مصرية عقب فض اعتصام مؤيدي مرسي برابعة العدوية ونهضة مصر، التي أدت إلى سقوط  578 قتيلا و4201 جريح، بحسب إحصائية لوزارة الصحة.

وعلى الجانب الآخر، قال يوسف طلعت، عضو "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المؤيد لمرسي"، في تصريحات صحفية، إن لديهم احصائية بـ 2600 قتيل و7000 جريح جرى توثيقها في عملية فض اعتصام "رابعة العدوية"، مضيفا أن هناك أعدادا أخرى من القتلى لم يتم توثيقهم، ولم يتسن التأكد من هذا الرقم من مصدر مستقل.

كما سقط نحو 181 قتيلا ومئات المصابين خلال تعرض مسيرات لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، أمس الجمعة، في عدة مدن مصرية، لمحاولات تفريقها بأعيرة نارية والقنابل المسيلة للدموع، بحسب حصيلة غير رسمية أعدتها الاناضول استنادا إلى  شهود عيان ومصادر طبية وأمنية، إلا أن التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر قال أن 213 متظاهر قتلوا في "جمعة الغضب" أمس.

وخلال الأحداث التي وقعت قرب النصب التذكاري للجندي المجهول بمحيط ميدان رابعة العدوية، شرقي القاهرة، التي جرت يومي 26 و27 يوليو الماضي ، أعلنت وزارة الصحة سقوط 65 قتيلا و269 جريحا، فيما أعلن المستشفى الميداني في رابعة العدوية إن 127 قتلوا ، بخلاف 4500 حالة إصابة.

كما سقط عدد كبير من القتلى فجر يوم 8 يوليو الماضي فيما بات يعرف إعلاميا بـ"أحداث الحرس الجمهوري" شرقي العاصمة القاهرة، حيث قتل ضابط وجندي و51 متظاهرا من المؤيدين للرئيس المقال أمام دار الحرس الجمهوري، ليصل إجمالي القتلى إلى 53 قتيلا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان