رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالتفاصيل.. شوارع وميادين مصر "ساحات غضب"

بالتفاصيل.. شوارع وميادين مصر "ساحات غضب"

الأناضول 16 أغسطس 2013 16:44

تحولت شوارع وميادين بالقاهرة وعدة مدن مصرية إلى ما يشبه "ساحات اقتتال" جراء محاولة تفريق مسيرات أنصار الرئيس المقال محمد مرسي بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وعلت أصوات الطلقات النارية في كثير من الأحيان على هتافات أنصار مرسي المطالبين بعودته للحكم في معظم المحافظات، فيما غطى أزيز المروحيات على أصوات المتظاهرين وطلقات الرصاص معا في سماء القاهرة خاصة ميدان رمسيس.

وسقط نحو 87 قتيلا وعشرات المصابين خلال تعرض المسيرات لمحاولات تفريقها بأعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع، في حين واصلت أخرى طريقها إلى هدفها دون معوقات، بحسب حصيلة للاناضول استنادا إلى شهود عيان ومصادر طبية وأمنية، حتى الساعة 15:30 تغ.

وتعد مدن القاهرة والإسماعيلية ودمياط والفيوم من أكثر المناطق التي شهدت أكبر عدد من القتلى.

وبدت العاصمة وأغلب المحافظات خالية تماما إلا من المتظاهرين وقوات الشرطة والجيش، فكانت أشبه بـ"مدن أشباح"، حيث يخشى قسم من المصريين التعرض لأذى حال خروجهم.

وتحول ميدان رمسيس، الذي يتوسطها، إلى أكثر المناطق التهابا عقب صلاة الجمعة مباشرة حيث تصب فيه معظم المسيرات القادمة من أحياء القاهرة ومحافظة الجيزة المجاورة لها، والذي شهد سقوط 51 شخصا وإصابة 100 على الأقل، بحسب شهود عيان ومصادر في المستشفى الميداني الذي أقيم في مسجد الفتح بالميدان.

يأتي ذلك فيما لم يصدر عن وزارة الصحة المصرية، حتى عصر اليوم، أية بيانات عن أعداد الضحايا في أحداث رمسيس

وتدور الاشتباكات في شكل كر وفر بالمكان ، فيما تحلق مروحية تابعة لقوات الأمن فوق ميدان رمسيس.

وشهد جسر 15 مايو، بين الجيزة والقاهرة، حالة هرج ومرج لافتة حين تعرضت المسيرة القادمة من حي الكيت كات بالجيزة والمتجهة إلى رمسيس لإطلاق أعيرة بالرصاص الحي وطلقات الخرطوش من مجهولين.

كما انطلقت مسيرة لأنصار مرسي ميدان الجيزة (غرب القاهرة) في طريقها إلى ميدان رمسيس، وأثناء مرور المسيرة وقعت بعض الاحتكاكات مع قوات الأمن التي أطلقت قنابل الغاز باتجاههم قرب أحد الفنادق الكبرى بنيل القاهرة، واستعاد المتظاهرون تجميع أنفسهم وانطلقوا صوب ميدان رمسيس.

وألقى مجهولون الحجارة وزجاجات المولوتوف على مسيرة في حي عين شمس، شمال شرقي القاهرة، كما سقط مصابون في مسيرة في محيط مركز شرطة الأزبكية قرب ميدان رمسيس، وسط القاهرة، تعرضت لإطلاق نيران، اتهم متظاهرون قوات الأمن بالمسؤولية عنها وهو ما لم يتسن التأكد منه على الفور،

وفي محافظة الإسكندرية الساحلية شمالا (ثاني أكبر محافظات البلاد)، قتل شخص وأصيب 15 شخصا في اشتباكات بين المشاركين في المظاهرات ومجهولين، في منطقة الإبراهيمية شرق المحافظة، بحسب مصادر أمنية.

وفي مدينة دمياط بالدلتا، قتل 7 أشخاص وأصيب 25 آخرين في اشتباكات خلال تشييع جنازة أحد قتلى فض الاعتصامات، بين مشاركين في الجنازة ومجهولين، تم فيها استخدام الأسلحة النارية وزجاجات المولوتوف، كما حصلت اشتباكات خلال مسيرات منددة بفض الاعتصامات بين مشاركين ومجهولين في مناطق الزرقا وكفر البطيخ ودمياط الجديدة، بحسب شهود عيان ومصادر أمنية.

وفي مدينة الفيوم، وسط البلاد، سقط 5 قتلى ونحو 20  مصابا خلال اشتباكات دارت بالرصاص الحي وأعيرة الخرطوش والقنابل المسيلة للدموع في محيط مديرية الأمن، بحسب إحصاءات مديرية الصحة الحكومية بالمحافظة.

وفي محافظة القليوبية (دلتا النيل) سيطرت قوات الأمن على حريق هائل شب في نقطة شرطة قرية "عرب جهينة" بشبين القناطر إثر قيام مجهولين بالقاء زجاجات المولوتوف الحارقة قبل هروبهم مستقلين دراجات نارية.

وشهدت مدينة "العبور" بالقليوبية مسيرة لأنصار الرئيس المقال احتكت بقوات الأمن المكلفة بتأمين قسم الشرطة في المدينة، قبل أن يتدخل بعض العقلاء لإنهاء الأمر وجرى تفريق المسيرة بلا إصابات.

فيما خرجت مسيرة حاشدة من أنصار مرسي من مسجد "أبو الهنا" بشبرا الخيمة (شمالي القاهرة) متجهة إلى قسم ثان شبرا للتنديد بفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وعززت قوات الشرطة والجيش من تواجدها أمام القسم وأغلقت الطرق المؤدية إليه لمنع مرور أي عناصر من أنصار الرئيس المقال أو القيام بأي أعمال تخريبية تجاه القسم أو معسكر قوات الأمن المجاور له.

وفي محافظة الغربية، بالدلتا شمالا، تعرضت مسيرة لإطلاق القنابل المسيلة للدموع من قوات الأمن وذلك بعد أن رشق مشاركون فيها مديرية الأمن بالحجارة بحسب شهود عيان، وأدى ذلك لحدوث اختناقات بالغاز في صفوف عدد من المتظاهرين الذين تفرق بعضهم في الشوارع الجانبية.

وتعرضت مسيرة أخرى بمدينة طنطا في المحافظة لإطلاق أعيرة نارية في الهواء بعد قيام متظاهرين برشق مركز شرطة ثان طنطا بالحجارة، وأطلق رجال الشرطة تحذيرات بتصويب النيران باتجاه المتظاهرين إن لم يبتعدوا عن المركز.

وسقط قتيل في محافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد، خلال مسيرة توجهت إلى مركز للحماية المدنية تابع للشرطة برصاص أحد أفراد الشرطة، بحسب شهود عيان.

وفي مدينة الإسماعيلية، شمال شرق، سقط 6 قتلى، بينهم سيدة واثنان في حالة موت إكلينيكي، وأصيب 22 آخرين خلال مسيرة انطقت من مسجد "الصالحين"، بأعيرة نارية، بحسب مصادر طبية وشهود عيان.

واتهم مشاركون في المسيرة قوات الجيش بإطلاق النيران في حين لم يستن الحصول على تعليق من مسؤولي الأمن والجيش حول هذه الرواية.

أما في محافظة "المنيا" (جنوب البلاد) فأضرم محتجون النار في الوحدة الصحية لمركز سمالوط بالمنيا مما أدي الي اشتعال النيران بها وسط محاولات من جانب الأهالي السيطرة علي الحريق وإخماده.

وفي المحافظة نفسها أضرم متظاهرون النار بمبني السجل المدني بمركز مطاي، ما تسبب في احتراق بطاقات الرقم القومي وبعض المكاتب الإدارية، وتسعى قوات الدفاع المدني إلى السيطرة على الحريق.

وفي أسيوط (جنوب البلاد) ألقت قوات الأمن القبض على 11 من أنصار مرسي خلال اشتباكات وقعت مع قوات مكافحة الشغب بمحيط ميدان "شيكوريل" بقلب المدينة، وتم نقلهم إلى أحد المقار الأمنية.

وفي الوقت نفسه اندلعت مظاهرات أخرى في عدد من محافظة أسيوط منها (القوصية، ديروط صدفا ، أبو تيج)، حيث هتف المتظاهرون ضد "مجزرة" رابعة العدوية والنهضة، معلنين التمسك بحق الاعتصام والمظاهرات والمطالبة بعودة "الشرعية".

وتأتي هذه المسيرات ضمن مليونية "جمعة الغضب" التي دعا إليها "التحالف الوطني لدعم الشرعية" الذي كان مشرفا على اعتصامات مؤيدي مرسي، وذلك للتنديد بسقوط مئات القتلى خلال عملية فض الاعتصامات وما تبعها من مواجهات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان