رئيس التحرير: عادل صبري 07:16 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شهود عيان: 73 قتيلاً في هجمات على مسيرات الغضب

شهود عيان: 73 قتيلاً في هجمات على مسيرات الغضب

الحياة السياسية

صورة ارشيفية

شهود عيان: 73 قتيلاً في هجمات على مسيرات الغضب

الأناضول 16 أغسطس 2013 15:43

سقط نحو 73 قتيلا وعشرات المصابين خلال تعرض مسيرات لمؤيدي الرئيس المقال محمد مرسي، اليوم، في عدة مدن مصرية، لمحاولات تفريقها بأعيرة نارية والقنابل المسيلة للدموع، في حين واصلت أخرى طريقها إلى هدفها دون معوقات، بحسب شهود عيان ومصادر طبية وأمنية.

وتعد مدن القاهرة والإسماعيلية ودمياط والفيوم من أكثر المناطق التي شهدت أكبر عدد من القتلى.

وبعد صلاة الجمعة بات ميدان رمسيس (أكبر ميادين القاهرة والذي يقع بوسطها) أشد المناطق التهابا؛ حيث تصب فيه معظم المسيرات القادمة من أحياء القاهرة ومحافظة الجيزة المجاورة لها، والذي شهد سقوط 51 شخصًا وإصابة 100 على الأقل بحسب شهود عيان ومصادر في المستشفى الميداني الذي أقيم في مسجد الفتح بالميدان.

وفي مدينة دمياط بالدلتا، قتل 7 أشخاص وأصيب 25 آخرين في اشتباكات خلال تشييع جنازة أحد قتلى فض الاعتصامات، بين مشاركين في الجنازة ومجهولين، تم فيها استخدام الأسلحة النارية وزجاجات المولوتوف، كما حصلت اشتباكات خلال مسيرات منددة بفض الاعتصامات بين مشاركين ومجهولين في مناطق الزرقا وكفر البطيخ ودمياط الجديدة، بحسب شهود عيان ومصادر أمنية.

وفي مدينة الفيوم، وسط البلاد، سقط 5 قتلى ونحو 20  مصابا خلال اشتباكات دارت بالرصاص الحي وأعيرة الخرطوش والقنابل المسيلة للدموع في محيط مديرية الأمن، بحسب إحصاءات مديرية الصحة الحكومية بالمحافظة.

وسقط قتيل في محافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد، خلال مسيرة توجهت إلى مركز للحماية المدنية تابع للشرطة برصاص أحد أفراد الشرطة، بحسب شهود عيان.

وفي مدينة الإسماعيلية، شمال شرق، سقط 6 قتلى، بينهم سيدة واثنان في حالة موت إكلينيكي، وأصيب 22 آخرين خلال مسيرة انطقت من مسجد "الصالحين"، بأعيرة نارية، بحسب مصادر طبية وشهود عيان.

واتهم مشاركون في المسيرة قوات الجيش بإطلاق النيران في حين لم يستن الحصول على تعليق من مسؤولي الأمن والجيش حول هذه الرواية.

وأعلن وكيل وزارة الصحة في محافظة بورسعيد، المطلة على المدخل الشمالي لقناة السويس، مقتل شخص بطلق ناري وإصابة 23 آخرين بطلقات نارية، بينهم 8 من أفراد الشرطة، خلال محاولة بعض الأشخاص الملتحين اقتحام مستشفى بورسعيد العام.

وفي محافظة الغربية، بالدلتا شمالا، تعرضت مسيرة لإطلاق القنابل المسيلة للدموع من قوات الأمن وذلك بعد أن رشق مشاركون فيها مديرية الأمن بالحجارة بحسب شهود عيان، وأدى ذلك لحدوث اختناقات بالغاز في صفوف عدد من المتظاهرين الذين تفرق بعضهم في الشوارع الجانبية.

وتعرضت مسيرة أخرى بمدينة طنطا في المحافظة لإطلاق أعيرة نارية في الهواء بعد قيام متظاهرين برشق مركز شرطة ثان طنطا بالحجارة، وأطلق رجال الشرطة تحذيرات بتصويب النيران باتجاه المتظاهرين إن لم يبتعدوا عن المركز.

كما وقعت اشتباكات حول مديرية أمن الغربية ما أدى إلى إصابة 25 شخصا، بينهم 7 من أفراد الشرطة، و18 من المشاركين في المسيرات والأهالي، بحسب إحصاءات مديرية الصحة (حكومية) في المحافظة.

وفي محافظة الجيزة، جنوب غرب القاهرة، قال شهود عيان وأنصار للرئيس المعزول محمد مرسي إن مسيرة في شارع مراد، شرق المحافظة، لإطلاق نيران من داخل كنسية مرت المسيرة بجوارها، ما أدى لسقوط قتيل، وهما ما لم يتسنَ التأكد منه على الفور.

كما تعرضت ذات المسيرة، التي واصلت طريقها، صوب ميدان الجيزة، لهجوم من مجهولين، ما أدى لسقوط مصاب بأعيرة نارية "طلقات خرطوش"، وآخر بسلاح أبيض، ولوحظ أن تلك المسيرة لم تركز في هتافاتها على الرئيس المعزول، ووجهت الهتافات ضد قيادة الجيش وما وصفوه بالحكم العسكري.

وفي الجيزة أيضا تعرضت مسيرة قادمة من مسجد الرحمة، وسط المحافظة، لإطلاق الرصاص الحي وطلقات الخرطوش من مجهولين؛ ما أدى لإصابة شخصين بالخرطوش وتفرق المسيرة، فيما يحاول أشخاص فرادى استكمال طريقهم إلى ميدان رمسيس، بوسط القاهرة، حيث تصب فيه معظم المسيرات.

ووردت أنباء غير مؤكدة عن سقوط قتيل في مسيرة قادمة من مسجد الاستقامة من وسط الجيزة.

وشهد جسر 15 مايو، بالجيزة، حالة هرج ومرج لافتة حين تعرضت المسيرة القادمة من حي الكيت كات لإطلاق أعيرة بالرصاص الحي وطلقات الخرطوش من مجهولين.

وألقى مجهولون الحجارة وزجاجات المولوتوف على مسيرة في حي عين شمس، شرقي القاهرة، كما سقط مصابون في مسيرة في محيط مركز شرطة الأزبكية قرب ميدان رمسيس، وسط القاهرة، تعرضت لإطلاق نيران، اتهم متظاهرون قوات الأمن بالمسؤولية عنها وهو ما لم يتسن التأكد منه على الفور،

وفي محافظة الإسكندرية الساحلية شمالا (ثاني أكبر محافظات البلاد)، أصيب 3 أشخاص في اشتباكات بين المشاركين في المظاهرات ومجهولين، في منطقة سيدي بشر شرقي المحافظة، بحسب مصادر أمنية.

وفي الدقهلية، بالدلتا شمالا، قال شهود عيان إن قوات الأمن أطلقت القنابل المسيلة للدموع على مسيرة في مدينة المنصورة لتفريقها.

وفي المقابل نظم معارضون لفض الاعتصامات مسيرات أخذت طريقها إلى الميادين الرئيسية في المحافظات دون تعرضها لهجمات.

وتأتي هذه المسيرات ضمن مليونية "جمعة الغضب" التي دعا إليها "التحالف الوطني لدعم الشرعية" الذي كان مشرفا على اعتصامات مؤيدي مرسي، وذلك للتنديد بسقوط مئات القتلى خلال عملية فض الاعتصامات وما تبعها من مواجهات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان