رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

كيف أثر الأداء الإعلامي على ضعف الإقبال في الانتخابات؟

كيف أثر الأداء الإعلامي على ضعف الإقبال في الانتخابات؟

الحياة السياسية

الانتخابات البرلمانية المصرية 2015

كيف أثر الأداء الإعلامي على ضعف الإقبال في الانتخابات؟

هناء البلك 23 أكتوبر 2015 12:33

حمل خبراء ومتخصصون، وسائل الإعلام ضعف الإقبال في الجولة الأولى من العملية الانتخابية، معتبرين أن المشاركة في الانتخابات كانت ضعيفة لعدم وجود معلومات واضحة وكافية حول مجلس النواب والقوانين المتعلقه به.


وقال الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن الإعلام بجميع أنواعه  وخاصة التلفزيون له الدور الأكبر في التأثير على المشاركة في العملية الانتخابية، وإنه لم يقم بدوره كاملًا في التعامل معها.

 

وأضاف علم الدين لـ "مصر العربية"، أن ضعف الإقبال جزء منه يقع على مسئولية الإعلام؛ نتيجة تركيزه على قضايا وهمية، ليس لها قيمة ثقافية مثل  "الجن، والإلحاد" وغيرها من القضايا الأخرى، والجزء الآخر نتيجة ضعف الأحزاب السياسية الموجودة على الساحة.

 

وتابع أن الإعلام لم يتعامل بشكل صحيح مع الانتخابات ولم يكن موضوعيًا، قائلا: "تفاجئنا بالانتخابات دون التمهيد لها أو معرفة المرشحين، وكذلك دون تقديم معلومات للجمهور عن قانون الانتخابات والجدل القائم حوله، ودون توضيح لمهام المجلس المقبل".

 

وأشار أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إلى أن الإعلام تناول صراعات وخلافات بين المرشحين، دون الإشارة إلى  قانون تقسيم الدوائر، والفرق بين نظام "القوائم والفردي"، مشيدا بدور المواقع الإخبارية في تغطية الانتخابات؛ بالرغم من قلة المعلومات التي قدمتها قبل الانتخابات بأيام قليلة.

 

وحول وجود أسباب أخرى ساهمت في ضعف الإقبال، قال علم الدين، إن طبيعة النظام الانتخابي، وكثرة المرشحين في الدوائر الانتخابية وضعف برامجهم، من ضمن العوامل التي ساعدت على ضعف الإقبال، موضحا أن المواطن بات يشعر بالملل من المشاركة السياسية، حيث أنه شهد العديد من الانتخابات منذ قيام ثورة يناير وحتى الآن، دون وجود تغيير ملموس على أرض الواقع.

 

غياب المعلومة

واتفق مع علم الدين، الدكتور حسن علي، أستاذ الإعلام بجامعة المنيا، وقال: "إن قانون الانتخابات لم يأخذ حقه إعلاميًا من حيث توضيح ماهيته، وضعف الإقبال بسبب ضعف الأداء الإعلامي وغياب المعلومة".

 

وأضاف علي لـ"مصر العربية"، أن الإعلام قام بدور الخطيب ولم يقم بدور تثقيفي، وأغفل تمًاما أهمية مجلس النواب ودوره الرقابي والتشريعي، كذلك تكرار وجوه المقدمين للبرامج الإخبارية والسياسية، والاعتماد على الصوت العالي لحشد الجماهير إلى اللجان، من ضمن العوامل التي ساعدت على ضعف الإقبال على العملية الانتخابية.

 

ورأى أستاذ الإعلام ،أن هناك عوامل أخرى ساعدت على ضعف الإقبال بجانب وسائل الإعلام، منها تدهور سعر الجنيه، وحالة الإحباط السائدة بين المواطنين؛ بسبب تكرار الوجوه من المرشحين التابعين للحزب الوطني المنحل، موضحا أن الانتخابات والمشاركة في الحياة السياسية، على حد وصفه أصبحت مجرد "تحصيل حاصل".

 

وانطلقت الجولة الأولى من الانتخابات، يومي الأحد والإثنين الماضيين "18 و 19 أكتوبر"،  في 14 محافظة، وهي الجيزة، الفيوم، بني سويف، أسيوط، المنيا، الوادي الجديد، سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، البحر الأحمر، الإسكندرية، البحيرة، ومطروح.

 

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان