رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

العربية لحقوق الإنسان: يجب اطلاق سراح الصحفيين حسام السيد و هشام جعفر

العربية لحقوق الإنسان: يجب اطلاق سراح الصحفيين  حسام السيد و هشام جعفر

الحياة السياسية

الزميل الصحفي حسام السيد أحد المختطفين

العربية لحقوق الإنسان: يجب اطلاق سراح الصحفيين حسام السيد و هشام جعفر

وكالات 22 أكتوبر 2015 22:54

طالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، أمس الخميس، السلطات المصرية بالكشف عن مكان الصحفيين المصريين "المختفيين قسريا"، "هشام جعفر"، و"حسام السيد" وإطلاق سراحهما.

 

وبحسب بيان رسمي  قالت الشبكة العربية المعنية بحقوق الإنسان في المحيط العربي إن "قوات الأمن اعتقلت مدير مؤسسة مدى للتنمية الإعلامية، الصحفي هشام جعفر (أول) أمس الأربعاء والذي لا يزال مكانه مجهولا".
 

وأضافت "أقدمت قوات الأمن فجر اليوم (أمس) على اقتحام منزل الصحفي حسام السيد، الذي سبق له العمل مع جعفر أثناء عمل الأخير كمدير لموقع إسلام أونلاين (موقع غير حكومي سابق كان واسع الانتشار)، ولم يمكن التوصل إلى مكان السيد أو خلفية اعتقاله والتهم الموجهة إليه حتى الآن".
 

وتابعت  الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن "اقتحام قوات الأمن لمقر مؤسسة إعلامية بهذه الطريقة الخارجة عن أي إطار قانوني، يمثل انتهاكًا صارخًا للقانون والدستور بخلاف كونه عدوانًا سافرًا على حرية الصحافة والإعلام".
 

وأعربت الشبكة العربية عن بالغ قلقها على سلامة كل من "هشام جعفر" مدير مؤسسة "مدى"، وعضو نقابة الصحفيين "حسام السيد"، اللذين يعتبران في حالة من الإخفاء القسري إلى حين إطلاق سراحهما أو إعلان السلطات ذات الصلة عن مكانهما، بحسب البيان
 

وأكدت الشبكة أن "أية إجراءات قانونية تتخذ في حق جعفر أو السيد لاحقًا تعد باطلة نظرًا لعدم قانونية الطريقة التي تم بها ضبطهما واحتجازهما".

وقالت الشبكة العربية إن "وقائع الأمس (أول أمس) هي حلقة جديدة في سلسلة طويلة من الانتهاكات والاعتداءات التي تمارسها السلطات المصرية ضد حرية الصحافة والإعلام والمجتمع المدني المصري، وتدخل في إطار سعي هذه السلطات إلى غلق فراغ العمل العام بصورة كاملة والعصف بالعمل الإعلامي والحقوقي بصفة خاصة".
 

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، بضرورة الإفراج فورا عن الصحفيين المذكورين، وتمكين مؤسسة "مدى" للتنمية الإعلامية من العمل وفتح مقرها الذي تم غلقه من جانب النيابة، بحسب البيان ذاته .

 

ولم يستن الحصول على رد فوري من الجهات الأمنية المصرية على هذه الاتهامات غير أنها نفت مؤخرًا وجود حالات اختفاء قسري أو اعتقالات.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان