رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الجيش يستعد بخطة "التدخل السريع" ضد التهديدات الأمنية

الجيش يستعد بخطة التدخل السريع ضد التهديدات الأمنية

الحياة السياسية

صورة ارشيفية

الجيش يستعد بخطة "التدخل السريع" ضد التهديدات الأمنية

الأناضول 16 أغسطس 2013 13:38

انتشرت مدرعات الجيش المصري في الساعات الأولى من صباح اليوم وتمركزت بالقرب عدد من الأماكن الحيوية الحكومية ودور العبادة لمعاونة جهاز الشرطة و"التدخل السريع للتعامل مع التهديدات المفاجئة التي تمس أمن المواطنين"..

وذلك خلال مليونية "جمعة الغضب" التي دعا لها تحالف مؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي؛ احتجاجا على وقوع قتلى خلال فض اعتصامات مؤيدين لمرسي.

وبحسب بيان أصدره المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، فقد "بدأت عناصر القوات المسلحة فى الانشار بالطرق والميادين الرئيسية لمعاونة أجهزة وزارة الداخلية فى حماية المواطنين وتأمين الأهداف والمرافق الحيوية والمنشآت الهامة بالقاهرة الكبرى وعدد من المحافظات".

وأضاف: "وقد تم رفع درجة الاستعداد للعناصر المشاركة، وتجهيز قوات إضافية للتدخل السريع للتعامل مع التهديدات المفاجئة التى تمس أمن المواطنين، والتصدى بكل حزم لكافة صور الخروج عن القانون، والحفاظ على أمن وإستقرار الوطن والمواطنين".

وتمركزت المدرعات بكثافة في ميدان مسجد مصطفى محمود بضاحية المهندسين، غرب القاهرة، والذي شهد في اليومين الماضيين محاولات من مؤيدين لمرسي للاعتصام فيه، ومنتظر أن يخرجوا منه في مسيرة بعد صلاة الجمعة للاحتجاج على فض الاعتصامات، بحسب مراسلي الأناضول.

كما تمركزت عدة مدرعات في محيط وزارة الدفاع بضاحية العباسية، شرقي القاهرة، وتمركزت أخرى في محيط ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر، شرقا؛ حيث كان يعتصم مؤيدو مرسي لمدة نحو 48 يوما قبل فضه الأربعاء الماضي.

وفي ميدان التحرير، مركز مظاهرات معارضي مرسي وجماعة الإخوان المسلمين في العام الأخير، تمركزت 3 مدرعات عند المداخل الرئيسية، كما تم إغلاق بعض المداخل بالأسلاك الشائكة، خاصة مع وجود أنباء عن احتمال توجه مؤيدين لمرسي للاعتصام فيه.

كذلك تواجدت مدرعات بكثافة في محيط المتحف المصري المطل على الميدان، وهو المتحف الذي يضم أكبر مقتنيات تخص الحضارة المصرية القديمة في العالم.

ولوحظ تمركز لقوات من الجيش ومدرعات للشرطة حول السفارة الأمريكية، بوسط القاهرة، بشكل لافت.

ورفعت قوات الجيش درجة الاستعداد والاستنفار الأمني في محافظة السويس الإستراتيجية، شمال شرقي البلاد، والمطلة على المدخل الجنوبي لمجرى قناة السويس الملاحي العالمي، ووضعت بكمائن التفتيش أجهزة متطورة للكشف عن المتفجرات، لحماية المجرى من أي محاولة استهداف.

وكانت وزارة الداخلية قالت في بيان لها أمس إنها أصدرت أوامر لأفراد الشرطة باستخدام الذخيرة الحية في مواجهة أي اعتداء على المنشآت أو قوات الأمن.

وتعرضت العديد من مراكز الشرطة والجيش ومركباتهم لاعتداءات في الأسبوع الأخير أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

من ناحية أخرى بدت معظم الشوارع خالية من التواجد الأمني والعسكري، وسط مخاوف من مواطنين مما سيصاحب مظاهرات اليوم من أعمال عنف أو شغب، خاصة مع ضعف التواجد الأمني في الأيام الأخيرة والذي أدى لتعرض العديد من دور العبادة والمقار الحكومية لاعتداءات في عدة محافظات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان