رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

يديعوت: إلغاء أوباما للمناورة "كارت أصفر" للسيسي

يديعوت: إلغاء أوباما للمناورة "كارت أصفر" للسيسي

معتز بالله محمد 15 أغسطس 2013 20:34

قال المحلل العسكري لصحيفة " يديعوت أحرونوت إن قرار أوباما بإلغاء المناورة العسكرية السنوية المشتركة بين الجيشين الأمريكي والمصري تمثل "كارت أصفر" أخرجه الرئيس الأمريكي للسيسي، لإيقاف حمام الدم وقتل المتظاهرين والذي قد يدخل البلاد في أتون حرب أهلية تؤثر على المنطقة بأسرها.

واعتبر " رون بن يشاي" في مقال له أن قرار أوباما لم يخرج عن المألوف بل كان خطوة محسوبة وحذرة نسبيا، بعد ضغوط كبيرة مورست عليه من قبل حزبه الديمقراطي، لمنع تدهور الأوضاع في مصر وعدم تحويلها إلى سوريا أخرى.

وأوضح أن الولايات المتحدة فهمت مؤخرا أن للربيع العربي قواعد بعينها لا يمكن تجاوزها، أحدها يقضي بأن قتل المتظاهرين بهذا الشكل يؤدي لانتفاضة عامة وحرب أهلية، ضاربا المثل بما حدث في كل من سوريا واليمن وليبيا. في حين أن الأنظمة العربية التي امتنعت عن استخدام القوة المفرطة نجحت في نهاية الأمر في السيطرة ووقف الاضطرابات، مدللا على ذلك بالأردن وإسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وتابع" بن يشاي" بالقول:" مع ذلك فإنه من الواضح أن قرار أوباما بالغاء المناورة المشتركة مع الجيش المصري، فسر من قبل الإخوان المسلمين ومؤيديهم على أنه تعبيرا عن التأييد لهم".

وخلص المحلل الإسرائيلي إلى أن أوباما امتع عن قطع المساعدات العسكرية لمصر والتي تصل إلى 1.5 مليار دولار لإدراكه بتأثير ذلك على اتفاقية السلام مع إسرائيل والتي قد يهدد وزير الدفاع المصري بخرقها، وكذلك اتخاذ خطوات خطيرة كتوثيق العلاقات مع إيران.

وأضاف أن الولايات المتحدة لا ترغب في تدهور أكثر للعلاقات التي تدهورت بشكل غير مسبوق بينها وبين الجيش المصري، حتى لا يشعر الأخير أن ظهره مكشوفا ومن ثم يتخذ خطوات تضر بالمصالح الأمريكية، مؤكدا أنه بمؤشر من 1 إلى 10 فإن إلغاء المناورة يصل إلى المستوى 5 أو 6 من حيث تدهور العلاقات.

المثير ما كشفه" بن يشاى" والذي قال:" أكثر من ذلك يوجد بين جنود الجيش المصري الكثيرون من مؤيدي الإخوان والسلفيين. وهناك احتمال قائم أن يحاولوا قتل جنود أمريكان خلال المناورة للوقيعة بين واشنطن والجنرال السيسي ورجاله".

احتمال آخر يطرحه المحلل الإسرائيلي لإلغاء المناورة وهو إدراك أوباما أن الوقت غير مناسب لإجرائها بالنسبة للجيش المصري الذي يحاول فرض القانون والنظام داخل البلاد، وفي نفس الوقت يحارب على جبهة إضافية أمام المسلحين بسيناء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان