رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ارتفاع ضحايا تفجير الضاحية الجنوبية لبيروت لـ21 قتيلا

200 جريح جراء الانفجار موزعين على مختلف مستشفيات بيروت

ارتفاع ضحايا تفجير الضاحية الجنوبية لبيروت لـ21 قتيلا

الأناضول 15 أغسطس 2013 18:57

قال مصدر أمني  إن عدد ضحايا تفجير الضاحية الجنوبية لبيروت، اليوم الخميس، ارتفع إلى 21 قتيلا.

ورجع المصدر - الذي فضل عدم الكشف عن هويته - أن يكون الانفجار نفذه انتحاري، لافتا إلى أن ما يعزز هذه الفرضية "وجود أشلاء تبين أنّها لا تعود لأي من القتلى الذين نقلوا إلى المستشفيات".

بدوره، أعلن مدير العمليات في الصليب الاحمر اللبناني جورج كتانة في تصريحات "إحصاء 200 جريح موزعين على 3 مستشفيات في بيروت هي: "بهمن" و"الرسول الأعظم" و"البرج".

وكان مروان شربل وزير الداخلية اللبناني قال في وقت سابق إن 15 قتيلا على الأقل سقطوا في الانفجار الذي وقع في في منطقة "الرويس" بالضاحية الجنوبية لبيروت.

وأعلن الدفاع المدني في بيان نجاح فرقه في السيطرة على الحرائق التي اندلعت في مكان الانفجار والمباني الملاصقة، لافتا إلى أنه يتم حاليا سحب الجثث التي تفحمت جراء هذه الحرائق.

وكان الصليب الأحمر اللبناني قال في بيان في وقت سابق إن هناك 4 مباني محاصرة بالنيران، الأمر الذي يمنع رجال الإسعاف من التدخل لإخلاء القتلى والجرحى، مشيرا إلى أن عدد المحاصرين داخل تلك المباني كبير  دون أن يحدد عددهم.

وأوضح الصليب الأحمر أن هناك جثثا متفحمة في سياراتها وفي المباني.

وفي سياق متصل، كلّف النائب العام التمييزي بالانابة القاضي سمير حمود مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية المناوب القاضي سامي صادر الشرطة العسكرية ومديرية المخابرات في الجيش والادلة الجنائية، إجراء التحقيقات الاولية في الانفجار، واجراء كشف ميداني ومسح المنطقة؛ للبحث عن ادلة وقرائن من شأنها انارة التحقيق وكشف ملابساته، والعودة الى كاميرات التصوير التي تساعد على كشف الفاعلين وستستمر التحقيقات الاولية باشراف القاضي صادر.

بدورها، أفادت شركة touch (إحدى شركتي المحمول)، في بيان، بأن الاتصالات على شبكتها "تشهد ضغطا كبيرا بسبب الانفجار الذي وقع في منطقة الضاحية الجنوبية، مما أدى الى تأثر إرسال الشبكة وبطء أدائها". وأوضحت أنها تعمل على إعادة الاتصالات الى طبيعتها في أقرب وقت ممكن.

وكانت  قيادة الجيش اللبناني قالت في بيان في وقت سابق إن الانفجار نجم عن سيارة مفخخة وأوقع عددا كبيرا من الإصابات في صفوف المواطنين، وأضرار مادية جسيمة في الممتلكات.

وأضاف البيان أنه "حضرت قوة من الجيش الى المكان وفرضت طوقا امنيا حوله، كما حضر عدد من الخبراء المختصين ووحدة من الشرطة العسكرية التي تولت التحقيق في الحادث بإشراف القضاء المختص لكشف ملابساته وتحديد هوية الفاعلين".

ودعا الجيش في بيانه "المواطنين الى التجاوب الكامل مع الاجراءات التي تتخذها قوى الجيش، لتسهيل عمل الاجهزة المختصة واعمال الاغاثة، كما دعاهم الى الابلاغ عن أي معلومات متوافرة لديهم حول الحادث".

وأعلن تنظيم يطلق على نفسه اسم "سرايا عائشة أم المؤمنين للمهام الخارجية" في تسجيل مصور بثته مواقع إلكترونية، اليوم، مسؤوليته عن الانفجار .

قال الناطق باسم السرايا (تنظيم مجهول) في الفيديو إن "هذه العملية الثانية للسرايا"، في إشارة ضمنية لتبنيهم الانفجار الذي وقع بمنطقة رأس العبد  في الضاحية الجنوبية لبيروت مطلع شهر رمضان (9 يوليو) وأدى لسقوط عدد كبير من الجرحى.

وأضاف: "نحن من يحدد الزمان والمكان وستكون المعركة دائما بعقر داركم"، ودعا اللبنانيين للابتعاد عما اسماه "مستعمرات ايران في بيروت وخارجها لأنها ستكون مستهدفة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان