رئيس التحرير: عادل صبري 12:14 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

أهالي المرضى بالسجون: بيموتوا بالبطيء لمنع العلاج عنهم

أهالي المرضى بالسجون: بيموتوا بالبطيء لمنع العلاج عنهم

الحياة السياسية

الاهمال الطبي في السجون

أهالي المرضى بالسجون: بيموتوا بالبطيء لمنع العلاج عنهم

نادية أبوالعينين 17 أكتوبر 2015 19:07

روى عدد من أهالي المحبوسين داخل عدد من السجون معاناتهم في محاولة إدخال الأدوية والعلاج لذويهم، وسط منع إدارات السجون العلاج عنهم، أو نقلهم إلى المستشفيات خاصة في ظل إصابة عدد منهم.


 

عماد.. مات بالسرطان بالعقرب

تقول إيمان زوجة عماد حسن، المتوفى داخل سجن العقرب بالسرطان بالمعدة، إنه قبض عليه في الذكرى الأولى لفض رابعة العدوية، ووضع بالعقرب بعد تعذيبه، موضحة أن الزيارة كانت كل شهر، وفجأة بدأ يشكو من وجع بالمعدة في شهر يناير ٢٠١٥.


وأضافت خلال مؤتمر "الإهمال الطبي في السجون جريمة"، بالتعاون مع مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، أن زوجها ظن أنه التهاب بالمعدة، موضحة أن الزيارة أغلقت في شهر فبراير حتي شهر مايو، وبعد فتح الزيارة وجدته يعاني من نقص شديد في الوزن، ومنعت الزيارة مرة أخرى.

 

وكانت إيمان تتلقى أخبار زوجها داخل العقرب من خلال من يٌنقل للعرض على النيابة، لتعلم أنه بدأ في المعاناة من النزيف في يونيو، وتدهور حالته، لينقل إلى مستشفي ليمان طرة أول أيام عيد الفطر، تصفها بأنها أشبه بـ"العيادة"، لم يتلق فيها علاج إلا تعليق محلول لمدة 3 أسابيع، وأعٌيد مرة أخرى للعقرب، لكنه تعرض للنزيف مرة أخري في نفس اليوم، لينقل فجرا إلى مستشفي القصر العيني.


داخل مستشقي القصر العينى كان التشخيص الأول له "انسداد في المعدة"، وبعد أسبوعين أجريت له التحاليل، بعد انتظار "مأورية" السجن للحضور لنقله إلى دور الأشعة بالمستشفى، وقبل وفاته بـ 3 أسابيع فقط، أخبروها بنتيجة التحاليل أنه مصاب بورم سرطاني خبيث، وضرورة إجراء تحليل آخر لمعرفة درجة المرض، لكنه توفى في ثاني أيام عيد الأضحى.


 

أحمد.. مصاب شلل وفيروس سي

 

وتابع محمود سعداوي، محامي أحمد عبد الرحمن، المصاب بشلل في القدم اليسرى، منع عنه العلاج بعد القبض عليه في شهر مارس ٢٠١٥.

 

وأضاف سعداوي، أنه علي الرغم من كونه قعيد تعرض للتعذيب والصعق بالكهرباء، مؤكدا أن المحامين ممنوعين الآن من دخول نيابة أمن الدولة، موضحا أن التحقيقات تحولت الآن إلى توسل لؤكلاء النيابة للسماح بدخول العلاج لهم.

 

وأكد أنه يعاني أيضا من فيروس سي بالكبد، وقدم كل ما يثبت حالته الصحية إلا أنهم رفضوا وبدأت حالته في التدهور الآن، مشيرا إلى أن إدارة السجن لم تعطهم جواب لوزارة الصحة للحصول على جرعات السوفالدي.

 

نصر. . تعذيب وبتر

 

وأوضح محمد، شقيق أحمد نصر عبيد، ٢٨ عاما، قبض عليه في ٦ مايو ٢٠١٥، أن أحد الأشخاص اتصل به ليخبره أن شقيقه تعرض لحادثة ومتواجد بالمستشفى، ليجده داخل العناية المركزة تحت حراسة نيابة أمن الدولة، التي قامت بالتحقيق معه، وأخبروه في النهاية أن شقيقه توفى وأمروه بمغادرة المستشفى.

 

وأشار محمد، أنه حاول الاتصال بمعارفه داخل المستشفى ليخبروه أنه مازال حيا ولكنه نقل للمستشفى في حالة غيبوبة بترت ساقه اليمنى، موضحا أنه بعد عودته للوعي، نقل لقسم الحروق لأنه مصاب بحروق متفرقة بجسده، وفي شهر يونيو أخذته قوة من الأمن ووضع بمعسكر الأمن المركزي بدمنهور، لتبدأ جروحه في التعفن بالداخل.

 

العديد من البلاغات قدمها محمد لنقابة الأطباء ومصلحة السجون والنيابة لكن دون استجابة، ووضع في قضية أمن دولة، موضحا أنه منذ أسبوعين نقل للمستشفى مرة أخرى لإجراء بتر بيده اليمنى، لكنه فجأة نقلوه مرة أخري لسجن طرة.

 

وعلق:" أحمد بيموت كل يوم بالبطئ، ومحدش مهتم ومش عارفين نعمله حاجة"٠

 

مختار.. مريض كبد


وتروى زوجة مختار حسن، مريض بالكبد والكلى، وضع زوجها بعد القبض عليه، مشيرة إلي أنه حكم عليه بالمؤبد ورفض النقض الخاص بالقضية.

 

تكمل أن زوجها تعرض للضرب في أحد شوارع المنصورة ونقل للمستشفى، لكنه قبض عليه من هناك، ووجهت له تهم حيازة خرطوش والانضمام لجماعة محظورة، مؤكدة أنهم داخل سجن وادي النطرون رفضوا دخول العلاج له.

 

وتوضح أنهم في البداية سمحوا بدخول العلاج لكنهم رفضوا دخول "السرنجات" بحجة وجودها بالداخل، لتفاجئ ببيع السرنجة ب ٧٥ جنيها بالداخل، مؤكدة تعرضه لغيبوبة كبد أكثر من مرة داخل السجن.

 

بعد العديد من الرسائل والتلغرافات للنائب العام جاء الرد من مصلحة السجون بعلاج نجلها المصاب بشحنات كهرباء في المخ، ولكن بعد عمل رسم مخ له، موضحة أنه حتي الآن لم يجر له لرفضهم خروجه لأنه يحاكم أمام دائرة إرهاب.

 

اقرأ أيضا:
نشطاء:سجون مصر مهيئة لشئ واحد فقط هو الموت البطئ

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان