رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

إغلاق معبر رفح يضاعف معاناة سكان غزة

إغلاق معبر رفح يضاعف معاناة سكان غزة

الأناضول 15 أغسطس 2013 17:56

ضجيج المسافرين عبر المعبر, وأصوات الأبواق المنادية على المسافرين، وعبارات التهنئة بالسلامة غابت اليوم الخميس عن صالات الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري على الحدود المصرية الفلسطينية, واستبدلت بأصوات "شقشقة العصافير" ومواء قطط تتجول في المكان مطاردة بعضها البعض.

وكانت السلطات المصرية قررت اليوم الخميس إغلاق المعبر بشكل كامل، لـ"دواعي أمنية"، حتى إشعار آخر، بعد أن ظل يعمل بشكل "جزئي" في أعقاب سيطرة الجيش المصري على السلطة.

وأدى إغلاق المنفذ البري لتعطيل سفر المئات من الفلسطينيين إلى خارج قطاع غزة، ومنع مئات آخرين من العودة إلى القطاع، رغم وجود العشرات من أصحاب الحالات الإنسانية التي تتطلب السفر العاجل.

وقال مدير عام المعابر والحدود في حكومة غزة المقالة ماهر أبو صبحة : "السلطات المصرية أبلغتنا بإغلاق معبر رفح في كلا الاتجاهين منذ صباح اليوم الخميس".

وأكد أبو صبحة أن السلطات المصرية  قررت إغلاق المعبر ولم تبلغنا عن موعد فتحه.

وأضاف أبو صبحة إنّ حركة تنقل المسافرين عبر معبر رفح البري، كانت قبل قرار إغلاقه بالكامل، بطيئة وسيئة جدًا-حسب قوله.

وأضاف:" منذ إعادة فتحه بشكل جزئي، في أعقاب الأطاحة بالرئيس المصري، لم يطرأ أي تغير على إجراءات السفر المُتبعة من قبل الجانب المصري على المعبر، سواء المُتعلقة بتسهيل حركة السفر، وساعات العمل والفئات المسموح لها بالسفر".

وأشار إلى أن الفئات المسموح بسفرها هي حملة الجوازات المصرية والأجنبية وأصحاب الإقامات، والمرضى الحاصلين على تحويلاتٍ طبية رسمية من وزارة الصحة الفلسطينية ويخضعون للفحص عبر لجنة طبية في الجانب المصري".

ونوّه إلى أن الفئات الأخرى دون المذكورة كـ"الطلبة ورجال الأعمال وغيرهم لا يُسمح بسفرهم من قبل الجانب المصري".

وبيّن أبو صبحة أن مُجمل من غادروا عبر المعبر خلال اليومين الماضيين قبيل قرار إغلاقه بلغ 830 مسافرا وعاد لغزة نحو 880 مسافرا آخرين".

وأوضح إلى أن الجانب المصري يعلّل عدم قدرته على تحسين العمل بالمعبر للأوضاع الأمنية غير المستقرة في محافظة شمال سيناء.

وأعرب المسؤول الفلسطيني عن أمانيه بإعادة فتح المعبر، بشكل كامل، وبأن يتحسن العمل عبره والسماح بزيادة أعداد الراغبين بالسفر من مختلف الفئات.

وقتل المئات وأصيب الآلاف خلال فض قوات الجيش والأجهزة الأمنية المصرية لاعتصامي رابعة العدوية والنهضة المطالبين بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي في العاصمة القاهرة أمس الأربعاء، وخلال اشتباكات اندلعت بين مؤيدي مرسي وقوات الأمن في بعض المناطق وبين المؤيدين ومجهولين في مناطق أخرى.

وأصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور الأربعاء قرارا بإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء مصر لمدة شهر.

ومعبر رفح هو المنفذ الوحيد على العالم الخارجي لنحو 1.8 مليون نسمة يعيشون في قطاع غزة، الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا شاملا منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني يناير 2006.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان