رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

علماء مسلمون: النزول إلى الشوارع واجب شرعي على المصريين

على رأسهم القرضاوي والفره داغي

علماء مسلمون: النزول إلى الشوارع واجب شرعي على المصريين

الأناضول 15 أغسطس 2013 15:01

أصدر علماء مسلمون، بيانًا مشتركًا بخصوص الأحداث الدامية أمس، نددوا فيه بشدة بما سموه "إراقة دماء الإبرياء، الذين يحتجون بشكل سلمي على انقلاب نفذ ضد حكومة مشروعة جاءت عبر الانتخابات في مصر، وأطاح بالرئيس، وألغى الدستور مؤكدين أن نزول المصريين للشوارع أصبح واجب شرعي.

واعتبر البيان إطلاق النار على الشعب المصري وعلى أبنائهم وإخوانهم، والحرائر المعتصمات في ميادين مصر حرام، ومن أكبر الذنوب، مشيرًا إلى أن طاعة أوامر إطلاق النار على المتظاهرين والمعتصمين حرام أيضًا مهما كان المبرر له، ومهما كانت الجهة المصدرة له.

وذكّر البيان قوات الأمن المصرية بأن لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، مؤكدًا أن المشاركة في "المجازر" مكرهًا ليس مبررًا، لأنه لا يجوز قتل الغير بحجة الإكراه، مشددا على ضرورة اجتماع كافة الشعوب الإسلامية بكل قوتها من أجل إيقاف "المجزرة"، محييًا الشعب المصري، "الذي رفض الظلم والطغيان وبقي أيامًا في الميادين".

وأفاد أن النزول إلى الشوارع واجب شرعي على جميع أبناء مصر من أجل تقديم الدعم لمن اعتصموا في مواجهة الظلم والديكتاتورية، داعيًا إلى المحافظة على سلمية الاعتصام حتى ولو سعى "الإنقلابيون" إلى جر المعتصمين إلى مرحلة تدخلهم إلى دوامة العنف وتدخل مصر كلها إلى دائرة الخطر.

وأشار إلى أن "الجريمة التي يرتكبها النظام الإنقلابي في مصر" تشبه تلك التي ينفذها نظام الأسد في سوريا، وأن على الأمة أن تعلم أن هؤلاء المجرمين من طينة واحدة، وهم ليسوا من الشعب ولا يمثلونه، مضيفًا أن الأنظمة المذكورة أسود على شعوبها، نعامة في مواجهة الصهاينة، ولهذا يجب رفضهم ورفض طاعتهم تحت أي مبرر أو ادعاء.

ودعا قادة العالم الإسلامي إلى التحرك فورًا من أجل وضع حد للمجزة الرهيبة وإيقاف إراقة المزيد من الدماء، وذلك بهدف حماية مصر والشعب المصري من الإنزلاق إلى طريق لا تحمد عقباه، مشيدًا بدعوة الحكومة التركية جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي إلى إيقاف إراقة الدماء فورًا، وبموقف قطر الرافض "للمجزرة" على أرض مصر.

كما طالب بيان العلماء القادة، الذين يمولون الأحداث الدامية في مصر ويدعمونها بأي شكل آخر، ويؤيدون "المجرمين الإنقلابيين"، بالرجوع عن هذا الباطل والخطأ، وتجنب إلحاق الأذى بالشعب المصري، "فالنار التي يؤججونها في مصر يمكن أن تحرقهم أيضًا".

واستنكر موقف شيخ الأزهر من الأحداث، داعيًا إياه إلى العودة إلى حكم الشرع، والوقوف إلى جانب الشعب المصري المظلوم والتبرؤ من أفعال المجرمين القتلة، داعيًا العالم الإسلامي بأسره إلى التظاهر والاعتصام، يوم غدٍ الجمعة، في الساحات والميادين للإعلان عن عدم خضوع الشعوب الإسلامية للظلم والديكتاتورية، ومن أجل التعبير عن الغضب إزاء المجزرة في مصر ودعم المشاركين في اعتصامات الشعب المصري السلمية.

ووقع البيان هيئات وعلماء منهم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والاتحاد العالمي لأهل السنة وهيئة علماء فلسطين في الخارج واتحاد علماء سوريا واتحاد علماء أهل السنة في تركيا، ورابطة علماء العراق، اتحاد علماء السودان، واتحاد علماء الجبهة العمل الإسلامي في الأردن، ومن العلماء يوسف القرضاوي، وعلى القرداغي، وعصام بشير، ولطفي دوغان وكثيرون آخرون.  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان