رئيس التحرير: عادل صبري 02:46 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"الحرية للجدعان" : إذا فتحت الداخلية السجون سيظهر المختفين قسريا

الحرية للجدعان : إذا فتحت الداخلية السجون سيظهر المختفين قسريا

الحياة السياسية

إسراء الطويل

"الحرية للجدعان" : إذا فتحت الداخلية السجون سيظهر المختفين قسريا

نادية أبوالعينين 15 أكتوبر 2015 18:55

استنكرت حملة الحرية للجدعان تصريحات اللواء صلاح فؤاد، مساعد وزير الداخلية لقطاع حقوق الإنسان، نافيا وجود حالات اختفاء قسري وإدعاء أنها "أكذوبة اخوانية".

وقالت الحملة في بيان لها صادر اليوم الخميس، إنه نفي وجود دليل على حالات الاختفاء، مشيرة إلى أنه لا يوجد دليل أكثر وضوحا من واقعة اختطاف إسراء الطويل وصديقيها صهيب سعد وعمر علي في 1 يونيو الماضي، ورغم إنكار الداخلية ظهر صهيب وعمر بعد 11 يوما في فيديو بثته القنوات التليفزيونية يقول أن كليهما عضوان في خلية إرهابية، كما ظهرت إسراء بعد ١٧ يومًا في مقر نيابة أمن الدولة بعد التحقيق معها دون محامي.

 

وأضافت الحملة أن الأمر تكرر مع  إسلام خليل الذي تعرض للاعتقال في ٢٤ مايو الماضي، واستمر احتطافه ١٢٢ يومًا، حتى ظهوره في إحدى نيابات الإسكندرية مطلع الشهر الجاري.

خلال فترة اختفاء إسلام لم تتمكن أسرته من معرفة مكان احتجازه رغم محاولتها لدى جميع الجهات وتقديمها عدة بلاغات للنيابة لم تسفر عن أي شيء.

وأوضحت أن بلاغات الأهالي تحمل أسماء ذويهم موجودة بالفعل لدى الشرطة والنيابة، كما تلقي المجلس القومي لحقوق الإنسان من نحو ٥٠ أسرة، في جلسة استماع عقدها في شهر يونيو الماضي، تفيد بوقوع حالات اختفاء قسري بين ذويهم، وأنه مستمر في تلقي الشكاوى والتحقق منها.

 

وأكدت الحملة أنه في حالة فتح الداخلية للسجون ومعسكرات الأمن المركزي وأقسام الشرطة لزيارات تفتيشية من الجهات الحقوقية المعنية سيظهر المختفون قسريا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان