رئيس التحرير: عادل صبري 06:15 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عسكريون: الاستزراع السمكي ضمان استئصال الأنفاق

عسكريون: الاستزراع السمكي ضمان استئصال الأنفاق

الحياة السياسية

الجيش يواصل غرق أنفاق غزة بالمياه

بعد بدء إغراق الحدود مع غزة

عسكريون: الاستزراع السمكي ضمان استئصال الأنفاق

سعيدة عامر 14 أكتوبر 2015 09:13

رأى خبراء عسكريون  أن استراتيجية مصر بإغراق الأنفاق بينها وبين قطاع غزة خطوة ناجحة وستقضي نهائيًا عليها خاصة إذا كللت بما أعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي إنشاء بحيرة للاستزراع السمكى على الشريط الحدودى مع قطاع غزة.

 

و اعترضت الخارجية المصرية على  الانتقادات الدولية الموجهة لضخ مصر كميات كبيرة من مياه البحر على الشريط الحدودي مع غزة لهدم الأنفاق، وأكدت أنه حق سيادى وواجب دولي للدفاع وتأمين حدودها ضد جميع أنواع التهريب غير المشروع".

 

وقال اللواء نبيل ثروت، الخبير الاستراتيجي، إن إغراق الأنفاق الموجودة بين مصر وغزة فكرة صائبة إلى أقصى درجة باعتبار أن المياه تصنع مانع شبه طبيعي، وهو الحل الوحيد للقضاء على الأنفاق بشكل نهائي ،مشيرًا إلى أن مصر حاولت بشتى السبل إغلاق هذه الأنفاق لكن طولها الكبير كان يزيد الأمر تعقيدًا خاصة فى ظل  إمكانية إعادة هذه الأنفاق مرة أخرى.

 

ورحب  ثروت  فى تصريحات لـ"مصر العربية" بإعلان مصر الاستفادة بالمياه التى ضخت فى الأنفاق لإنشاء بحيرة لزراعة الأسماك على الشريط الحدودى  حيث يمنع مستقبلا محاولات إعادة تشغيل الأنفاق أو فتح أنفاق جديدة.

 

وأكد الخبير العسكرى أن كل الأنفاق بين مصر وقطاع غزة فى سبيلها للإغلاق بشكل نهائي فى وقت قصير، مؤكدًا أن مايثار حول  أن مصر بهذا الإجراء تزيد من الحصار على غزة أمر يهدف منه زعزعة الأمن القومى المصري خاصة أن مصر تفتح معبر رفح فى الأوقات التى تستدعى فتحه، فالمعابر هى الممرات الشرعية  على عكس الممرات التى تنتشر من خلالها التجارة غير المشروعة.

 

من جانبه أكد اللواء فاروق المقرحى، مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن مصر  لاتضيق الخناق على غزة بإغلاق  المعابر، ولكنها تمنع التهريب  والتجارة غير المشروعة وكذلك تمنع تسلل الإرهابيين لمصر لحماية أمنها القومى، لافتا إلى  أن لغزة 6 معابر  منهم 5 مع إسرائيل وواحد مع مصر.

 

 وشدد المقرحى، على أن استراتيجية مصر بإغراق الأنفاق جاءت كخطوة أخيرة  لمواجهة التهريب وبناء مزيد من الأنفاق، ملمحا إلى أن مصر كانت فى الوقت السابق تلجأ لتفجير الأنفاق من الداخل لكن الجماعات المتطرفة كانت تعيد إنشاءها مرة أخرى وتعاود نشاطها مرة أخرى لذلك فإن إغراق الأنفاق بالمياه استراتيجية ناجحة  عكف عليها سلاح المهندسين بالقوات المسلحة. 

 

وأشار مساعد وزير الداخلية الأسبق، إلى أن إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي بإنشاء بحيرة للاستزراع السمكى بطول الخط الحدودى مع غزة سيكون له فائدتين لمصر  وهما التنمية بإنتاج الأسماك و منع إنشاء الأنفاق مرة  أخرى بين مصر وغزة وبالتالى منع التهريب وحماية الأمن القومى المصري.

 

بدوره  رأى اللواء نبيل فؤاد مساعد وزير الدفاع الأسبق، أن فكرة إنشاء بحيرة للاستزراع السمكى لن تكون مفيدة بالقدر الكافى نتيجة لارتفاع تكلفتها الاقتصادية والأمنية، فى ظل امتلاك مصر لسواحل كثيرة، مفيدا بأن إغراق الأنفاق وحده يكفى لإغلاقها.

 

وأوضح مساعد وزير الدفاع الأسبق، أن مصر كانت تواجه الأنفاق بتفجيرها من الداخل، وردمها ثم إنشاء المنطقة العازلة بطول 1 كيلو متر وتهجير سكان المنازل التى يوجد تحتها أنفاق  ثم اللجوء  لإغراق هذه الأنفاق، مؤكدًا أن كل هذه الإجراءات التى تتخذها مصر تكمل بعضها بعضًا لمنع التهريب والتجارة غير المشروعة.

 

وشدد فؤاد، على أن مصر قادرة على مواجهة الأنفاق  حيث تهدمها فور اكتشافها.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان