رئيس التحرير: عادل صبري 09:23 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نيويورك تايمز: إراقة الدماء في مصر فأل سيئ لتونس وليبيا

نيويورك تايمز: إراقة الدماء في مصر فأل سيئ لتونس وليبيا

هدى ممدوح 14 أغسطس 2013 20:52

عززت الهجمات الشرسة من قبل قوات الأمن المصرية على المتظاهرين المؤيدين لمحمد مرسي، الرئيس المعزول مخاوف من بقاء مطلب الوصول إلى دولة ديمقراطية في حيز الآمال وعدم تحقيقه في الواقع.

 

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية تقريرًا ذكرت فيه إن مواطني مصر وليبيا وتونس الذين قاموا بالثورات منذ بضع أعوام، أرادوا الإطاحة بأنظمة الحكم الاستبدادي في دولهم والوصول إلى ديمقراطيات، ولكن يبدو أن هذا المطلب أصبح مثالي عابر وغير قابل للتحقيق.

وعبر أرجاء المنطقة العربية، لم تتحقق بعد مطالب ملايين المواطنين العاديين، بسبب الاضطرابات السياسية، وظلت مطالب من حلموا بالتغيير على صعيد الوظائف والغذاء والرعاية الصحية والمطالب الأمنية الأساسية من سيء لأسوأ.

كما ورد بتقرير الصحيفة الأمريكية إن إراقة الدماء التي شهدتها مصر تعد فألًا سيئًا بالنسبة لدول الربيع العربي الأخرى، خاصةً تونس وليبيا.

ففي مصر، حيث يقبع محمد مرسي، أول رئيس منتخب للبلاد، تحت الاحتجاز منذ أكثر من شهر، كما يشهد المجتمع استقطابًا سياسيًا ويعاني اقتصادها من شلل وصل إلى أقصى مداه، وتم إعلان حالة الطوارئ، وسط ظهور مخيمات المعتصمين في القاهرة وكأنها مناطق حرب.

وفي تونس، التي شهدت ميلاد الربيع العربي، تتزايد حالة ضعف الحكومة الإسلامية المعتدلة التي تولت السلطة يومًا بعد يوم، ومعها ترتفع درجة عدم رضا التونسيين عن أدائها.

أما ليبيا، فلازالت تشوبها الفوضى، والتطرف الاسلامي بعد ما يقرب من عامين على قتل العقيد معمر القذافي.

وسوريا، التي استلهمت المعارضة احتجاجها من ليبيا، فغارقة في الحرب الأهلية ولا إشارة على نية بشار الأسد ترك السلطة، وسط وجود مؤشرات قوية على أن تصبح سوريا الملاذ الأكبر لتنظيم القاعدة.

واختتمت الصحيفة تقريرها بأنه حال شهدت مصر المزيد من الاضطرابات السياسية أو الفوضى، فإن آثارها لن تقتصر على مصر بعينها وإنما ستمتد إلى باقي أرجاء المنطقة العربية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان