رئيس التحرير: عادل صبري 09:11 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

اللجان الشعبية تعاود الظهور بين المصريين

لحماية الممتلكات الخاصة والعامة..

اللجان الشعبية تعاود الظهور بين المصريين

الأناضول ـ 14 أغسطس 2013 19:44

بعد أكثر من عامين على ثورة 25 يناير 2011، عاد المصريون إلى تشكيل لجان شعبية لحماية منازلهم وممتلكاتهم، بعد موجة من الانفلات الأمني سادت البلاد اليوم الأربعاء، بحسب وصف رئيس الوزراء المصري، حازم الببلاوي.

وفضت قوات الأمن المصرية اليوم اعتصام أنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر؛ مما أوقع قتلى وجرحى.

بالتزامن مع عملية فض الاعتصامين، نشبت اشتباكات بين مؤيدي مرسي والشرطة في عدة محافظات، إضافة إلى هجوم على عدة أقسام شرطة بلغ عددها أكثر من 23 قسما، بحسب إحصائية أعدتها "الأناضول"، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

ودفعت تلك الاشتباكات المصريين إلى تشكيل لجان شعبية أمام منازلهم ومحلاتهم لحمايتها من استغلال البعض لتلك الأحداث لنشر موجة من السرقة والنهب، كما حدث في الأيام الأولى لثورة يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس المصري السابق، حسني مبارك.

والاختلاف الوحيد بين اللجان الشعبية التي شكلها المصريون عام 2011 وتلك التي ظهرت اليوم، هو أن الأولى تشكلت في ظل غياب تام لقوات الأمن، بينما لجان اليوم تهدف إلى مساعدة قوات الأمن المنشغلة في الاشتباكات مع مؤيدي مرسي.

وتم تشكيل لجان شعبية في محافظات مصرية مختلفة بغير تنسيق أو اتصال بين أفرادها.

ويقوم حاليا أفراد اللجان الشعبية بتفتيش السيارات والإطلاع على هويات المارة، بل ويلقون القبض على من يشتبهون به أو يعثرون بحوزته على أسلحة أو ما يثبت انتمائه لاي تيارات إسلامية، قبل أن يسلمونه للشرطة.

وتنتشر اللجان الشعبية حول المحلات التجارية والممتلكات الخاصة والعامة فيما شكل البعض سلاسل بشرية حول الكنائس، بعد تعرض 13 كنيسة بمحافظات مختلفة لاعتداءات من قبل متظاهرين غاضبين من فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر.

وعزل الجيش المصري محمد مرسي، يوم 3 يوليو الماضي، وهو ما يعتبره أنصار الرئيس المعزول "انقلابا عسكريا"، ويطالبون بعودته إلى منصبه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان