رئيس التحرير: عادل صبري 02:08 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رويترز: الجيش المصري أطلق عملية الفوضى والدم

رويترز: الجيش المصري أطلق عملية الفوضى والدم

رويترز 14 أغسطس 2013 19:22

 في البداية كان الغاز المسيل للدموع والجرافات وألسنة اللهب ثم جاءت طلقات الرصاص والدماء.

وصلت قوات الأمن المصرية بعد فجر يوم الأربعاء لتفريق الاعتصام الذي يشارك فيه آلاف الإسلاميين منذ ستة أسابيع. حلقت طائرات الهليكوبتر في السماء. أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الحشود. هدمت جرافات مدرعة الحواط المقامة من أكياس الرمال وأكوام الحجارة.

بالداخل استيقظ آلاف من الرئيس المعزول محمد مرسي مذعورين. وصلت ياسمين صالح مراسلة رويترز إلى مقر الاعتصام بعد بدء الاقتحام بقليل لتسمع المعتصمين يتلون آيات قرآنية ويصرخون "يارب..يارب".

تدفق رجال شرطة ملثمين بملابس سوداء من مركبات الشرطة يحمل كل منهم عصا في يد وقنابل مسيلة للدموع في اليد الأخرى. هدموا خياما وأشعلوا النار في أخرى.

وقال صالح عبد العزيز (39 عاما) وهو مدرس بالمرحلة الثانوية ضغط بيده على جرح في رأسه "اقتحموا حواجزنا. الشرطة والجيش. أطلقوا الغاز المسيل للدموع على الاطفال. نحن سلميون. ليست لدينا أسلحة. لم نطلق رصاصة. نقذف الحجارة. استمروا في إطلاق الرصاص على المحتجين حتى حين رجوناهم أن يتوقفوا".

بعد أن بدأ إطلاق الرصاص تناثر الجرحى والقتلى في الشوارع قرب برك من الدماء. تحولت منطقة من الاعتصام كانت ملعبا ومعرضا فنيا للأطفال الى مستشفى ميداني.

كانت هناك سبع جثث في الشارع احداها لشاب سحقت جمجمته وتدفقت الدماء من مؤخرة رأسه.

في موقع آخر بالقاهرة كان مراسل رويترز عبد المنعم هيكل بين مجموعة من مؤيدي مرسي حين سمع طلقات تتطاير وترتطم بالحوائط.

خفضت المجموعة الرؤوس للاحتماء. حين رفع هيكل بصره رأى الدماء تتدفق من جمجمة رجل الى جواره قتل برصاصة في الرأس. كانت الشرطة تطلق الرصاص من مدرعات على الجانب الآخر من الشارع.  

عند المدخل الغربي لاعتصام رابعة العدوية بحي مدينة نصر في شمال شرق القاهرة رأى مراسل رويترز توم فين جنودا يعيدون سيارات إسعاف أرسلت لإجلاء الجرحى. وقفت امرأة ترتدي حجابا ورديا أمام الجنود ورفعت بطاقة هويتها صائحة "أنا طبيبة.. أنا طبيبة دعوني أدخل".

كان هناك نحو 50 من مؤيدي مرسي وراءها أغلبهم رجال في منتصف العمر. كان بعضهم يبكون وعلى أذرعهم او وجوههم دماء. وقال رجل يدعى يوسف إنه رأى ابنه مصابا على شاشة التلفزيون ويحاول الدخول للعثور عليه.

وصلت ثلاث سيارات إسعاف دوت صافراتها. أخذ رجال يدقون على سيارات الإسعاف، ويقولون "دعوها تدخل" لكن الجنود رفضوا إدخالها وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع على الرجال.

في وقت لاحق وفي الجهة الشرقية من الاعتصام رأى فين خياما تحترق. كانت هناك أصوات نيران أسلحة آلية شبه متواصلة بدا معظمها وكأنها تأتي من شرفات تطل على المخيم.

واتجه مؤيدون لمرسي وكان معظمهم ملتحون في منتصف الثلاثينات من العمر إلى تقطيع فروع الأشجار ووضعها في نار ضخمة أشعلوها لمواجهة آثار الغاز المسيل للدموع. ووضع الرجال أكواما من الحجارة حول برك الدماء على الأرض. حاول آخرون إعادة بناء الجدران التي هدمتها الجرافات.

اقتلع محتجون أحجار الأرصفة ورشقوا الشرطة بها.

كانت امرأة ترتدي حجابا أزرق تبكي بينما كانت توزع الأقنعة الواقية من الغاز. وكان المصابون ينقلون من موقع الاعتصام على محفات ودراجات نارية. كان هناك رجل ينزف بشدة الى حد أن الدم كان ينساب من المحفة.

نقل المصابون والقتلى إلى مستشفى ميداني في مبنى بجوار المسجد كانت درجة الحرارة به عالية وسادته الفوضى واكتظ بالناس الذين أخذوا يصيحون ويصرخون. لطخت الحوائط البيضاء بالدماء. نقل المصابون إلى طابق علوي أما القتلى فنقلوا في أغطية الى القبو.

تم وضع معظم القتلى في غرفة صغيرة. كان هناك صبي في الثانية عشرة من عمره عاري الصدر ويرتدي سروالا رياضيا ممددا في الردهة مصابا بطلقة في رقبته. واعتصر الحزن شبانا افترشوا أبسطة رثة في الردهات.

انحنت والدة الصبي فوقه تقبل صدره صامتة. جثت احدى الممرضات على يديها وركبتيها محاولة تنظيف الدماء بمناديل ورقية. وأحصى مراسل رويتز 29 جثة أغلبهم رجال في العشرينات من العمر أصيبوا بطلقات في الرأس والرقبة والصدر.

على مدى يوم الأربعاء تضاربت التقارير عن أعداد القتلى حيث قالت جماعة الاخوان المسلمين إن عشرات وربما مئات قتلوا فيما تحدثت السلطات عن أعداد أقل.

وسقط صحفيون بين القتلى منهم صحفية مصرية ومصور تلفزيوني بريطاني. وأصيبت مصورة رويترز أسماء وجيه برصاصة في القدم ونقلت الى المستشفى.

وقال مجدي عصام وهو شاب مؤيد لجماعة الإخوان لطخت الدماء شعره أن الوقت قد حان للجهاد.

وأضاف "هل دمنا رخيص الى هذا الحد؟ نخوض جهادا الآن. سينتقم الله من هؤلاء الجزارين. الشوارع مليئة بالدماء".

وبحلول العصر كان المخيم الذي اعتصم فيه مؤيدو مرسي على مدى ستة أسابيع خاليا. وقف رجل بمفرده وسط الحطام يردد "لا اله الا الله". بكى حتى احتبس صوته بالدموع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان