رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

حسام عيسى: فرض حالة الطوارىء كان الخيار الوحيد

حسام عيسى: فرض حالة الطوارىء كان الخيار الوحيد

مصر العربية – وكالات 14 أغسطس 2013 14:58

اعتبر حسام عيسى، نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي المصري، قرار الرئيس المؤقت، عدلي منصور، فرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، القرار الوحيد الذي كان متاحاً أمام قيادة البلاد لمواجهة محاولات جماعة الإخوان المسلمين التخريب ونشر الفوضى.

وقال عيسى لوكالة الأناضول: "لم يكن هناك خيار آخر غير فرض حالة الطوارىء لمواجهة جماعة تقوم بالتخريب في البلاد، ومازال الأمر في يد مؤيدي مرسي (الرئيس المعزول محمد مرسي) إما البقاء في منازلهم أو الدخول في معركة، ستكون الأخيرة، وأعتقد أن الإخوان سيستمرون في التصعيد لكن سيكون ذلك في ظروف صعبة بالنسبة لهم، وسينهوا حياتهم السياسية بهذه الطريقة".

ورفض وزير التعليم أن يوجه رسالة لقيادات جماعة الإخوان المسلمين، واصفاً إياهم "بالقيادة الخائنة التي تستقوى بالخارج"، وقال: "لن أوجه لهم شيئاً فهم قيادات خائنة يستقون بالحارج في مواجهة المصريين ويجب أن يُحاسبوا بتهمة الخيانة العظمى".

ولم يتسن الحصول على تعليق من جماعة الإخوان على هذه التصريحات.

وأعلن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور فرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة شهر تبدأ من الساعة الرابعة عصر اليوم الأربعاء (14 ت غ).

جاء ذلك في بيان أصدرته الرئاسة وكلفت فيه الجيش بـ"معاونة هيئة الشرطة في اتخاذ كل ما يلزم لحفظ الأمن والنظام وحماية المُمتلكات العامة والخاصة وأرواح المواطنين".

وتتيح حالة الطوارئ إجراءات استثنائية من بينها إتاحة اعتقال الأشخاص وتفتيش المنازل والسيارات دون انتظار إذن من النيابة العامة وفق الإجراءات المتبعة في الأحوال المعتادة.

ويأتي هذا في ظل قيام قوات الأمن منذ الصباح الباكر بعملية فض اعتصامي منطقة رابعة العدوية، شرقي القاهرة، وميدان النهضة، غربها، المطالبين بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، ما أدى لمقتل وإصابة المئات على الأقل، وشيوع حالة من الغضب والفوضى أدت للاعتداء على أقسام شرطة وهيئات حكومية وكنائس وانتشار حالة من الكر والفر في الشوارع بين مؤيدين لعملية الفض والشرطة من جانب، ومعارضين لها من جانب آخر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان