رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مرشح مصري للكونجرس: الغرب لديه تصورات خاطئة عن إعدام المعارضين بمصر

مرشح مصري للكونجرس: الغرب لديه تصورات خاطئة عن إعدام المعارضين بمصر

الحياة السياسية

إيهاب عطا الله "رجل الاعمال المصري المرشح لانتخابات الكونجرس"

في حوار مع "مصر العربية"

مرشح مصري للكونجرس: الغرب لديه تصورات خاطئة عن إعدام المعارضين بمصر

فلسطين و"داعش" على قمة برنامجي الانتخابي

حوار- محمد نصار 02 أكتوبر 2015 09:22

عرفته بعض وسائل الإعلام الأمريكية بأنه النمر المصري الجديد، بعدما أعلن ترشحه  للكونجرس الأمريكي ، عن الحزب الديمقراطي في الدائرة رقم 46 بولاية كاليفورنيا، كمصري حاصل على الجنسية الأمريكية. 

ويوضح  رجل الأعمال (المصري- الأمريكي)  إيهاب عطا الله في حوار لـ "مصر العربية"  ملامح برنامجه الانتخابي، لافتا  إلى أن  القضية الفلسطينية ستكون  في صدراة  اهتماماته، إضافة إلى قضايا العراق والوضع الحالي في سوريا بالإضافة إلى كيفية  دعم الاقتصاد المصري بشراكات  أمريكية .

وإلى نص الحوار.

 

**كيف كانت بدايتك  في أمريكا وما الذي دفعك للسفر من مصر ؟

لقد بدأت مشوارى فى أمريكا عامل فى محطه بترول، ومنها إلى موظف ببنك لمدة شهور، ومنها لأول بيزنس وبعد ذلك توالت الأعمال والشركات، وقد جاءت لي فرصة السفر لأمريكا بعد تخرجي مباشرة من جامعة القاهرة.

 

**قلت في تصريحات سابقة لك إن أي شخص بإمكانه أن يصبح رجل أعمال، كيف ذلك؟

نعم بمقدور أي إنسان أن يكون رجل أعمال إذا رغب فى هذا، لأن مجال الأعمال مثل أى مجال أخر فهو علم يمكن أن يدرس ويطبق، ولا يحتاج لقدرات خاصة أو مهارات صعبة كما يعتقد البعض ولكنه يحتاج إلى تصميم وإرادة قوية.

 

**هل لديك مؤلفات بهذا الشأن، وما أبرز النصائح التي تحتويها؟

بالطبع لدي أكثر من كتاب بمجال البيزنس بأكثر من لغة، وهذه الكتب عبارة عن منهج متكامل يشرح كيف يبدأ أى إنسان بلا أى خبرة بيزنس خاص به، بنجاح تام وبأي مكان أو دولة، فالأمر لا يقتصر على دول بعينها أو مناطق جغرافية محددة، لكم كل مكان يمكنه أن يصبح نواة حقيقية لأي عمل استثماري.

 

**وما رؤيتك لمشكلة البطالة المنتشرة بين الشباب في مصر؟

المشكلة ليست كبيرة كما يتصور الجميع، وحقيقة الأمر أن مصر تفتقد بشكل كبير لثقافة البيزنس، كما أن التعليم في مصر لا يحتوي على تلك النوعية من المواد، وهو أمر خطير، ولابد من أخذه في الاعتبار، كيف تقوم بعمل بيزنس ناجح على مستوى المشاريع الصغيرة أو حتى متناهية الصغر، ولو وجدت هذه الثقافة ستحل مشكلة البطالة بشكل كبير جدا، وستكون نواة لمشروعات استثمارية ضخمة من شأنها إنهاء الإحتكارات في مجال البيزنس.

 

**تقييمك للوضع الاقتصادي في مصر، وما هو تصورك للخروج  من الازمات التي يمر بها ؟

الوضع الاقتصادى فى مصر يسير فى الاتجاه السليم ولكن مازال يحتاج لمزيد من الجهد الكبير ، وأفضل طريقة للخروج من الأزمة زيادة المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر لأقصى درجه والتى تعد دعامة أى اقتصاد بالعالم، ويجب أن تتم بعمل مراكز لتدريب الشباب على هذا الأمر.

 

**أبرز القضايا العربية التي يحملها برنامجك، ورؤيتك لكيفية حلها؟

برنامجي الانتخابي مليء بالكثير من القضايا الدولية التي لا تزال عالقة، ولم يتم التوصل فيها إلى حل، وعلى رأسها الوضع فى العراق، والذي يحتاج للكثير من الجهد الدولي لإعادة الأوضاع كما كانت عليه من قبل، وإنهاء حالة الانقسام التي يعيشها الشعب العراقي، وكذلك المشكلة السورية والتي تزداد تعقدا يوما بعد يوم، في ظل إصرار طرفي النزاع على مواقفهم، وهذا ينعكس في المقام الأول على الشعب السوري الذي أصبح لاجئا لدى الدول الأخرى، هذا بالإضافة إلى القضية الاهم وهي  الصراع بين فلسطين وإسرائيل.

 

**كيف ستتعامل مع قضية" السود " في أمريكا؟

السود فى أمريكا هم مواطنون أمريكان لهم كل الحقوق، تماما مثلهم مثل أي شخص أخر من أصل مختلف، وأيضًا عليهم التزامات تجاه الدولة، وهذه وجهة نظري من البداية، ولابد من حل للأزمة لأنه لا يمكن استمرارهم في العيش داخل أمريكا بهذه الأوضاع.

 

**كيف ترى السياسة الخارجية لمصر بعد 30 يونيو؟

السياسه الخارجية تمضي فى طريقها السليم وهناك الكثير من الخطوات الناجحة تماماً، وألمح المزيد من الارتياح لدى الشعب الأمريكي لسياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي فى الفترة السابقة.

 

**وما موقفك من الإعدامات ضد قيادات  المعارضة المصرية وفي مقدمتهم  قيادات  الإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي؟

موقفي واضح من هذا الأمر فمن يخطيء يجب أن يعاقب مهما كان هذا الشخص ويجب تنفيذ قرارات المحاكمة كلها، ويجب علينا التوعيه الكاملة للغرب لما يحدث في مصر، لأن الكثير من الدول لديها تصورات خاطئة عما يحدث داخل مصر بعد 30 يونيو.

 

**أبرز الأولويات الموجودة بأجندتك الانتخابية بالنسبة للوضع الداخلي بأمريكا؟

أنا رجل اقتصاد في المقام الأول وبالتالي من أبرز الأولويات بالنسبة للوضع الداخلي في أمريكا هو التخلص من الديون المتراكمة عليها، وتنشيط الوضع الاقتصادي والعودة إلى التركيز فى الأنشطة الصناعية.

 

**ما ردك على الصمت العالمي تجاه ما يحدث من انتهاكات بحق الشعب الفلسطيني؟

هناك تقاعس دولى وليس لما يحدث بفلسطين فقط ولكن بأمور أخرى كثيرة وعلى سبيل المثال "داعش"، أو ما تطلق على نفسها "تنظيم الدولة الإسلامية"، ويجب أن تتخذ الكثير من المجهودات على المستوى الدولي لعلاج تلك المشاكل،و إيجاد حلول نهائية لها، بدلا من المسكنات المؤقتة التي لا تعطي حلولا.

 

**كيف ترى أوضاع الحريات وحقوق الإنسان في مصر حاليا؟

أوضاع حقوق الإنسان في مصر بعد 30 يونيو بدأت تتحسن كثيرا خاصة في الفترة الأخيرة، واعتقد أنها بدأت تتخذ مسارا صحيحا، لكنها لازالت تحتاج الى المزيد من الجهد لتطويرها لتصل إلى المعايير المتفق عليها عالميا، وهذا سيكون من خلال التوعية والممارسة المستمرة، ويحتاج مزيد من الوقت.

 

اقرأ أيضًا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان