رئيس التحرير: عادل صبري 06:23 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

15 مصابًا في اشتباكات مع مسيرة بالدراجات البخارية لمؤيدي مرسي

15 مصابًا في اشتباكات مع مسيرة بالدراجات البخارية لمؤيدي مرسي

مصر العربية ـ متابعات 13 أغسطس 2013 20:49

أصيب 15 شخصا في اشتباكات بين معارضين للرئيس المصري المقال محمد مرسي، ومسيرة بالدراجات البخارية خرجت لتأييده، في مدينة الفيوم، جنوب غرب القاهرة، اليوم الثلاثاء، فيما أصيب عدد آخر في إطلاق نار على مسيرة مؤيدة لمرسي بحي فيصل غربي العاصمة، بحسب مصادر طبية وشهود عيان.

 

وقالت مصادر طبية وشهود عيان إن 15 شخصا أصيبوا إثر اشتباكات وقعت مساء اليوم بين مؤيدين ومعارضين لمرسي بميدان الحواتم في مدينة الفيوم .

 

وكانت مسيرة من الدراجات البخارية نظمها مؤيدون للرئيس المقال قد خرجت من أمام مسجد أبو داوود بحي الجامعة وسط المدينة وجابت بعض شوارع الفيوم حتى وصلت إلى ميدان الحواتم، حيث وقعت اشتباكات مع معارضين لمرسي تم فيها تبادل الحجارة وإطلاق أعيرة نارية.

 

في نفس السياق قال شهود عيان إن مجهولين أطلقوا الرصاص وقذفوا الحجارة على مسيرة مؤيدة لمرسي في منطقة فيصل غربي القاهرة، ما أدى لوقوع عدد من الإصابات لم يتسن حصرها على الفور.

 

واستمرت الاشتباكات لحوالي الساعة قبل أن تستكمل المسيرة طريقها إلى ميدان النهضة، غربي العاصمة الذي يعتصم به مؤيدون لمرسي منذ 42 يوما.

 

وهتف المتظاهرون عقب انتهاء الاشتباكات ضد وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي ووزارة الداخلية محمد إبراهيم.

 

وفي وقت سابق، شهد محيط وزارة الأوقاف المصرية، وسط القاهرة، اشتباكات خلال وقفة نظمها أئمة ودعاة رافضون لعزل مرسي ظهر اليوم أمام الوزارة، أسفرت عن سقوط مصابين.

 

وتبادلت جماعة الإخوان المسلمين ووزارة الأوقاف المصرية، الاتهامات حول الاشتباكات، حيث قال جهاد الحداد، أحد المتحدثين باسم جماعة الإخوان، في تصريحات على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن، "الدولة البوليسية هاجمت مسيرة سلمية لشيوخ الأزهر ضد الانقلاب بالغاز المسيل للدموع، وقامت بخطف بعض منهم"، وذلك في إشارة إلى المسيرة التي نظمها أنصار مرسي أمام مقر وزارة الأوقاف.

 

وفي المقابل قالت وزارة الأوقاف في بيان: "لقد تصدى الموظفون والموظفات والعاملون والعاملات بشجاعة كبيرة للمجموعة الهمجية من الإخوان المسلمين الذين اعتدوا على الوزارة وحاولوا اقتحام مكتب الوزير (محمد مختار جمعة) وألقوا بعض قنابل الغاز المسيل للدموع على موظفي وموظفات الوزارة، واعتدوا على بعض العاملين".

 

وأضافت أنه " في همجية لا إنسانية اعتدى دعاة الاخوان المتظاهرين بالضرب على بعض السيدات اللائي أبدين شجاعة نادرة في مواجهة هذه الهمجية الغاشمة".

 

وفيما قال متظاهرون وشهود عيان في وقت سابق إن "الاشتباكات بدأت حينما ألقى مجهولون بزي مدني زجاجات فارغة وحجارة من أعلى مبنى الوزارة على المشاركين في الوقفة"، قال مسؤول بالوزارة إن الاشتباكات وقعت بين "حرس الوزارة والمتظاهرين الذين حاولوا اقتحام المبنى".

 

وبحسب المستشفى الميداني لاعتصام أنصار مرسي في "رابعة العدوية" شرقي القاهرة، فقد "أسفرت الاشتباكات عن عشرات الإصابات بجروح قطعية بين المتظاهرين"، فيما أعلن "التحالف الوطني لدعم الشرعية" المؤيد لمرسي أن "قوات الأمن اعتقلت عددا من المتظاهرين الرافضين للانقلاب العسكري عند وزارة الأوقاف".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان