رئيس التحرير: عادل صبري 06:15 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تصريحات "تواضروس" تقصف جبهة أقباط "النور"

تصريحات تواضروس تقصف جبهة أقباط النور

الحياة السياسية

البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

الصيرفي: لم يقصدنا

تصريحات "تواضروس" تقصف جبهة أقباط "النور"

عبدالوهاب شعبان 30 سبتمبر 2015 16:27

"أحبهم يراجعوا نفسهم"، عبارة موجزة، تبدو كحجرٍ ألقاه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، في المياه الراكدة بين الكنيسة، والمرشحين الأقباط على قوائم حزب النور، قبيل ساعات من بدء الدعاية الرسمية لانتخابات مجلس النواب.



تصريحات تواضروس، جاءت في معرض إجابته على تساؤل بشأن رؤيته للأحزاب "الدينية" وحرصها على ترشح أقباط على قوائمها، لنفي صفة "الدينية" عن مرجعيتها، -حسب تصنيف مقدم برنامج بفضائية سي تي في الناطقة باسم الكنيسة-.

 

وواجه ترشح أقباط على قوائم حزب النور خلال انتخابات مجلس النواب، عاصفة من الجدل في الشارع السياسي، دفعت باتجاه إرباك أقباط "حزب النور"، في توقيت يبدو حرجًا نظير بدء الحراك في الشارع الانتخابي.

 

عرّج نادر الصيرفي المرشح على قائمة حزب النور –غرب الدلتا-، على تصريحات رأس الكنيسة القبطية، مؤكدًا على أن عبارته "يراجعوا نفسهم"، ليست موجهة لـ"أقباط حزب النور"، نافيًا ورود اسم الحزب في تصريحاته.

 

وقال الصيرفي في تصريح لـ"مصر العربية"، إن علاقة أقباط "النور" بالكنيسة، لم تتأثر، في أعقاب ترشحهم على قوائم الحزب، داعيًا من يريدون تأويل تصريحات البابا تواضروس لصالح أغراضهم، إلى عدم الصيد في الماء العكر، على حد قوله.

 

في سياق التصريحات الكنسية، بشأن الأقباط المنضمين لـ"أحزاب دينية"-حسب وصف البابا تواضروس-، قال القس د.أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية، إن الأقباط المرشحين على قوائم حزب النور يتحملون مسئولية تصرفاتهم، إزاء ترشحهم على قوائم حزب قائم على مرجعية دينية.

 

وأضاف زكي  لـ"مصر العربية"، أن الكنيسة لن تتدخل في العملية الانتخابية، عبر توجيه الأقباط لصالح قائمة انتخابية، أو مرشح بعينه، نافيًا تدخل الكنيسة بالسياسة.

 

من جانبه قال د.إيهاب رمزي، عضو مجلس الشعب السابق، إن تصريحات البابا تواضروس بشأن "المراجعة"، موجهة للأشخاص المنضمين لحزب النور، لافتًا إلى أن هؤلاء لهم مهام، وطموح برلماني، يجب مراجعته، في أعقاب الوصول لمجلس النواب، قياسًا على مباديء، وأولويات الحزب السلفي.

 

وأضاف لـ"مصر العربية"، أن أوليات أقباط النور، تختلف مع الأقباط المرشحين على قوائم أخرى، يأتي ذلك بسبب أولويات الحزب الكائنة في "تطبيق الشريعة الإسلامية"، ورؤيته للمصريين الآخرين، على سبيل المثال "الشيعة، والأقباط".

 

وأشار إلى أن الحديث عن انسحابهم من قوائم "النور" بات أمرًا صعبًا، نظير إغلاق باب الترشيحات، وأردف قائلًا : "الكنيسة لن تدعم قوائم ضد الدولة المدنية".

 

يشار إلى أن البابا تواضروس الثاني، قال في حوار على فضائية الكنيسة "سي تي في "، :"الدين في مصر له مساحة كبيرة في كل قلب، وأحيانا يكون الدين موجها مثل الحكم السابق للإخوان، وكل المصريين لا يقبلون الحكم باسم الدين، والدين غال"، ردًا على سؤال :"هل يزعجك انضمام أقباط لقوائم حزب ديني؟".

 

- اقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان