رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

يونس مخيون: كل أخبار سد النهضة لا تبشر بخير

يونس مخيون: كل أخبار سد النهضة لا تبشر بخير

الحياة السياسية

يونس مخيون رئيس حزب النور

يونس مخيون: كل أخبار سد النهضة لا تبشر بخير

أحلام حسنين 30 سبتمبر 2015 10:55

قال يونس مخيون، رئيس حزب النور: إن كل اﻷخبار المتداولة والمعلومات المتاحة حول سد النهضة اﻹثيوبى وكذلك تصريحات الخبراء ﻻ تبشر بخير بل تثير القلق والخوف وربما الفزع لدى المصريين.

 

وأشار مخيون، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق جولدا مائير، قالت في إحدى خطاباتها:" إن التحالف مع تركيا وإثيوبيا يعني أن أكبر نهرين فى المنطقة-أى النيل والفرات- سيكونان فى قبضتنا"، معتبرا أن إسرائيل تقف وراء أزمة سد النهضة الإثيوبي. 

 

وأضاف رئيس حزب النور، أن مصر فى عهد مبارك ولت ظهرها لإفريقيا وتركت الساحة مفتوحة تماما ﻹسرائيل، مستدلا بتقرير قدمه جيمس بروس للجمعية الجغرافية الملكية البريطانية سنة 1770 قال فيه بالنص : " إن نهر النيل الذى يروي مصر ينبع من بحيرة تانا فى الهضبة الحبشية، وإن من يسيطر على بحيرة تانا والهضبة الحبشية يستطيع تجويع مصر ".

 

واستعان مخيون بما قاله علاء الظواهري، عضو اللجنة الثلاثية لتقييم سد النهضة اﻹثيوبى، بأنه لن يكون هناك اتزان سياسي، وسنعاني فقرا مائيا شديدا، وستتأثر الكهرباء وجميع أوجه الحياة ".

 

وأوضح أن ما يثير القلق هو انسحاب المكتب اﻹستشاري الهولندي من اللجنة الاستشارية المكلفة بتقييم السد، واستغلال إثيوبيا للمفاوضات لكسب الوقت حتى إتمام السد وفرض أمر واقع، وإعلانها الانتهاء من 48% من حجم اﻹنشاءات، ووصول التوربينات إلى موقع العمل، مؤكدا أن ذلك يعنى اقتراب كارثة نقص حصة مصر من المياة. 

 

واستدل مخيون ببعض التصريحات للخبراء حول أبرز المخاطر المترتبة على تخزين المياة خلف سد النهضة، وذكر منها تقليص حصة مصر من مياه النيل 15% ما يتسبب فى تبوير 3 مليون فدان،وتوقف مشروع استصلاح اﻷراضي، وجفاف بحيرة ناصر، وقلة وربما توقف إنتاج الكهرباء من السد العالي، وسوف تضطر مصر لحماية سد النهضة كما تحمى السد العالي تماما، ﻷن انهيار سد النهضة يعني انهيار السد العالي وفناء مصر.

 

واختتم حديثه:" كل هذا الكلام يُطرح ويُقال، وللأسف هذا الملف الخطير يكتنفه الكثير من الغموض والضبابية مع أنه يتعلق بحياة المصريين ومستقبلهم، فالنيل هو الشريان الذى يمد مصر بالحياة، فالقضية قضية حياة أو موت، بقاء أو فناء، من حق الشعب المصري أن يعرف وأن يطمئن".

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان