رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

عائلات بارزة تدفع بأبنائها في الانتخابات لحفظ الميراث النيابي

عائلات بارزة تدفع بأبنائها في الانتخابات لحفظ الميراث النيابي

الحياة السياسية

البرلمان المصرى - إرشفية

عائلات بارزة تدفع بأبنائها في الانتخابات لحفظ الميراث النيابي

عبدالغنى دياب 29 سبتمبر 2015 20:20

لم تخل أي انتخابات نيابية في مصر من تصدر بعض المرشحين المحسوبين على عائلات سياسية لها باع طويل في العمل تحت قبة البرلمان، باستثناء اﻻنتخابات التي تلت ثورة 25 يناير، ولكن عادت اﻷمور لنصابها خلال اﻻنتخابات الحالية.


وتحاول العائلات الحشد بقوة لأبنائهم الذين قرروا خوض انتخابات مجلس النواب، لاستكمال ما بدأه اﻵباء واﻷجداد.

 

عددكبير من الساسة وخبراء النظم الانتخابية، يرون أن مجلس النواب  المقبل ستتحكم فيه رؤوس الأموال والعصبيات، لجانب تربيطات كبار العائلات، "مصر العربية" ترصد أبرز مرشحي العائلات الذين سيطر أسلافهم على مقاعد المجلس.

 

أعلنت الدكتورة منى مكرم عبيد، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، عن ترشحها في الانتخابات، وتعد عائلتها من أشهر العائلات السياسية في مصر، بدأت بمكرم عبيد عضوا بمجلس النواب عن حزب الوفد عام 1946.


واحتلت عائلة محيى الدين، مقعد دائرة كفر شكر بالقليوبية بداية من خالد محيى الدين، عضو مجلس قيادة الثورة في 1952، الذي شغل مقعد مجلس الشعب في  1957م، وغابت الأسرة للمرة الأولى عن البرلمان في أعقاب ثورة 25 يناير، ولم ترشح أحد أبنائها على مقعد الدائرة، لتختار قائمة "في حب مصر" نجل محيى الدين حاليا على مقاعد القوائم، وهو المهندس محمد زكريا محيى الدين.


لم تخل أي انتخابات نيابية في مصر من عهد محمد علي من "الإباظية" تلك العائلة ذات الأصول الشركسية، فتسيطر العائلة على مقعد منيا القمح، وكان آخر نواب العائلة بالمجلس أمين أباظة وزير الزراعة الأسبق.

 

وتدفع العائلة حاليا بعدد من المرشحين بدوائر محافظة الشرقية أبرزهم أحمد فؤاد أباظة في دائرة أبو حماد، ووجيه حسن أباظة ضمن مرشحي قائمة "في حب مصر" بشرق الدلتا، وترشح عن حزب الوفد بمقاعد الفردي محمد هاني أباظة بالدائرة الثانية في الزقازيق.
 

ودفعت عائلة رجل الأعمال طلعت مصطفى، بشقيقة هشام طلعت "سحر"، عن قائمة "في حب مصر" بقطاع غرب الدلتا، استكمالا لمسيرتها البرلمانية فظلت دائرة سيدى جابر بالإسكندرية ملكًا لها على مدار 5 دورات انتخابية بمجلس الشعب آخرهم عام 2010، بداية من الأب طلعت مصطفى، الذي فاز بمقعد الفئات لدورتين، وخلفه نجله طارق لثلاث دورات، إلى أن استحوذت عليها جماعة الإخوان في انتخابات مجلس الشعب لعام 2012.

 

وتقدم معتز الشاذلي، رئيس مجلس إدارة جريدة الجماهير، ونجل الراحل كمال الشاذلي، بأوراق ترشحه عن دائرة الباجور، ويرجع تاريخ العائلة البرلماني لكمال الشاذلى الذي انتخب عضوا بالبرلمان للمرة الأولى عام 1964، و ظل نائبًا لدائرة الباجور بمحافظة المنوفية لمدة 46 عامًا دون انقطاع.

 

ويعلق الدكتور يسرى العزباوي، الباحث فى الشؤون البرلمانية بمركز الأهرام للدرسات السياسية، على المرشحين من العائلات السياسية، بأنه أمر طبيعي، خصوصا العائلات المنتمية للحزب الوطني المنحل.

 

وأضاف العزباوي لـ"مصر العربية"، أن عودة العائلات للظهور  ضعف الأحزاب وغياب الكوادر عنها ، مشيرا إلى أن بعض التحالفات الانتخابية حرصت على إغراء مرشحي العائلات الكبيرة للنزول تحت لوائها وكذلك الأحزاب لضمان الحصول على مقاعد.

 

وأوضح أن سبب التواجد بقوة هذه المرة أيضا، هو دخول العائلات للمعركة الانتخابية وكأنها معركة وجود، لإرجاع ما كان في السابق بعد أن أزاحتهم الثورة عن أماكنهم، فحاليا عائدون بمبدأ  "نكون أو لا نكون".

 

وألمح إلى أن عدد من العائلات حاليا تطرح اثنين من أبنائها ﻷنها كانت تعتمد في السابق على أن يكون لها مقعد في مجلس الشعب، وآخر في الشورى، وبعد إلغاء الأخير، يسعون للحفاظ على نفس الرصيد من المقاعد.

 

وأكد الخبير بمركز اﻷهرام، على أن عائلة بمفردها لن تتمكن من تحقيق الفوز لمرشحها، متوقعا حدوث تربيطات وتنسيقات موسعة بين العائلات سواء في الصعيد أو في الريف بوجه بحري.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان